تعد جائزة الملك فيصل العالمية أحد أنشطة مؤسسة الملك فيصل الخيرية التي أنشئت من أجل المحافظة على التراث الإسلامي وتنمية الثقافة الإسلامية، وذلك أملاً بأن تحقق تلك الجائزة فائدة ملموسة للمجتمع الإنساني من خلال تكريم من ساهموا بدور فاعل في خدمة الإسلام والمسلمين، والمفكرين والعلماء ممن أثروا المعرفة الإنسانية ونفعوا بفكرهم وبحوثهم عدداً كبيراً من الناس. وقد طرحت فكرة الجائزة في اجتماع الجمعية العمومية الذي عقد في جمادى الأولى سنة 1397ه، وفي شهر شعبان من العام نفسه أعلن صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل المدير العام للمؤسسة أن مجلس أمناء المؤسسة قرر إنشاء جائزة عالمية باسم الملك فيصل، يرحمه الله، وأن أولى جوائزها ستمنح سنة 1399ه - 1979م.

وتمنح جائزة الملك فيصل العالمية في خمسة مجالات هي: خدمة الإسلام، والدراسات الإسلامية، واللغة العربية والأدب، والطب، والعلوم. وباستثناء جائزة خدمة الإسلام، يتم تحديد موضوع كل جائزة سنوياً ويراعى في اختيار موضوعات جائزة الطب مواكبتها للاتجاهات العالمية الحديثة في مجال البحوث الطبية.

ولعل من أهم أسباب وصول الجائزة إلى ما وصلت إليه من مكانة، اجتهاد القائمين عليها في تطبيق نظامها القائم على الحياد، وتطبيقهم لقواعد الترشيح بدقة وإحكام، وتعاون المؤسسات العلمية معها من داخل المملكة العربية السعودية وخارجها.

وتتيح جائزة الملك فيصل العالمية التي تمنح سنوياً الفرصة للمؤسسة لتكافئ الذين أوقفوا حياتهم للعلم، وحققوا انجازات فريدة، وتحولاً إيجابياً في مجالات إبداعهم. وهذه الجوائز تمنح لمن خدموا الإسلام والمسلمين، وللعلماء الذين كان لنتائج بحوثهم الأثر في تحقيق تقدم جوهري في تخصصاتهم العلمية خدمة للإنسانية. وهذا الحافز يشجع على توسيع البحوث العلمية وتطويرها وارتياد آفاق جديدة في ميداني الطب والعلوم.

إن اختيار الفائزين بهذه الجائزة يركز في شرطين، هما: الاستحقاق والتميز، ولا أدل على المكانة العلمية للفائزين بالجائزة، وأهمية بحوثهم من عشرة منهم فازوا بجوائز نوبل تقديراً للأعمال نفسها التي أهلتهم لنيل جائزة الملك فيصل العالمية، بل إن أربعة من العلماء الستة الذين فازوا بجوائز نوبل في الفيزياء والكيمياء في عام 2001م، هم من الذين سبق لهم نيل جائزة الملك فيصل العالمية.

وانطلاقاً من أهداف مؤسسة الملك فيصل الخيرية، وسعيها إلى تأكيد القيم الإسلامية التي ناضل في سبيلها الملك فيصل، رحمه الله، جاء إنشاء جائزة الملك فيصل العالمية، وقد أكد المرسوم الملكي هذا المعنى بنصه على أن تأسيسها يجيء عملاً بالقيم الروحية، والمبادئ الإسلامية التي ناضل في سبيلها جلالة الملك فيصل بن عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، رحمه الله، وترسما لكفاحه الدائب، وعمله المثابر، وسعيه المتواصل لإعلاء كلمة الله، والذود عن حمى الإسلام، والدفاع عن حقوق المسلمين. واسترشاداً بما تبناه - رحمه الله - من أصول وقواعد مثالية وإنسانية لتحقيق هذه الأهداف السامية، وتخليداً لذكراه العطرة، واعترافاً بأفضاله على البلاد، والأمة الإسلامية جمعاء.

وقد تحددت غايات الجائزة في:

  • العمل على خدمة الإسلام والمسلمين في المجالات الفكرية والعلمية والعملية.

