قدم العلماء المشاركون في الرحلة الاستكشافية الأولى للربع الخالي التي نظمتها هيئة المساحة الجيولوجية السعودية الشهر الماضي شرحاً مفصلاً عن ما توصلوا إليه خلال هذه الرحلة من كشوف ومعلومات كل في مجال تخصصه.. وما يقترحونه من توصيات ومرئيات من خلال هذه الرحلة التي سبرت أجزاء مختلفة من صحراء الربع الخالي.. ووقفت على ما تحتوي عليه هذه الأجزاء من نشاطات إنسانية، وثروات مائية ونباتية ومعدنية وحيوانية.. وآثار مختلفة.

وقد كشف العلماء عن عثورهم على أكثر من سبعة وثلاثين نوعاً من الكائنات الحية تشمل الثدييات والطيور، كما تم كشف وحصر واحد وثلاثين نوعاً من النباتات، والعديد من العيون، والمواقع الأثرية.

أطرف ما ذكره العلماء المشاركون في هذه الرحلة انهم وجدوا عدداً من سكان بعض الأنحاء في صحراء الربع الخالي يتحدثون لغة غير عربية ويستخدمون ألفاظاً لا تمت للغة العربية بصلة ويعود أصلها إلى اللغة المهرية القديمة.

وقد أكد العلماء في توصياتهم على ضرورة المزيد من الدراسات والرحلات لصحراء الربع الخالي للوقوف على المزيد من أسرارها.. كما اوصوا أن تتم توعية السكان في مناطق صحراء الربع الخالي على الحفاظ على الثروة الحيوانية والنباتية وأن تحظى محافظات الصحراء بالمزيد من الاهتمام والتطوير، ودراسة أوضاع سكانها من جميع الجوانب وتوفير مختلف الخدمات التي يحتاجها سكان الصحراء من خدمات صحية وتعليمية واجتماعية وتوفير مياه الشرب والكهرباء والطرق ودراسة أوضاع سكانها الصحية والاجتماعية لتكون صحراء الربع الخالي هي المنطقة الرابعة عشرة ضمن مناطق المملكة الإدارية.

في ختام هذا اللقاء والعرض الذي قدمه العلماء قامت الهيئة بتكريم جميع المشاركين في الرحلة.. حيث قدمت لهم دروعاً تذكارية.. وقد كرمت جريدة «الرياض» بدرع لمشاركتها في الرحلة.. كما كرم الزميل محمد الغنيم والمصور حاتم في المركز الرئيسي بدرعين خاصين لمشاركتهما في تلك الرحلة بترشيح من جريدة «الرياض».