• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 3072 أيام , في السبت 24 ربيع الأول 1427هـ
السبت 24 ربيع الأول 1427هـ - 22 أبريل 2006م - العدد 13816

خادم الحرمين الشريفين رعى المباراة وسلم الكأس للأبطال

ليوث العاصمة يحجبون «الهلال» بثلاثية رائعة ويتوشحون بالذهب!

نجما الشباب عبدالرحمن الحمدان وصالح صديق يتسلمان كأس البطولة من يد الملك تصوير (نايف الحربي)

كتب - عبدالله الفرج:

    عن جدارة واستحقاق توشح أبطال الشباب «ليوث العاصمة» البارحة بالذهب ونالوا شرف نيل الكأس الغالية من يد الوالد الغالي خادم الحرمين الشريفين والذي رعى عرس الرياضة الذي جمع الشقيقين الشباب والهلال وانتهى بثلاثة أهداف للشباب بتوقيع «عبدالمحسن الدوسري» و«عبده عطيف» واختتم الثلاثة الجميلة البديل «ناصر الشمراني» وجاء الفوز الشبابي كترجمة لتفوق الفريق وسيطرته المطلقة على شوط المباراة الثاني الذي كان شبابياً منذ دقائقه الأولى بقيادة الوطني القدير «عبداللطيف الحسيني» الذي تفوق على نظيره البرازيلي «كليبر» بواقعيته ورسمه لتكتيك فني استطاع من خلاله التفوق بنتيجة كبيرة رغم عدم اشراكه لمهاجم إلا بعد تقدمه بهدفين.

وشهدت المباراة نجومية مطلقة للمحترف العراقي «نشأت أكرم» الذي بذل جهداً خرافياً وسط الملعب فيما غاب الفريق الهلالي بأكمله وشهدت خطوطه تفككاً وضياعاً ما بين الثقة الزائدة بالتفوق المسبق واللعب بأداء وضح عليه الاستنزاف والاجهاد جراء اللقاء السابق أمام الاتحاد.

واتفق المديران الفنيان للهلال والشباب البرازيلي (كليبر) والوطني عبداللطيف الحسيني على نهج واحد تمثل في الميل الى التحصينات الدفاعية وتكثيف منطقة الوسط والاعتماد على مهاجم واحد هما ياسر القحطاني في الهلال و(قودين اترام) الغاني في الشباب حيث واصل الهلال اسلوبه الشهير الذي عرف به منذ كان المدرب البرازيلي (باكيتا) على هرم المسؤولية الفنية (4-5-1) وقادته لاحراز بطولات الموسم الماضية المحلية وبطولتي الامير فيصل بن فهد وكأس سمو ولي العهد هذا الموسم واسلوب اللعب هذا عاد له (كليبر) مع الايام الاولى لخلافته مواطنه (كندنيو) وسجل به نجاحاً في كأس ولي العهد حيث التوازن في الجوانب الدفاعية والاستفادة من مهارة (كماتشو) ونواف التمياط والشلهوب ومساندتهم الفاعلة للمهاجم ياسر القحطاني ويبدو ان المدرب الوطني عبداللطيف الحسيني وسط نشوة الافراح الهلالية والجموح الازرق نحو احراز الالقاب وتوقعات النقاد الرياضيين وكل المتابعين بانتصار (أزرق) اختار اللعب بنفس الطريقة بل ان (اترام) كذلك كان تواجده غالباً ضمن زملائه في الوسط بهدف المساعدة على الكثافة العددية والاستحواذ على الكرة وهو ما تحقق بالفعل للشبابيين مع الدقائق الاولى للمباراة فقد كانت اغلب الوقت بين اقدام الشبابيين وسجل بدر الحقباني اول تهديد في المباراة (د4) بتسديدة بعيدة انقذها الدعيع رد عليه محمد الشلهوب بتسديدة ذكية فوق حارس المرمى محمد خوجة ارتطمت بالعارضة.

