في هذا اللقاء الذي أجرته "الرياض" مع الدكتور خالد بن عبدالرحمن الجريسي عضو مجلس إدارة مجموعة الجريسي والرئيس التنفيذي لعدة شركات في المجموعة، آثرنا فيه الابتعاد عن التجارة بأرقامها وأرباحها وخسائرها. وفضلنا أن نلقي الضوء على جانب آخر من اهتمامات الدكتور خالد الجريسي وهو جانب نعتبره كبير الأهمية نظراً لارتباطه بحياتنا اليومية واهتمامه بأخلاقياتنا في المعاملة، وقد كان اختيارنا للحوار في هذا الموضوع مع الدكتور خالد بسبب كونه حاصلا على درجة الماجستير والدكتوراه في مواضيع تتعلق بالإدارة وأخلاقياتها والقيادة من منظور إسلامي إضافة لكونه مؤلفاً لكتب في مواضيع شتى من ضمنها كتاب "أخلاق الملك عبدالعزيز "طيب الله ثراه:-

"مبادئ الأخلاق"

  • د. خالد، الأخلاق تتسابق اليها الأمم الراقية، ورسولنا صلى الله عليه وسلم قال: "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق" ما تأثير ذلك على نشأتك وحياتك وعلى عملك في التجارة وماذا تعني لكم كلمة أخلاق؟

  • لقد نشأت وتربيت على الاهتمام بتحكيم قواعدي الأخلاقية التي اكتسبتها مثل العديد من أترابي والشباب السعودي بشكل عام حيث تربينا ونشأنا بين أهل لديهم قواعد أخلاقية اكتسبوها أصلا من ديننا الحنيف فقد تعلمنا من رسولنا الكريم أنه بعث ليتمم مكارم الأخلاق. وقد كبرت على هذه المبادئ التي عملت جاهداً على تطبيقها في شركة الجريسي بيت الرياض، وتمكنت بحمد الله أن أصدر مدونة أخلاقية معتمدة من الدولة حيث كانت شركتنا أول كيان اقتصادي سعودي من القطاع الخاص يكون لديه مدونة أخلاقية، وهذه المدونة الأخلاقية تعمل على صياغة العلاقة بين العامل ورب العمل وكذلك علاقة العمال بعضهم ببعض والعلاقة بين العاملين وموردي وعملاء الشركة، حيث تسعى هذه المدونة في جوهرها لإحقاق الحق ومراعاة العدل والمساواة وتؤكد على التزام الطرفين بواجباتهم ومسؤولياتهم.

د. خالد الجريسي: تربيت على الاهتمام بتحكيم قواعدي الأخلاقية وكبرت على هذه المبادئ

"الملك عبدالعزيز"

  • ما قصة كتاب "أخلاق الملك عبدالعزيز" وكيف وقع اختيارك على هذا الموضوع؟

  • في إحدى المرات رافقت والدي في زيارة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز - رحمه الله- ، حيث قمت بإهدائه كتاب "العلاقات السعودية المصرية في عهد الملك عبدالعزيز آل سعود" طيب الله ثراه- وقد أبدى الملك عبدالله أنذاك، ملاحظة قيمة حيث قال "لم يتصد أي كاتب للجانب الأخلاقي في سيرة والدي الملك عبدالعزيز" فجاء رد الوالد سريعاً، فقال لخادم الحرمين الملك عبدالله: "سيقوم ابني خالد بالكتابة حول هذا الموضوع" وهذا ما كان فقد خرجت من زيارة الملك وبدأت مباشرة في العمل على إصدار الكتاب وتطلب ذلك أكثر من ثلاث سنوات من البحث والتوثيق قبل أن يصدر كتاب "أخلاق الملك عبدالعزيز" طيب الله ثراه.

"الجانب الأخلاقي"

  • كيف رأيتم الجانب الأخلاقي في شخصية الملك المؤسس؟

  • لقد قرأت الكثير عن حياة الملك المؤسس رحمه الله وقد تأثرت في الكثير من صفاته الشخصية والتي كانت في أساسها تنبع من موهبة الحكمة التي حباه الله بها، حينذاك اكتشفت أن التعليم وحده لا يكفي فالعلم بالشيء يضيف لك الوعي لكنه لا يحولك إلى شجاع وعادل وخلوق فهذه الصفات تكتسبها من البيئة المحيطة ومن المجتمع وفي الأساس يكون للعقيدة دور أساسي في تكوين هذه الصفات لأن العقيدة مثلما تخاطب عقلك فهي تخاطب روحك وضميرك ووجدانك لأنها في الأصل حريصة على أن تصنع منك إنسانا فيه النبل والكرم والاصالة وكل الصفات الحميدة الأخرى.

باختصار لقد تعلمت من سيرة الملك عبدالعزيز ومن دراستي الشخصية أن العقيدة والعمل بروح المثابرة والعزيمة والشجاعة هي شروط يجب توفرها عند من يتحلى بالأخلاق الحميدة وبروح العدل والمساواة وقد تعلمت منه أيضاً أن الجبن والتراخي والتردد لا تجتمع إطلاقاً في أصحاب الأخلاق الحميدة وأصحاب العقيدة السليمة.

