فقد اطلعت على المقال المنشور بجريدتكم الموقرة المعنون «احذر المربع الاسود» وضع تحذير على دواءين للاكزيما قد يسببان السرطان في الصفحة 51 من العدد 13780 الصادر يوم الجمعة 17 صفر 1427 الموافق 17 مارس 2006.

وبعد شكر المحرر وجريدة «الرياض» على تميزها ومتابعتها لكل ما يهم القارئ والمواطن وتميز طرحها بالموضوعية في نشر ذلك الخبر ولاهمية هذا الخبر للاخوة المصابين بالاكزيما وللآباء والامهات الذين يعتنون بأطفال مصابين بالاكزيما فاني اود ان اوضح الامور التالية:

٭ الدواءان التاكروليمس المسوق تحت اسم البروتوبك ودواء البيمكروليمس المسوق تحت اسم الاليدل صرح لهما من قبل هيئة الغذاء والدواء الامريكية للاستعمال للاطفال اكثر من سنتين وللبالغين في الحالات المتوسطة الى الشديدة للاول والحالات الخفيفة الى المتوسطة للثاني ولازال الدواءان مصرح لهما الى وقتنا هذا.

٭ ظهرت بعض الدراسات على حيوانات التجارب التي اعطيت جرعات عالية بالفم من الدواءين مؤدية الى تثبيط المناعة عند حيوانات التجارب التي تدل على حدوث بعض الاورام اللمفاوية والجلدية وهذه مضاعفة معروفة لتثبيط المناعة عند جميع الكائنات الحية.

٭ ظهرت بعض التقارير عن حوادث مشابهة عند عدد قليل جدا من المرضى وبدون وجود صلة سببية مؤكدة بينها وبين الدواءين.

٭ في عام 2005 اصدرت هيئة الغذاء والدواء الامريكية بيانا مفاده انها تدرس اضافة تحذير الى الدواءين فيما يعرف بالمربع الاسود الذي تم إقراره قبل مدة وجيزة في بداية عام 2006م.

٭ لم تكن هذه التحذيرات مقبولة عند جميع الأوساط الطبية وخاصة هيئة وجمعية الأمراض الجلدية الأمريكية والتي اعربت عن احباطها من التحذير ووجدت فيه رد فعل اكبر من الخطر الحقيقي المبرهن مما قد يعني اخافة مرضي الاكزيما من استعمال ادوية قيمة قد تكون مهمة لبعض المرضى بسبب الخوف من احتمالات بعيدة وغير مؤكدة مع التاكيد على استخدام الدواءين وفق الاحتياطات المطلوبة.

٭ نخلص من ذلك ان اهم النصائح التي تقدم الى مرضى الاكزيما ووالديهم هي ان الدواءين ما زالا مصرحاً باستعمالهما من قبل هيئة الدواء والغذاء الأمريكية والاتحاد الأوربي (ووزارة الصحة السعودية فيما اعلم) وانهما مفيدان للمرضى بالشروط التالية:

1- أن ادوية الكورتزون الموضعية تعد الخط الأول لعلاج الاكزيما وهي امينة جدا اذا احسن استعمالها وكانت تحت اشراف الطبيب.

2 - يجب ألا تستعمل هذه الأدوية إلا في حالة وجود قلق حقيقي عند الطبيب المعالج من استعمال ادوية الكورتيزون الموضعية ويجب ألا يلجأ اليها عند وجود القلق عن الوالدين بدون وجود مبرر طبي لهذا الاستعمال.

3 - يجب ان يكون الاستعمال للدواءين المذكورين تحت اشراف الطبيب وخطاً ثاني للاكزيما وليس خطاً أولاً ويمكن اضافتهما للتقليل من استعمال الكورتيزون وليس بديلاً للكورتيزون.

4 - يجب أن يكون استعمالها متقطعاً وليس بشكل متواصل وذلك لتقليل استهلاكها وتقليل مضاعفاتها.

5 - يجب فهم أن هذه الأدوية مفيدة لمن يحسن استخدامها ويحتاجها وأن احتمال الأضرار ضعيف جداً.

6 - يجب فهم أن هذه الأدوية لا تغني عادة عن استعمال الكورتيزون.

وهنا أود أن أشدد على أمرين مهمين.

٭ وجوب وجود جهة طبية معنية للتعامل مع مثل هذه التحذيرات الصادرة من الجهات الطبية المهمة كهيئة الغذاء والدواء الامريكية وشرحها للمرضى وذويهم واحسن من يقوم بهذا هيئة الدواء والغذاء السعودية التي اعلن عن قيامها.

٭ وجوب وجود محرر طبي مختص بالامراض الطبية للتعامل معها وعرضها على مختصين واضافة تعليق من المختص كما هو معمول به في الصحف العالمية وارجو ان تكون جريدة الرياض سباقة الى هذه الفكرة.

٭ استشاري الامراض الجلدية والليزر