وسجل زيد المولد ونشأت حضوراً ملفتاً في الجهة اليسرى وكانا مساندين رائعين للجهة الشبابية وارهقا كثيراً دفاع الهلال خاصة الظهير الايمن عبدالعزيز الخثران ومن يسانده من قلبي الدفاع فهد المفرج والبرازيلي تفاريس وكانت اولى هذه المحاولات عن طريق نشأت وبدر وزيد المولد الذي انطلق من اليسار بكرة رائعة اقتحم من خلالها منطقة الجزاء وسدد بمحاذاة القائم الايسر للدعيع وكان ملفتاً سرعة التنفيذ الشبابي وسط غياب هلالي في مجاراة هذه السرعة التي مثلت برأيي جرس انذار من الجانب الشبابي في ظل الحالة المهترئة لدفاع الهلال الذي بدا مغايراً لما عرف به في الفترة الاخيرة فظهيرا الجنب كانا ضعيفين في الاداء الدفاعي وغائبين تماماً عن الهجمة الهلالية وكان لذلك دور في الجرأة التي كان عليها زيد ونشأت ورفاقهما في تكرار المحاولات لطرق مرمى الدعيع الذي نجح في التصدي لأكثر من كرة خطرة على مدار الشوطنين الهلال كان له حضور هجومي في اوقات متفرقة وعابه بقاء ياسر القحطاني وجيداً في المقدمة وكان الشلهوب والبرازيلي (كماتشو) ونواف التمياط غائبين عن المساندة الهجومية مع ظهيري الجنب فلم نشاهد كم الفرص الخطرة التي اعتدنا عليها في الجانب الازرق ولا نغفل الدور الرائع للدفاع الشبابي بقيادة محمد الحمدان وعبدالمحسن الدوسري وخماسي الوسط الذي قدم اداءً عامراً بالكافح وساهمت قتالية نجومه وانضباطهم في اداء وتنفيذ ما هو مطلوب منهم في ترجيح كفة فريقهم وتشتيت ذهن لاعبي الخصم وسارت احداث الشوط الاول الى التعادل السلبي برغبة الطرفين الذين حرصا بالدرجة الاولى على ألا يدخل في مرمى اي منهما هدف تكون نتائجه سلبية بانتظار شوط حاسم.

ومع بداية الحصة الثانية فاجأ الشباب الهلاليين بهدفين سريعين خلال خمس دقائق كان لأبرز نجوم المباراة زيد المولد الدور الاكبر فيهما حين تسبب في ضربة جزاء واضحة وصريحة بعد اعاقته من قبل مدافع الهلال فهد المفرج داخل منطقة الجزاء (د48) من زمن المباراة لم يتردد السويسري (ماسيمو) حكم اللقاء من اطلاق صافرته محتسباً الضربة التي تقدم لها عبدالمحسن الدوسري ونفذها ببراعة في المقص العلوي الايمن للدعيع هدفاً اول اشعل المباراة واعاد كل الحسابات وفرض على الجميع بالفعل التراجع عن توقعاتهم المسبقة بتوقع فوز الهلال ولم يمنح عبده عطيف المتابعين ومدرب الهلال ولاعبيه فرص التفكير بكيفية تعديل النتيجة اذ استطاع ان يعزز تفوق فريقه بهدف آخر بعد دقيقتين فقط حين جدد نشأت اكرم حضور في اليسار وتجاوز فهد المفرج ثم البرازيلي تفاريس قبل ان يحول كرته داخل منطقة الجزاء تدخل المتابع عبده عطيف بلمسته الساحرة ومن مكان صعب مسجلاً هدفاً ثانياً اراح زملاءه مبكراً بتوسيع الفارق وزاد من الاعباء الهلالية وسط مشاكله المتراكمة في الدفاع والهجوم وفاجأ (كليبر) مدرب الهلال الجميع باخراج (كماتشو) واشراك احمد الصويلح حيث رأى افضلية استبدال مواطنه الغائب عن مستواه المعروف رغم قناعتنا بأن مثل هذا اللاعب قد يحدث نقلة نوعية في اي وقت سواء بتميزه في صناعة الهجمة او بالاستفادة من اجادته التسديد عن بعد وكاد زيد المولد (د58) ان يضيف هدفاً ثالثاً بعد تمريرة نشأت اكرم وتدخل مدرب الشباب قبل نصف ساعة من نهاية المباراة باشراك يوسف الموينع مكان عبدالله الدوسري بهدف تعزيز قوة الجدار المقام امام قلبي الدفاع واحلال لاعب نشيط سيفيد في الضغط على حامل الكرة الهلالي مع توقع بحث الهلال عن تقليص الفارق واحل (كليبر) في الطرف الآخر مشعل الموري مكان كامل موسى البعيد عن مستواه في الظهير الأيسر، ولجأ ياسر القحطاني للتسديد من مسافة بعيدة «د. 63» تصدى لها محمد خوجة.

