يا اتحاديون لاتلوموا إدارات النادي السابقة والحالية على تراكم الديون، هذا حال الأندية السعودية جميعا إلى أن يهب الله لها من ينقذها، ولكن لوموا من سمح للأندية بمافيها الاتحاد من التمادي في الديون وعقد الجمعيات العمومية من دون ابراء ذمة، يفترض جرد الديون في عهد كل إدارة وأن تلزم بتسديدها، لسببين رئيسين الأول تجنيب النادي تراكم الديون، والثاني الحد من الهدر المالي وابرام الصفقات بمبالغ كبيرة، والتصدي لعمولات السماسرة التي ورطت بعض الأندية ومنها الاتحاد حتى وصلت إلى 60 مليوناً - حسبما يقال-، وأخيرا نقول لهيئة الرياضة، تداركوا الوضع وانقذوا اندية الوطن من الديون والقضايا التي وصلت اروقة المنظمات الرياضية الدولية وفيها تشويه لسمعة رياضة الوطن والكرة السعودية بكل أسف، تحركوا، واجبروا الأندية على نظام واضح، لاتتركوا الفأس يقع بالرأس، انتم مؤتمون ومسؤولون أمام هذه المعضلة التي حلت بالأندية.