"التربية الحسنة"

  • نشأت وتدربت على يد والدكم الشيخ عبدالرحمن الجريسي واليوم تديرون جزءاً من مجموعة شركاته التي أسسها على اعتبار أنكم الجيل الثاني فماذا تقولون في هذا الشأن؟

  • منذ مدة ليست بالقصيرة، صدرت عن جامعة هارفارد الأميركية دارسة تفيد بأن أكثر من 90% من الشركات العائلية تنهار على أيدي الأبناء من الجيل الثالث، وقد كان لهذه النتيجة أسبابها والتي من أهمها تأثيرات المال السلبية على الأبناء من الجيل الثالث الذين يولدون وفي فمهم ملعقة من ذهب ولأنهم لا يشعرون بأي تهديد في حياتهم فيكبرون وقد غادرهم الحذر والحرص، ولأن المال غالباً ما يكون مفسدة فهذا يبعدهم عن الالتزام بالجدية والمبادئ القويمة، مما يزيد من سرعة اندفاعهم في الملذات وتكون النتيجة في الغالب هدم ما بناه الأجداد، والعودة للمربع الأول وهذه هي سنة الحياة لمن لا يعتبر.

ما قلته هو معلومة قرأتها ولكن في الأساس أنا تعلمتها من الوالد الكريم - رعاه الله- الذي حرص على أن يعلمها لكل أفراد العائلة خاصة من يعملون في التجارة سواء كانوا ذكوراً أو إناثاً.

وعليه فنحن اليوم في مجموعة الجريسي نعمل على الحفاظ على الكيان الاقتصادي الذي أسسه والدنا - حفظه الله- حيث اتخذنا عدة إجراءات منها التوجه نحو حوكمة الشركات ووضع ميثاق العائلة، حيث يكون ذلك قاعدة نعمل عليها من أجل الحفاظ على هذا الكيان للأجيال القادمة.

"جوهر العمل"

  • لقد ترشحتم لانتخابات غرفة الرياض، هل تحدثنا عن الجانب الأخلاقي في هذه المنافسة وعن جوهر العمل المطلوب لتحقيق أهداف الغرفة؟

  • بداية أود أن أؤكد على أن الترشيح لانتخابات الغرفة يجب أن يكون دافعه الرغبة في العمل التطوعي والاستعداد لبذل الجهد والوقت والعمل الدؤوب من أجل تحقيق برامج واهداف الغرفة التي هي في الأصل واجب وطني وتكليف وليس تشريفا وهي ليست وسيلة للشهرة والجاه.

لذلك أرى أن المنافسة بيننا كمرشحين يجب أن تكون نظيفة وشفافة وأنا متفائل وكلي ثقة أننا إن شاء الله لن نسمع عن ممارسات سلبية شاذة تخرج عن أدبيات وأخلاق التعامل والمنافسة الشريفة.

بهذه المناسبة أود أن أؤكد أن هناك العديد من الأخوة المرشحين الذين يتمتعون بالخبرة والقدرة على العمل والانجاز وأنا أتمنى أن يصل هؤلاء لعضوية الغرفة، وأن يحصل نوع من التعاون لكي يتشكل فريق عمل متجانس وقادر على العمل بتناغم من أجل الاتفاق على برنامج يحقق نقلة نوعية للغرفة وخدماتها مما يخدم الوطن المتمثلة في رؤية ولاة الأمر 2030.

الملك سلمان دعم رجال الأعمال وغرف المملكة والرياض بصفة خاصة والتي تأسست على يديه

"أخلاقيات الرؤية"

  • هل ترون أن ماوصلت إليه الغرفة التجارية الصناعية بالرياض ينسجم مع أخلاقيات رؤية المملكة 2030؟

  • بلا شك أن ما تعيشه الغرفة التجارية الصناعية بالرياض يعد ضمن "التحول الوطني" الذي يشرف عليه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان - رعاه الله-ويقوده مجلس الاقتصاد والتنمية، برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد، وهذا البرنامج يضع إستراتيجية السياسة الاقتصادية ورسم خريطة للتحول الاقتصادي لجعل المملكة في مأمن من تقلبات النفط والأزمات الاقتصادية العالمية، وهذا مانتج عنه رؤية المملكة2030 وما تحمله من أخلاقيات.

ومن هذا المنبر أود أن أشيد بالرعاية الكريمة التي يحظى بها رجال الأعمال السعوديون من لدن خادم الحرمين الملك سلمان - رعاه الله - فهو منذ أن كان أميرا للرياض وحتى الان يقدم كل الدعم والتأييد والتوجيه لرجال الأعمال السعوديين في كل المجالات، بجانب دعمه للغرف التجارية الصناعية بالمملكة وبصفة خاصة الغرفة التجارية الصناعية بالرياض التي تأسست على يديه، مما جعل أداءها أداء منهجيا، لاستثمارها دعمه غير المحدود، ماجعل رجال الأعمال يقدرون ويثمنون تلك الوقفات ويستثمرون توجيهاته ودعمه لما يتوجب عليهم تجاه وطنهم، أسأل الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وأن يشد أزره بولي عهده الأمين الأمير محمد بن نايف، وسمو ولي ولي العهد محمد بن سلمان -حفظهم الله.

image 0

image 0

image 0

image 0

د. خالد الجريسي