ودخل عبداللطيف الحسيني التاريخ من أوسع الأبواب حين ساهم إجراؤه بإجراء فني اشرك من خلاله ناصر الشمراني المهاجم مكان «أترام» وتمكن اللاعب البديل القادم من الوحدة بنظام الإعارة في حسم المواجهة الكبرى باحراز الهدف الثالث بعد تطبيق محكم لكرة مرتدة قادها عطيف ومرر بين المدافعين للشمراني الخطير والسريع في مكان مناسب سدد مباشرة بيمناه إلى الزاوية البعيدة للحارس الدولي محمد الدعيع.

«د. 83» كانت قاضية حسمت كل شيء وأكد معه الشبابيون جدارتهم باحراز هذا اللقب الغالي فقد تصدروا الأدوار التمهيدية للمسابقة منذ وقت مبكر وجاء الفوز الكبير بقيادة الحسيني وزيد المولد ونشأت أكرم انصافاً لهذا الفريق الذي عانى كثيراً في الفترة الأخيرة وتمكن منسوبوه من وقف النزيف المحلي والعربي ومخالفة كل التوقعات بجهود إدارية وفنية وقتالية نجومه الذين استحقوا بجدارة التوشح بالذهب وحمل كأس دوري خادم الحرمين الشريفين لكرة القدم.



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 171
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
الصفحات : 1  2  3  4   ...  >>   عرض الكل
  • 1

    تستاهلون يا شباب الرياضا الف الف الف الف مبروك

    SAHER ALI (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:18 صباحاً 2006/04/22

  • 2

    فاز الشباب اليوم وذلك بسبب الروح القوية التي دخل بها لاعبوه الى الملعب في الشوط الثاني وانا اعتقد لو ان الهلال قد احرز هدفا في الشوط الاول لكانت المباراة هلالية واخيرا اقول الف الف الف مبروك للشباب وللامام.

    ناصر الظفيري (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:24 صباحاً 2006/04/22

  • 3

    كنت اتمنى قبل المباراة بأن تذهب الكأس لمن يستحقها. وهذا ما حصل في أرض الملعب كشر الليث الأبيض عن أنيابه من بداية الشوط الثاني للمباراه وكان الضحية في هذا المساء هو الزعيم نادي الهلال وبهذا الفوز يكون نادي الشباب أول نادي يستلم الكأس من يد خادم الحرمين الشريفين في اول مباراة يحضرها وهو الملك ليثبت للكل انه ما زال الأول في كل شيء.

    عبدالرحمن الكلثمي (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:25 صباحاً 2006/04/22

  • 4

    كم كان بودي ان يكون الكاس للهلال ولكن تجري الرياح بمالا تشتهي السفنى,فالف مبروك للشباب الكاس وقد استحق الفوز حيث انه لعب مباره كبيره وسيطر على معظم وقتها واجاد في اغتنام الفرص التي سنحت له وترجمها بشكل ممتاز وبصفتي احد مشجعي الزعيم فانني وبكل روح رياضيه ابارك لصاحب السمو الملكي خالد بن سلطان الريئس الفخري للشباب وللاستاذ خالد البلطان وجميع لاعبي نادي الشباب ومشجعيه بهذا الفوز

    شهوان بن سعيد الرياض (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:28 صباحاً 2006/04/22

  • 5

    مبروك للشباب و هارد لك للهلال

    ابوناصر (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:44 صباحاً 2006/04/22