  • تحقيق النفع العام لهم في حاضرهم ومستقبلهم، والتقدم بهم نحو ميادين الحضارة والمشاركة فيها.

  • تأصيل المثل والقيم الإسلامية في الحياة الاجتماعية وإبرازها للعالم.

  • الإسهام في تقدم البشرية وإثراء الفكر الإنساني.

وتتيح المعايير الموضوعية التي تعتمدها الجائزة الفرصة لكل عالم أو مفكر له دراسة علمية أصيلة في الفرع المعلن أن يكون مؤهلاً لنيل الجائزة، ما دام قد أغنى مجال تخصصه، وأسهم في تطوره، وحقق فائدة ملحوظة للبشرية، وذلك لأن جائزة الملك فيصل العالمية - حسب ما يؤكده دائماً صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل - تتميز بأنها ليست لها أهداف سياسة أو خلاف ذلك. وقد بنيت أساساً لنصرة الإسلام والمسلمين، ولدفع الثقافة العالمية، والدليل على ذلك نوعية الجنسيات، وحتى الأديان، للأشخاص الذين فازوا بهذه الجائزة، كذلك نوعية القرارات التي تتخذها لجنة الجائزة.

فالرجل الذي حملت الجائزة اسمه، كانت نيته خالصة لخدمة القضايا الإنسانية كافة، وهذا ما ساعد على تبني الجائزة الكثيرة من القيم التي قد لا تتوافر لأي جائزة أخرى.

الجائزة:

تتكون الجائزة من براءة مكتوبة بالخط الديواني داخل غلاف من الجلد الفاخر، تحمل اسم الفائز وملخصاً بالانجازات التي اهلته بالفوز، بالاضافة الى ميدالية ذهبية عيار 24 قيراط، وزن 200 جرام وشيك بمبلغ 750,000 ريال (200,000 دولار أمريكي).

الفائزون بالجائزة في الأعوام السابقة:

