بدأت الأميرة نوف بنت بندر آل سعود في تنفيذ خطة طموح لتعريف العالم بالفنانات السعوديات والخليجيات عن طريق تسليط مزيد من الضوء على أعمالهن.

وقالت الاميرة نوف مساء الاربعاء خلال مؤتمر صحفي في المنامة إنها تأمل أن تتحول معارض الفنانات السعوديات التي ترعاها إلى وسيلة لترويج أعمال الفنانات الخليجيات عالميا.

وأضافت الاميرة نوف أن النساء السعوديات صرن يلعبن دورا أنشط في كل مجالات الحياة الاجتماعية مما انعكس على حركة الفنون الجميلة هناك.

وقالت إن الفنون الجميلة لا تلعب دورا كبيرا في حياة الناس مثل الشعر والكتابة حيث إنها لا تزال ظاهرة جديدة نسبيا في الخليج.

وأشارت الاميرة نوف مديرة «معرض لحد للفنون الجميلة» ومقره الرياض الذي تم افتتاحه في كانون أول - ديسمبر عام 2005 إلى أنها اكتشفت أن تولي امرأة إدارة المعرض يجعل من الاسهل على النساء السعوديات أن يطلبن منها ترويج أعمالهن.

والاميرة نوف في البحرين حاليا من أجل الترويج لمعرض مدته خمسة أيام يبدأ يوم الاحد المقبل ويضم أعمال 25 فنانة سعودية.

وسيشمل المعرض الذي سيحمل اسم «عين على جدة» أكثر من 50عملا لفنانات سعوديات من جدة والاقليم الشرقي.

وأعربت الاميرة نوف عن سعادتها لأن الشيخة مي بنت محمد آل خليفة الوكيل المساعد لشؤون الثقافة والتراث التي كانت القوة الدافعة لتحويل البحرين إلى مركز ثقافي ستفتتح المعرض.

والاميرة نوف التي درست علم الوراثة في كلية كينغز كوليدج بلندن وتعمل طبيبة تمارس الفن.