  • 6

    نعم
    كل شيء كان جميلا وممتعا جدا بداية من تلويح مولانا لنا وانتهاءا بتوشح الابطال بالذهب والسلام عليه.
    كان الابداع سيد الموقف , وكانت الندية هي البطلة دائما.
    تراقصت قلوب الجميع مع أهازيج النصر الشبابي المستحق , وهتفت أفئدة الكل للأبطال في النهاية.
    الكل كان سعيدا الا أنا ,, فقد وصلتُ الى مرتبة الجنون أثناء المباراة التي صاحت ابداعا وتوهجت عطاءا وكرما.
    بشوط واحد كان كل شيء , وبشوط واحد تحدد كل شيء. إنه شوط كل شيء.
    من الملك الى الاهداف.
    من المفاجأة الى الحقيقة. من الفن الى الفن.
    كان اللقاء مرآة عكست نمونا واحترافنا للمتعة قبل الرياضة , وللذوق قبل الامتاع.
    لم يستسلم الصغار للتصغير , كما لم يرضخ الكبار للتخدير.
    كانا متكافئين الا بالاهداف , وكانا متساويين الا بفارق لون المعدن.
    فقد ذهب الذهب للشباب , وانفض الفضة للهلال.
    وغرقنا نحن ببحار من الصيحات والتحديات والتبريكات.
    الشكر للكل هنا , للملك اولا وللجماهير واللاعبين ولكل من ساهم بوضع الحجر النهائي لقصر رياضتنا.
    والشكر لكم أيضا.
    سليم وايل - الرياض

    سليم وايل (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:58 صباحاً 2006/04/22

  • 7

    نقطة التحوّل هي ضربة الجزاء , واللي هزم الهلال هو المفرج والجمهور , بالله هذا جمهور لاتشجيع ولاشي

    فيصل القصير (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:16 صباحاً 2006/04/22

  • 8

    يستاهلون
    والهلال جاه تشبع من البطولات

    saad (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:23 صباحاً 2006/04/22

  • 9

    يستاهل الشباب اخذها بفن وجداره ومهاره والزعيم يكفي انه ماطلع بخساره وانتم يالعذال ظحكتكم اكبر من السحاره دائمآ عيونكم على غيركم وناديكم دائم سهمه احمر هابط. ومبروك للشباب الكاس

    فهد الجويان (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:25 صباحاً 2006/04/22

  • 10

    اذا رأيت انياب الليث بارزة. فلا تظنن أن الليث يبتسم
    هذا ماحدث بالضبط للازيرق.. عندما داعبه الشباب في الشوط الاول
    ثم إنقض عليه في الشوط الثاني

    ابو الحمدي (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:29 صباحاً 2006/04/22

  • 11

    مبروك للشباب و حظا أوفر للهلال و الهزيمة كانت بروح الشباب و أتمنى أن لا نسمع من يقول أن الهزيمة بسبب البلوي. لأن بعض الناس لا يفرق بين البلوي و البلطان

    سلطان الحربي (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:42 صباحاً 2006/04/22

  • 12

    ليست غريبه لنادي الشباب الفذ
    نعمً
    البقاء للااقوى والافضل
    :-)

    خالد محمد (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:55 صباحاً 2006/04/22

  • 13

    رائع ياليث وربي يستاهلون فريق عالمي لعب كوره عالميه صراحه اللي شاف المباراه صفق للشباب فريق متناسق نقل الكوره على الطريقه البرازيليه ضيع الزعيم بالكرات الحلوة. عموما فريق الهلال يضم 80 في الميه من لاعبين المنتخب الاساسيين.. وصراحه انا اشوف ان المنتخب اليوم راح فيها والله يستر من مونديال المانيا ياخوفي تتكرر الثمانيه. لازم يتدخل الامير سلطان ويشوف لنا لعيبه صح يلعبون بفن واحترافيه قبل لاتطيح الفاس في الراس..

    ماجد (زائر)

    UP 0 DOWN

    05:10 صباحاً 2006/04/22

  • 14

    الف مليون مبروك لكل الشبابين لانه استحقو الكاس مستوى ونتيجةبلامس كل شى في الشباب كان جميل.

