يعتبر الشامبو أحد أساسيات كل بيت فوجوده يعتبر مكملاً لمتطلبات الحياة اليومية لكل شخص دون النظر ما هو المنتج وأي نوع يستخدم. في السابق كانت أنواع الشامبو المستخدمة بسيطة وقليلة أما اليوم فإنك تحتار في اختيار المناسب والأفضل حتى انه وجد في بعض الصيدليات أو الأسواق التجارية أركان خاصة تملأ أرففها أنواع الشامبوهات الحمراء والخضراء وقس على ذلك وأعتقد من الصعب معرفة كم نوع يوجد في الأسواق تعدى الأمر مرحلة الاستخدام في وقتنا الحاضر أصبح الأمر من المناسب لهذا الشخص دون غيره. حتى ان الأمر تحول إلى تجارة مع تقارب تركيبة تلك الشامبوهات وأصبح منتجوها يدفعون ملايين الريالات من أجل الإعلان عنها وفي كل يوم تطالعنا وسائل الإعلام بمنتج جديد حتى ان الأمر وصل إلى وجود روائح ونكهات خاصة لبعض الأنواع.

فالشامبو يعد بأنواعه منظفاً خاصاً بالشعر وفروة الرأس، تنظف معظم أنواع الشامبو الشعر جيداً لكنها تختلف وفقاً لما يصبح عليه شعرك بعد الحمام وهذا يعتمد جزئياً على قوة المواد المبللة التي يحويها فلا ينصح باستخدام الأنواع القوية من الشامبو كالشامبو المنعم أكثر من مرة أو مرتين في الأسبوع أما الأنواع المصممة للاستخدام اليومي فإنها تحتوي على مواد مبللة بسيطة وهي أقل عرضة لتسبب لفروة الرأس الحساسية.

مكونات الشامبو

يشكل الماء حوالي 80- 90٪ من الشامبو في حين ان 2- 8٪ هي عبارة عن منظفات ومواد مكونة للرغوة ويبقى 1٪ مواد معطرة وحافظة وغالباً ما يحتوي الشامبو على مواد غير استاتيكية ومفككة للتشابك إضافة إلى مكثفات للشعر ومغذيات ومرطبات وبلسم.

ويحتوي الشامبو المنعم على مواد مبللة قوية، أما الشامبو المغذي فإنه يحتوي على بروتين يرتبط بالشعر ويزيد كثافته أما الشامبو المرطب فهو أفضل خيار للشعر المتطاير الجاف فهو يقلل من مظهره المتتطاير ويجعل النهايات المقصفة تبدو أفضل عن طريق التصاقها معاً بالبروتينات ويسحب الرطوبة إلى داخل الشعر لمنعه من ان يبدو جافاً جداً. أما بالنسبة للشامبو المجدد فقد صمم خصيصاً للشعر المصبوغ أو المجعد أو التالف وهو يحتوي على مواد مبللة وقد يحوي مواد صممت للمحافظة على اللون أو لاصلاح التقصف.

أما شامبو 2 في 1 مع بلسم يوفر الوقت لكنه يترك شعرك يبدو جافاً جداً وملتصقاً. شامبو الأطفال يحوي مواد منظفة أقل وغير مخصص لتنظف شعر الكبار خاصة بعد استخدام الكثير من مواد تصفيف الشعر.

ينصح قبل استخدام الشامبو بتبليل فروة الرأس بماء دافئ أو معتدل البرودة وتجنب الماء الساخن لأنه يسبب جفاف الشعر وفروة الرأس.

