تعرضت مراسلة تلفزيون روسيا اليوم إلى "صفعة" من قبل أحد المتظاهرين الفرنسيين الذي تسلل خلفها أثناء كانت تغطيتها أحداث مظاهرة ضد قوانين العمل الجديدة في باريس.

وحاولت المذيعة الاستمرار في التقرير بعد الصفعة التي تعرضت لها رغم محاولات المضايقات والفوضى التي كانت حولها، وتشهد العاصمة الفرنسية احتجاجات عنيفة ضد القوانين الجديدة التي أدخلها الرئيس فرانسوا هولاند ورئيس الوزراء مانويل فالس.