في عام1399ه1979 فاز في خدمة الإسلام: العلامة ابوالأعلى المودودي، باكستان،ي والدراسات الإسلامية: دكتور فؤاد سزكين، تركي، وحجبت جائزة الأدب العربي، وفي عام1400ه، 1980م فاز في خدمة الإسلام: ابو الحسن علي الحسني الندوي، هندي، والدكتور حمد ناصر، اندونيسي، وفي الدراسات الإسلامية: الدكتور محمد مصطفى الاعظمي، سعودي. وفي الأدب العربي: الدكتور احسان عباس، فلسطيني، والدكتور عبدالقادر القط، مصري. وفي عام 1401ه، 1981م كانت الجائزة من نصيب الملك خالد بن عبد العزيز رحمه الله في خدمة الإسلام ، في حين حجبت جائزة الدراسات الإسلامية، وفي الأدب العربي: عبد السلام محمد هارون، مصري. وفي عام 1402ه، 1982م حصل على جائزة خدمة الإسلام: الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله ، سعودي. والدراسات الإسلامية: الدكتور محمد نجاة الله صديقي، هندي، والأدب العربي: الدكتور ناصر الدين الاسد، اردني، والطب: الدكتور ديفيد مورلي، بريطاني وفي عام 1403ه، 1983م حصل على جائزة خدمة الإسلام: الشيخ حسنين محمد مخلوف، مصري والامير تانكو عبد الرحمن، ماليزي. والدراسات الإسلامية: الشيخ محمد عبد الخالق عظيمة، مصري. والأدب العربي: الدكتور احمد شوقي عبد السلام ضيف، مصري. والطب: الدكتور والاس بيترز، بريطاني. وحجبت جائزة العلوم، وفي عام 1404ه، 1984م كانت جائزة خدمة الإسلام لخادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز «رحمه الله». والدراسات الإسلامية: مصطفى احمد محمد الزرقاء، سوري. والأدب العربي: محمود محمد شاكر، مصري. والطب: الدكتور جون س فوردتران، أميركي، الدكتور ويليام جرينوف الثالث، أميركي، الدكتور مايكل فيلد، أميركي. والعلوم: الدكتور جيرد بينج، ألماني. وفي عام 1405ه، 1985م حصل على جائزة خدمة الإسلام: عبد رب الرسول سياف، افغاني، والدراسات الإسلامية الدكتور محمد رشاد محمد سالم، سعودي، والدكتور فاروق احمد حسن الدسوقي، مصري، والدكتور محمد حلمي سليمان، مصري. وحجبت الأدب العربي. الطب: الدكتور روبرت بالمربيزلي، أميركي، والدكتور ماريو ريزيتو، ايطالي. وحجبت جائزة العلوم، في عام 1406ه، 1986م حصل على جائزة خدمة الإسلام: احمد حسين ديدات، جنوب افريقيا، والدكتور رجاء جارودي، فرنسي. والدراسات الإسلامية: الدكتور عبد العزيز عبد الكريم الدوري، عراقي. والأدب العربي: محمد بهجت الاثري، عراقي. والطب: الدكتور جيان فرانكو بوتاتزو، ايطالي، الدكتور البرت ريتو لدز، سويسري، الدكتور ليليو اورشي، ايطالي. والعلوم: الدكتور مايكل جون بيردج، بريطاني. وفي عام 1407ه، 1987 حصل على جائزة خدمة الإسلام: الشيخ ابوبكر محمود جومي، نيجيري. والدراسات الإسلامية: حجبت. وحجبت جائزة الأدب العربي، والطب: الدكتور باري راسل جونز، بريطاني والعلوم: الدكتور ريكاردو ميليدي، بريطاني، الدكتور بيير شامبون، فرنسي. وفي عام 1409ه، 1989م حصل على جائزة خدمة الإسلام: فضيلة الشيخ محمد الغزالي السقا، مصري. والدراسات الإسلامية الدكتور صالح احمد العلي، عراقي. والأدب العربي: الدكتور شاكر محمد كامل الفحام، سوري، والدكتور يوسف عبدالقادر خليف، مصري. والطب: الدكتور روبرت جيفري ادواردز، بريطاني، والدكتور لويس ماستروبالي، أميركي. والعلوم: الدكتور ثيودور هانس، ألماني، والدكتور احمد حسن زويل، أميركي. وفي عام1410ه، 1990م حصل على جائزة خدمة الإسلام: فضيلة الشيخ علي الطنطاوي، سعودي، الدكتور خورشيد احمد، باكستاني. والدراسات الإسلامية الدكتور محمد عمر عبدالكريم صابر، سعودي، الدكتور الصديق محمد الامين الضرير، سوداني. والأدب العربي: يحيى حقي محمد حقي، مصري. والطب: الدكتور اندرء كابرون، فرنسي، والدكتور التوني ادوردبتروورت، بريطاني. والعلوم: الدكتور ريمون ارخل لوميو، كندي، والدكتور فرانك البرت كوتن، أميركي، والدكتور مصطفى عمرو السيد، أميركي. وفي عام 1411ه، 1991م حصل على جائزة خدمة الإسلام: الدكتور عبد الله بن عمر بن محمد نصيف، سعودي وحجبت الدراسات الإسلامية. والأدب العربي: احمد محمود نجيب، مصري، وعبد التواب يوسف احمد يوسف، مصري، وعلي عبد القادر الصقلي، مغربي. وحجبت الطب والعلوم. وفي عام 1412ه، 1992م حصل على جائزة خدمة الإسلام: معالي الدكتور حامد الغابد، نيجيري. وحجبت الدراسات الإسلامية. والأدب العربي: الدكتور محمد مصطفي بدوي، مصري، والدكتور عبد الفتاح شكري عباد، مصري، والدكتور محمد يوسف نجم، لبناني. والطب: الدكتور اتيليو ساسيري، ايطالي. والعلوم: الدكتور سيدني برينر، بريطاني.