ووضع كمية مناسبة في لف اليد وفرك كلتا اليدين معاً حتى يتوزع الشامبو بالتساوي ثم وضعها على فروة الرأس. ودلكها برفق برؤوس الأصابع لمدة 30 ثانية ثم شطفها جيداً بالماء، عادة تحتاج إلى مرة واحدة لتنظيف شعرك لكن إذا كانت فروة الرأس زيتية فإن هذا الزيت يبطل مفعول رغوة الشامبو لذلك يجب تنظيف الشعر مرة أخرى. ومن الجدير بالذكر، ان تكون رغوة أكثر على الشعر لا يعنى بالضرورة نظافة أكثر بل يجب ان تكون عملية شطف الشعر من الشامبو سهلة. وبعد عملية إزالة الشامبو يوضع بعض البلسم في أحد اليدين وتوزيعه بالتساوي على الشعر ابدأ بوضعه من وسط الشعر وتركه يتغلغل في نهاياته وتجنب ملامسته لفروة الرأس إلاّ إذا كانت فروة رأسك جافة أتركه لبعض ثوانٍ ليساعد على تنعيم الشعر ثم اشطفه جيداً.

الشامبو المعالج

يحتوي هذا النوع من الشامبو على مواد طبية مثل حامض الساليسليك لإزالة القشرة عن الجلد، ومواد أخرى مضادة للفطريات وهذه المواد تساعد فعلاً في التخلص من القشرة والحساسية الدهنية ويساعد أيضاً في علاج صدفية فروة الرأس لكن عادة الشامبو الذي يحتوي على قطران فإنه يكون ذا فائدة أكبر في هذه الظروف.

تحتاج لأن تترك هذا النوع من الشامبو على شعرك لمدة أطول من العادة والطريقة الأمثل هي ان تبلل شعرك بالماء ثم تضع الشامبو تماماً مما شرحنا مسبقاً وتدلكه عبر الفروة وتتركه لمدة 10 دقائق ثم تشطفه، ويمكن استعمال البلسم بعد ذلك هناك بعض المشاكل الجلدية التي تحدث أثر استخدام الشامبو ومنها الحساسية وهذا نادر حدوثه مع المنتجات الحديثة التي صممت للجلد الحساس أما الغسل الزائد فقد يسبب في تغير PH (مقياس درجة الحموضة في سطح الجلد) فينصح دائماً استعمال الشامبو ومقياس حموضة معتدل، كذلك قد يغير عدد ونوع البكتيريا والفطريات التي على سطح الجلد مسبباً ذلك قشرة الشعر والحساسية الدهنية. كذلك يقضي الشامبو عى الطبقة الدهنية الطبيعية مسبباً خسارة أكبر للماء من البشرة ويصبح بذلك الجلد جافاً جداً. كذلك قد يخسر الجلد خلايا الطبقة القرنية وهذا يضعف الطبقة ويسمح لخسارة سوائل أكثر، ويصبح الجلد أكثر نفاذية للمواد الكيمائية والصبغات مما يزيد من الأعراض الجانبية بسبب هذه المواد، كذلك فالجلد الجاف يكون أكثر عرضة للالتهابات البكتيرية، كذلك قد يحدث التهاب الجلد التحسسي (احمرار، جفاف، جلد متقرح) بسبب جفاف الجلد أو بسبب نوعاً معيناً من المواد المبللة الموجودة في الشامبو، وإمكانية حدوث ارتيكاريا تلامسية التي تظهر بشكل (احمرار فوري، حك، تورم) قد تسببها العطور والمواد الحافظة وأخيراً حدوث التهاب الجلد الارهبي وهو عبارة بفروة الرأس (احمرار، حكة) ينشأ من أحد مكونات الشامبو كالمواد النباتية مثل لافندر والمواد الحافظة والمعطرات. ويوجد الآن منتجات قليلة الحساسية وذلك بتجنب استخدام مواد تسبب حساسية تلامسية حيث تكون هذه المنتجات عادة خالية من العطور أو تحتوي على كمية بسيطة لغرض اخفاء رائحة المواد الأخرى. وأخيراً، فالأمر الذي يعنينا كأطباء متخصصين هو أهمية معرفة نوع المنتج لوجود أنواع رديئة تمتلئ بها الأسواق وتستخدم بكثرة غير معروفة التركيبة وقد تكون مغشوشة وتلك يجب ان نحذر منها كيف ذلك برفع مستوى الوعي وتعريف العامة بكل الأنواع والأصناف وإرشادهم على كيفية اختيار الأنسب وهذا بكل تأكيد يحدده إما الطبيب المختص أو المختصين بالعناية بالشعر.