    عادل (زائر)

    UP 0 DOWN

    05:10 صباحاً 2006/04/22

  • 15

    من زود التطبيل نسى الهلال كيف يرقص على انغام الحكام ,من زود المدح وضعف الفرق المنافسة نسى نفسه, فريق مغرور ما ينلام, اذا رقوه الجهال الى القمة بشوية مدح و اضغاث احلام.

    ابو تركي (زائر)

    UP 0 DOWN

    05:10 صباحاً 2006/04/22

  • 16

    عرف الشباب نقطة ضعف الهلال الظهير الايمن.. لايوجد ظهير مثل الدوخي وفهد المفرج الله يجزاة خير شال الرجال اي كورة يعرفها زاوية ضيقة على المهاجم تكسرة لية...ذكرنا ايام المقصات ومصطفى ادريس.. ياليت عندنا كورة مثل الاوربيين يسايس المهاجم الى خروج الكورة ولايوقف قدامة لايزلق.والهلال متخدر مايبي بطولة واضح علية.
    الشباب بطل والحكم مثل الحكام السابقين. ممتاز.كل ماخسر فريق قالو حكم كرهنا الكورة.

    أحمد عبدالرحمن... (زائر)

    UP 0 DOWN

    05:19 صباحاً 2006/04/22

  • 17

    مبروك للشباب وهارد لك للهلال

    ماجـد المسيكي ـ California (زائر)

    UP 0 DOWN

    05:26 صباحاً 2006/04/22

  • 18

    كنت مشفقا على الفريق الشبابي ليس تقليلا من شأنه ولكن لظروفه خاصة مع إقالة مدربه قبل هذه المباراة ومع تكامل فريق الهلال وهو في أوج فورمته. ولكن قلب الليث الأبيض التوقعات ليس بفوز جاء مصادفة بل بأداء ولا أجمل. كان فريق الشباب البارحة فريقا جديدا قويا متماسكا غير الذي شاهدناه خلال السنوات الماضية ولو كان غير ذلك لما تسنى له الفوز.
    الفريق الهلالي لم يكن في غير مستواه ولكن كان الشباب أفضل.
    مبروك للشباب وحظ أوفر للهلال.

    محمد حسن اسماعيل (زائر)

    UP 0 DOWN

    05:34 صباحاً 2006/04/22

  • 19

    الشباب كان الافضل
    وكان الاجدر
    والفوز بالبطوله الغاليه من فريق الهلال انجازز
    وبى ثلاثه اهداف نظيفه تعتبر انجازز ثانى
    انا من شفت صحافة الهلال تتوجه قبل المباره عرفت ان الشباب فايزز
    الهلال كان يلعب او سيلعب امام الشباب وليس فريق حراء
    ما اشبه الليله بالبارحه
    عمر الصحافه ما توجت فريق فى بطوله
    الميداان هو الفيصل
    مبرووك لكل شبابى
    مبروك للرئيس الذهبى(البلطان)
    مبروك لكل مكنم كان وراء الانجازز
    تحياتى

    النويصر (زائر)

    UP 0 DOWN

    05:37 صباحاً 2006/04/22

  • 20

    يستاهل الشباب فقد امتعنا مساء البارحة و كان اداؤه بمستوى الحضور الملكي الكبير و رد الدين للهلال الذي حصل على الكأس من امامه العام الماضي من ضربة ثابته...الغريب في كورتنا المحترمة ان هداف دورينا و افضل ظهير ايسر و احرف و سط لم تقع عليهم بوصلة الاختيار الواقعة في حقل مغناطيسي تعصبي عطل حرية حركتها فالجماعة لم يستوعبوا درس اليابان رغم انه القي من 4 ستوات و اعتقد انهم قادمون على دروس اخرى من نفس النوع و لكن باللغة الالمانية هذه المرة

    المكي (زائر)

    UP 0 DOWN

    05:38 صباحاً 2006/04/22

الصفحات : 1  2  3  4   ...  >>   عرض الكل

مختارات من الأرشيف

نقترح لك المواضيع التالية