وفي عام 1413ه، 1993م حصل على جائزة خدمة الإسلام: الرئيس علي عزت بيجوفتش، بوسني. والدراسات الإسلامية: الدكتور حسن الساعاتي عبد العزيز، مصري. وحجبت الأدب العربي،. والطب: الدكتور لوك مونتابيه، فرنسي، والدكتور جين كلود فيرمان، فرنسي، والدكتورة فرانسو ار سنوسي، فرنسية. والعلوم: الدكتور هيربرت فالتر، ألماني، والدكتور سيتفن شيو، أميركي. وفي عام 1414ه، 1994م حصل على جائزة خدمة الإسلام: الشيخ محمد بن صالح العثيمي «رحمه الله» ن، سعودي الدراسات الإسلامية فضيلة الشيخ السيد سايق حمد التهامي، مصري، فضيلة الشيخ الدكتور يوسف عبد الله القرضاوي، قطري. والأدب العربي: الدكتورة عائشة محمد علي عبد الرحمن (بنت الشاطئ)، مصرية، الدكتورة وداد عفيفي قاضي، لبنانية. والطب: الدكتور وليام فرنس اندرسن، أميركي، الدكتور روبرت وليمسن، بريطاني. والعلوم: الدكتور دينيس بارنيل سوليفان، أميركي. وفي عام 1415ه، 1995م حصل على جائزة خدمة الإسلام: فضيلة الشيخ جادالحق علي جادالحق، مصري. وحجبت الدراسات الإسلامية:. والأدب العربي: الدكتور حمدي سيد احمد السكوت، مصري، والدكتور محمد ابوالانوار محمد علي، مصري، سلمي لطفي العفار الكزبري، سورية. والطب : الدكتور قريقوري بول ونتر، بريطاني، والدكتور مارك ديفز، أميركي، والدكتور تاك واهماك، كندي. والعلوم: الدكتور ك باري شاربلس، أميركي. وفي عام 1416ه، 1996م حصل على جائزة خدمة الإسلام: الدكتور عبدالرحمن حمود السميط، كويتي. والدراسات الإسلامية: الدكتور، أكرم ضياء احمد العمري، عراقي. والأدب العربي: الشيخ حمد بن محمد الجاسر «رحمه الله»، سعودي. والطب: الدكتور أ بنجت أ روبرتسون، سويدي، الدكتور تسوروفيوجيوارا، ياباني. والعلوم: الدكتور جنتر بلويل، أميركي، الدكتور هيوبلام، بريطاني، الدكتور جيمس روثمان، أميركي. وفي عام1417ه، 1997م حصل على جائزة خدمة الإسلام: الدكتور مهاتير بن محمد، ماليزي. و الدراسات الإسلامية: الدكتور عبدالكريم زيدان، عراقي. والطب: الدكتور كولن لويس، استرالي، الدكتور كونرادتر اوجوت، ألماني، والدكتور جيمس فرانسيس، كندي. والعلوم، الدكتور كارل وايمان، أميركي، والدكتور اريك كورنل، أميركي. وفي عام 1418ه، 1998م حصل على جائزة خدمة الإسلام: الرئيس السنغالي عبدو ضيوف، سنغالي. والدراسات الإسلامية الدكتور عبد الستار عبدالحق الحلوجي، مصري، والدكتور يحيى محمود بن جنيد، سعودي. وحجبت الأدب العربي. والطب: الدكتور جون لويس جيرن، أميركي، والدكتور روبرت هاري بيرسل أميركي. والعلوم: الدكتور اندرو جون وايلز، بريطاني ، وفي عام 1419ه، 1999 حصل على جائزة خدمة الإسلام: جمعة عبدالله الماجد، اماراتي. و الدراسات الإسلامية الشيخ محمد ناصر الدين الالباني، سوري.

