دعت الملكة البريطانية اليزابيت الثانية أمس الأربعاء 99 شخصا ولدوا معها في 21 نيسان/ابريل 1926 الى مأدبة غداء في قصر باكينغهام، مطلقة بذلك الاحتفالات بيوم ميلادها الثمانين.

واختير المحظوظون بالقرعة، وقد أتوا برفقة ازواجهم او فرد من العائلة، واستمتعوا بتذوق الأطباق الشهية التي أعدت لهذه المناسبة الخاصة. وقالت متحدثة باسم القصر لوكالة فرانس برس انه تم إعداد 22 طاولة في صالة الرقص.

وكان تأثر بعض المدعوين بالغاً لدرجة أنهم لم يصدقوا أنهم يتناولون الغذاء الى جانب هذه الملكة التي تتمتع بشعبية كبيرة والتي وصفها رئيس الوزراء توني بلير بانها «من اكثر الأشخاص احتراماً في عصرنا».

وأظهر استطلاع للرأي نشر يوم الثلاثاء ان اليزابيت الثانية لا تزال اكثر افراد العائلة المالكة شعبية قبل ابنها ولي العهد الامير تشارلز (57 عاما).

وكشف هذا الاستطلاع ايضا ان الملكية البريطانية، بتقاليدها المتوارثة على مدى قرون وقصورها وامرائها، ما زالت تحظى بشعبية، اذ يرغب 68٪ من البريطانيين في استمرارها حتى بعد وفاة الملكة. ومن المتوقع ان تستمر الاحتفالات بعيد ميلاد ملكة بريطانيا الثمانين حتى الصيف.