أنهى أحد المواطنين في مدينة الرياض آخر فصول قصة اختلافه مع صديق له في مبالغ نقدية في إحدى المحافظ الاستثمارية لدى مصرف محلي بعد الهبوط الحاد في أسعار الأسهم المحلية وذلك بقتله رميا بالرصاص.

وطالت فصول القصة لتشمل أحد الأبرياء الذي تعرض لرصاصة طائشة أردته قتيلا على الفور، ولم يتمكن الجاني من الاختفاء عن أنظار رجال الأمن حيث ألقوا القبض عليه بعد فعلته تمهيدا لتقديمه للعدالة الشرعية للحكم في أمره.

وامتدت موجة هبوط أسعار الأسهم المحلية لتقضي على أربعة مواطنين توفوا نتيجة تعرضهم لأزمة قلبية بعد انهيار رؤوس أموالهم بين عشية وضحاها وتمت الصلاة عليهم جميعا في جامع الراجحي بمدينة الرياض نهاية الاسبوع المنصرم.

وكانت الاسهم السعودية قد سجلت هبوطاً حاداً لم تشهده منذ فترة طويلة.