والأدب العربي: الدكتورة مكارم احمد الغمري، مصرية، والدكتور سعيد عبد السلام علوش، مغربي. والطب: الدكتور باتريك هولت، استرالي، والدكتور ستيفن هولجيت، بريطاني. والعلوم: الدكتور ريوجي نويوري، ياباني، والدكتور ديتر زيباخ، ألماني. وفي عام1420ه، 2000م خصصت جائزة خدمة الإسلام للازهر الشريف، مصر. والدراسات الإسلامية الدكتور محمد بن مهر علي، بنجلادش. والأدب العربي: الدكتور عبد الله الطيب، السودان، والدكتور عز الدين اسماعيل عبد الغني، مصر. والطب: الدكتور هسنشيا جين كينون، أميركا. والعلوم: الدكتور ادورد اوزبورن ويلس، أميركا، الدكتور جون كريغ فنتر، أميركا. وفي عام 1421ه، 2001 خصصت جائزة خدمة الإسلام للهيئة العليا لجمع التبرعات لمسلمي البوسنة والهرسك المملكة العربية السعودية، وحجبت الدراسات الإسلامية، والأدب العربي: الاستاذ الدكتور ابراهيم عبد الرحيم السعافين من الاردن، والاستاذ الدكتور منصور ابراهيم الحازمي من المملكة العربية السعودية بالاشتراك. و الطب: الاستاذ الدكتور سير روي يورك كالن من بريطانيا، والاستاذ الدكتور نورمان ادورد شموي من الولايات المتحدة الأميركية، والاستاذ الدكتور توماس ايرال ستارزل من الولايات المتحدة الأميركية بالاشتراك. والعلوم (في مجال الفيزياء): الاستاذ الدكتور ساجيف جون من كندا، والاستاذ الدكتور تشن ننغ انغ من الولايات المتحدة الأميركية بالاشتراك. وفي عام 1422ه، 2002م حصل على جائزة خدمة الإسلام: الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، حاكم الشارقة عضو المجلس الاعلى بدولة الامارات العربية المتحدة. وحجبت الدراسات الإسلامية. والأدب العربي: الاستاذ الدكتور حسام الدين أمين الخطيب من سوريا، والاستاذ الدكتور حسني محمود حسين من الاردن بالاشتراك. والطب: الاستاذ الدكتور فن واقستين من السويد، والاستاذ الدكتور يوجين برونولد من الولايات المتحدة الأميركية بالاشتراك. والعلوم (موضوع الرياضيات) كل من الاستاذ الدكتور يوري مانين من روسيا والدكتور بيتر ويليستون شور من الولايات المتحدة الأميركية بالاشتراك. وفي سنة 1423ه2003م خصصت جائزة خدمة الإسلام لمؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية. والدراسات الإسلامية: كل من الأستاذ الدكتور عز الدين عمر موسى من السودان، والأستاذ الدكتور إبراهيم أبوبكر حركات من المغرب بالاشتراك. وحجبت الأدب العربي. والطب: الأستاذ الدكتور أمبير توفيرو فيرونيسي من إيطاليا، والأستاذ الدكتور أكسيل أولرخ من ألمانيا بالاشتراك. العلوم: الأستاذ الدكتور م. فريدرك هونورون من أميركا، والأستاذ الدكتور: كوجي ناكانبشي من اليابان بالاشتراك. وفي عام 1424ه2004 م حصل على جائزة خدمة الإسلام: المشير عبد الرحمن محمد سوار الذهب (السودان) والدراسات الإسلامية: الدكتور علي أحمد غلام محمد ندوي (الهند) والدكتور يعقوب عبد الوهاب الباحسين (السعودية) (بالاشتراك) والأدب العربي: الأستاذ الدكتور حسين محمد نصار (مصر) والطب: الأستاذ الدكتور أولرش سغفارت (سويسرا). والعلوم: الأستاذ الدكتور سمير زكي (بريطانيا) وفي عام 1425ه2005م منحت جائزة خدمة الإسلام مناصفة لكل من: الدكتور أحمد محمد علي، (سعودي الجنسية)، رئيس البنك الإسلامي للتنمية. ومؤسسة الحريري في لبنان. والدراسات الإسلامية: للأستاذة البريطانية الدكتورة كارول هيلينبراند وحجبت جائزة اللغة العربية والأدب، والطب مناصفة بين الأستاذ الدكتور السير ريتشارد دول، (بريطاني الجنسية)، والأستاذ الدكتور السير ريتشارد بيتو، (بريطاني الجنسية)، والعلوم في حقل العلوم، تم منح الجائزة، هذا العام وموضوعها (الفيزياء) لثلاثة فيزيائيين هم الأستاذ الدكتور فيديريكو كاباسو، (أميركي الجنسية)، الأستاذ في جامعة هارفرد. والأستاذ الدكتور فرانك ويلتشيك، (أميركي الجنسية)، الأستاذ في معهد ماساتشوستس. والأستاذ الدكتور أنطون تسايلينغر، (نمساوي الجنسية)، الأستاذ في جامعة فيينا في النمسا.