استحوذت دولة الإمارات العربية المتحدة على الحصة الأكبر من استثمارات الخليجيين في القطاع العقاري، لتحل في المرتبة الأولى في استقطاب مواطني دول المجلس خلال العام 2013، حيث وصل العدد إلى 15.6 ألف حالة تملك وبنسبة 76%، من إجمالي عدد المتملكين للعقارات من مواطني دول المجلس في الدول الاعضاء الأخرى، حيث تقود الإمارات ارتفاع الطلب على العقارات لدى دول مجلس التعاون، وقال سليمان عبدالرحمن الراشد، الرئيس التنفيذي لشركة أرتار للتطوير العقاري المحدودة؛ وأحد المستثمرين في القطاع العقاري في سوق دبي: لاحظنا ارتفاعا ملحوظا من قبل المستثمرين السعوديين على الشراء في دبي، حيث سجل مشروع برج مدى السكني الفاخر الذي تطورة شركة ارتار، اقبالاً كبيراً يتوقع أن يبلغ ذروته خلال الايام المقبلة وبدء الاجازة الصيفية، سواء من المستثمرين الرجال أو حتى المستثمرات السيدات، ويضم البرج 193 شقة فاخرة مختلفة المساحات، في بيئة تتمتع بجميع الاحتياجات للسكان، من نادٍ رياضي وسبا مع مسبح خارجي في الدور العلوي بالاضافة الى صالة متعددة الاستخدامات، وتتميز جميع الوحدات السكنية للمشروع المجاور لدبي مول بإطلالات زجاجية من الأرض إلى السقف، لضمان الإضاءة والتهوية الممتازة والرحابة في كافة أرجاء الشقق التي تبدأ مساحاتها من 82 متراً مربعاً.

وكشف تقرير صدر حديثاً عن سوق دبي العقاري أن الآفاق بعيدة المدى للسوق لا تزال إيجابية بسبب عوامل النمو المستقبلية، ومن ذلك تأثير الدولار الأمريكي القوي في أسعار صرف العملات المرتبطة به ويجعل أسعار عقارات دبي أغلى بالنسبة للمشترين الذين ينتمون إلى الدول التي لا ترتبط أسعار صرف عملاتها بالدولار.