تم تمديد فترة قبول الترشيح للمنافسة على فروع جائزة خدمة المجتمع التي تنظمها ادارة خدمة المجتمع في الغرفة التجارية الصناعية بالرياض، في دورتها الثانية حتى نهاية شهر مارس الجاري نظراً لما تلقته الادارة التنفيذية للجائزة من طلبات تتمثل في الرغبة بتمديد استقبال الترشيح من بعض الجهات التي تريد استكمال ملفات الترشيح، حيث وافقت الادارة على ذلك، وعلى ان يتم بدء فرز الترشيحات المقدمة خلال شهر ابريل القادم، وستعلن اسماء الفائزين قبل بداية الصيف القادم فيما يتم تنظيم احتفال تسليم الجوائز خلال شهر اكتوبر2006م.

وبدأت الادارة التنفيذية للجائزة في تلقي الطلبات للترشيح للدورة الثانية التي يجري الاعداد لها الآن والتي تشمل فروع الايتام، اقامة الاوقاف الخيرية، دعم الانشطة التعليمية والبحث العلمي، مساهمات سيدات الاعمال في العمل الخيري والإنساني، اضافة الى فرع خامس خصص لمساهمات الشركات الاجنبية العاملة بالمملكة في خدمة المجتمع اعتباراً من اول اكتوبر الماضي، ويمكن للراغبين الحصول على نماذج الترشيح من موقع الغرفة على شبكة الانترنت. www.riyadhchamber.org.sa، او من الادارة التنفيذية للجائزة بمقر الغرفة، علماً بأنه تم ارسال هذه النماذج كاملة لكافة منتسبي الغرفة رفق عدد مجلتها (تجارة الرياض). وتلقت لجنة الجائزة حتى الآن العشرات من الترشيحات في جميع المجالات تقريبا.

وقال الدكتور عبدالعزيز بن علي المقوشي المدير التنفيذي للجائزة؛ ان الجائزة تهدف الى تحقيق عدد من المكاسب لصالح المجتمع وخصوصاً بعض الفئات الضعيفة فيه، وذلك من خلال تشجيع منتسبي الغرفة على المساهمة في خدمة المجتمع عن طريق الاشادة بالجهود المتميزة التي يبذلونها كقدوة تحتذى في هذا المجال. ويتم فتح باب الترشيح لكافة منتسبي الغرفة من شركات ومؤسسات ومصانع وافراد. وذلك في كل فرع من فروع الجائزة التي تخصص احداها للافراد، وأخرى للمنشآت وتقوم لجنة الجائزة التي تضم في عضويتها كلا من: احمد بن عبدالرحمن الطويل، بندر بن عثمان الصالح، خالد بن سليمان الراجحي، صالح بن عبدالله الطعيمي، عبدالعزيز بن محمد العجلان، محمد بن عبدالعزيز السرحان، نجم ابا حسين، باختيار الفائزين بعد دراسة الترشيحات الواردة. ووصف الجائزة بأنها «احدى ادوات الغرفة لتفعيل دورها كخلية مهمة في المجتمع، تسعى لخدمته اجتماعيا وماديا، وتسهم في ترسيخ مفهوم العمل الخيري والتطوعي بين فئاته وافراده.

وقال «ان النجاح المميز الذي حققته الدورة الاولى والرعاية والاهتمام الملموسين من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز - أمير منطقة الرياض لها، ضاعفا من مسؤولية اللجنة القائمة على هذه الجائزة لتوسيع دائرة نشاطها، وتأصيل فكرتها واهدافها لدى كافة القطاعات المعنية.

وانطلاقا من دور الغرفة كخلية مهمة ضمن نسيج المجتمع، فقد كان لها جهود مكثفة لخدمة فئات المجتمع، ومساندة اعمال الخير، والتشجيع على تبنيها في اطار مؤسسي له صفة الاستمرارية، وهو الامر الذي تجسد عبر تأسيس ادارة مستقلة لتولي الانشطة الاجتماعية والخيرية، هي ادارة خدمة المجتمع هدفها توطيد علاقة الغرفة بمجتمعها وتفعيل حضورها في مختلف الهيئات والمراكز الخيرية والاجتماعية.

وقد تمكنت الغرفة من تبني العديد من البرامج الخيرية الرائدة عبر تكوينها واشرافها على العديد من الجمعيات واللجان ذات العلاقة بتنشيط تلك البرامج من بينها: لجنة اصدقاء المرضى بمنطقة الرياض، لجنة اصدقاء الهلال الأحمر بالرياض، لجنة رعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم بمنطقة الرياض، واخيراً جائزة خدمة المجتمع التي انطلقت قبل اكثر من عامين. ووصف الدكتور المقوشي مساهمات سيدات الاعمال في مجال خدمة المجتمع بأنها تأتي كرد فعل واقعي لتنامي دورهن ومساهماتهن البارزة في الاعمال الخيرية.. فمن الملاحظ ان الكثير من المؤسسات الاجتماعية والخيرية الناجحة نهضت وواصلت رسالتها وتعددت خدماتها بفضل من الله تعالى ثم بفضل مبادرات وجهود سيدات توجن نجاحهن في مجال المال والاعمال بالمساهمة في العمل الخيري والاجتماعي. ونحن نعد هذه الخطوة توثيقا لعطاء الاخوات من سيدات الاعمال، وابراز دوررهن كقدوة تحتذى، وتأكيداً على اهمية القطاع النسائي في التنمية، علماً بأنه اضافة الى هذا الفرع المخصص لسيدات الاعمال فإنهن ينافسن في المجالات الأخرى من فروع الجائزة أسوة بباقي منتسبي الغرفة.

وكان قد فاز بفروع الجائزة في الدورة الاولى التي تضم خدمة البيئة، الفقر والاسكان، الرعاية الصحية، رعاية السجناء.. الأمير سلطان بن محمد الكبير في مجال خدمة البيئة (افراد)، شركة المملكة القابضة مجال الاسكان ومعالجة الفقر (منشآت)، شركة الصافي دانون في مجال خدمة البيئة (منشآت) الأستاذ عبدالله بن سليمان المقيرن في مجال رعاية السجناء (افراد - تطوعي)، الأستاذ حمد بن محمد بن سعيدان في مجال رعاية السجناء (افراد - مادي)، المهندس ناصر بن محمد المطوع في مجال الرعاية الصحية (افراد - تطوعي)، معالي الدكتور ناصر بن ابراهيم الرشيد في مجال الرعاية الصحية (افراد - مادي)، شركة السيف للتنمية في مجال الرعاية الصحية (منشآت)، الشيخ صالح بن عبدالعزيز الراجحي في مجال الاسكان ومعالجة الفقر (افراد - مادي)، شركة الجميع عرفاناً وتقديراً لما قدمته من دعم مادي للعديد من انشطة الغرفة التجارية الصناعية بالرياض.