نجحت تجربة أجريت لقطار الحرمين الرابط بين مكة المكرمة والمدينة المنورة مروراً بمحافظتي جدة ورابغ.

ووفقاً لمصادر "الرياض" فإن التجربة تعد خطوة استباقية لإعلان انطلاقته رسمياً خلال الأسابيع المقبلة، حيث يدخل النقل في المملكة مرحلة جديدة من تاريخه يتوقع فيها تطور كبير ورفد قوي يعزز الرؤية الجديدة للمملكة 2030 والتي أعلن عنها سمو ولي ولي العهد مؤخراً.

وتبعد محطة المدينة المنورة عن المسجد النبوي الشريف 9 كيلومترات تقريباً، وعن مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي 13 كيلو متراً، وتبلغ مساحتها أكثر من 147 ألف م2، ويتوقع أن تصل عدد الرحلات التي سيتم تسييرها للساعة الواحدة بين المدن "خارج موسم الحج"، سبع قطارات في الساعة بين مكة وجدة وقطارين في الساعة بين مكة والمدينة، أي بمعدل 36 قطاراً في اليوم، وحوالي 15000 راكب بين مكة والمدينة، فيما يمكن أن تتجاوز الطاقة الإجمالية 12 قطاراً في الساعة بين المدن الثلاثة. ويعد المشروع الذي استكملت جميع أعمال إنشائه أحد أبرز المشروعات العملاقة التي تنفذها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ رعاه الله ـ, لخدمة ضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين والزوار بغرض تأمين أقصى درجات الراحة والطمأنينة والأمن والأمان لوفود الحجيج منذ وصولهم إلى الأراضي المقدسة وحتى مغادرتهم إلى بلادهم.

image 0

المشروع معزز قوي للرؤية الوطنية الجديدة

image 0

تسيير الرحلات بمعدل 36 قطاراً في اليوم