بيروت - مكتب «الرياض»، إيمان إبراهيم:

تصوير - شمعون ضاهر

في إطار استراتيجيّته الجديدة لتطوير برامجه، أعلن تلفزيون «المستقبل» عن إطلاق برنامجين دفعة واحدة، الأوّل يعنى بالموضة ضمن برنامج «بروجكت فاشين»، والثّاني بالعلاقات الزّوجيّة في إطار كوميدي يحمل عنوان «آدم وحواء».

عدا عن المحطّة التي تعرض البرنامجين، فما يجمع بينهما فقط، هو المؤتمر الصّحفي المشترك الذي عقد في فندق «حبتور غراند أوتيل» في بيروت لإطلاق البرنامجين، بحضور إعلامي حاشد.

مدير عام تلفزيون «المستقبل» كان حاضراً للإجابة على أسئلة الصّحافيين، التي تناولت بمعظمها موضوع استنساخ البرامج الغربيّة وتعريبها بعيداً عن الابتكار، وأجاب السيّد عينترازي أنّ تصوير أكثر من خمسين ساعة، واختصارها إلى أربعين دقيقة مسألة بعيدة عن الاستنساخ، مؤكّداً على ضرورة الاستفادة من الخبرات الغربيّة في مجال صناعة البرامج، لا سيّما وأنّ المحطّات العربيّة تعدّت على مجال إنتاج البرامج.

وتحدّث عن خطّة جديدة سيعتمدها تلفزيون «المستقبل» لناحية اختصار المساحة التلفزيونيّة للبرامج، كي تتلاءم مع إيقاع العصر، خصوصاً لناحية نشرات الأخبار.

«بروجكت فاشين»:

يعتبر برنامج «بروجكت فاشين» الأوّل من نوعه في برامج تلفزيون «الواقع» الخاصّة بصناعة الموضة وتصميم الأزياء، الذي يتيح أمام هواة من العالم العربي الفرصة لدخول مجال تصميم الأزياء من بابه الواسع، وهو النّسخة العربيّة من البرنامج العالمي الشّهير «بروجكت رانواي» الذي تقدّمه عارضة الأزياء العالميّة هايدي كلوم، إذ بدأ بثّه في الولايات المتّحدة قبل حوالي العام، ويتمّ حالياً تصوير نسخة ثانية منه فضلاً عن عرضه في لندن حيث تقدّمه النجمة العالمية ليز هارلي.

البرنامج الذي سيبدأ عرضه مساء الأحد، في السّادس والعشرين من شهر فبراير الحالي في السّاعة التّاسعة والنّصف، تتولّى تقديمه ملكة جمال لبنان السّابقة نورما نعّوم، التي سابق أن شاركت في تقديم برنامج استديو الفن، وقد تمّ اختيارها من قبل إدراة «المستقبل» بعد نجاحها في مجال التّقديم من جهة، وبعد الخبرة التي حصلت عليها مع عملها مع المصمّم العالمي زهير مراد. ويشارك في البرنامج الذي يتألّف من إحدى عشر حلقة، إثنا عشر متبارياً تمّ اختيارهم من بين المئات، من هواة تصميم الأزياء، حيث تشهد كل حلقة خروج مصمّم وعارضة أزياء، ليستقر العدد على ثلاثة، حيث يشارك المشاهدون في التّصويت للأفضل من بينهم، لاختيار «المصمم العربي 2006».

وتبدو المنافسة غير عادلة، حيث إنّ ثمّة مشتركين درسوا تصميم الأزياء أكاديمياً، والبعض تمرّس فيها ولم يجد فرصته مع الشّهرة، والبعض الآخر لم يدرس أصول التّصميم، وتقدّم إلى البرنامج بدافع من موهبته الفطريّة، وتؤكّد نورما نعوم أنّ البرنامج لا يهدف إلى تعليم المشتركين أصول تصميم الأزياء، بل يكتفي بعرض ابتكاراتهم، ولجنة الحكم هي التي تقرّر الأفضل، حيث يتم تغيير أعضاء اللجنة أسبوعياً، وهي تتألف من مصمّمي أزياء، مستشارين معروفين في مجال الموضة، ومصوّرين بارزين، وتقوم هذه اللجنة بوضع المشاركين في المواجهة مع تحدّيات عدّة، من تصميم أزياء من مواد غير تقليديّة، وبميزانيّة محدودة، وخلال وقت قصير، فضلاً عن تقييم مهارات كل مصمّم في التعامل مع العارضات والزّبائن.

وفي نهاية البرنامج يحصل المشترك على العديد من الجوائز، التي تشمل تصوير تصاميمه، وعرضها في مجلّة أزياء شهيرة، ومكافأة ماليّة كبيرة لمساعدته على إطلاق مشروعه الخاص، بالإضافة إلى استشارة خاصّة من راعي البرنامج حول عالم الموضة.

وفي رد عن سؤال حول التّشابه بين برنامج «بروجكت فاشين»، والبرنامج الذي تعدّه المؤسّسة اللبنانية للإرسال مع المصمّم العالمي إيلي صعب، أكّدت نورما أنّها لا تملك تفصيل عن البرنامج الجديد، مؤكّدة أنّ تلفزيون «المستقبل» اشترى حقوق البرنامج بنسخته العربيّة.

مصادر خاصّة من ال «أل بي سي»، أكّدت ل«الرياض» أنّ البرنامج الجديد مختلف كلياً عن برنامج «بروجك فاشن»، وأنّه من إنتاج محلّي، ولا يعتمد على الاقتباس من فكرة أجنبيّة، وأنّ المصمّم إيلي صعب سيكون بمثابة مدير المشروع ككل، والمشرف عليه.

يبقى أن نذكر أنّ المشتركين ال12 ينتمون إلى تسع دول عربيّة من بينها السّعوديّة.

آدم وحواء:

«آدم وحواء» برنامج اجتماعي كوميدي مدّته سبع دقائق، يقوم على اسكتشات ظريفة بطلاها زوجان هما الممثلان باتريسيا نمّور بدور «ياسمين»، وعصام بريدي بدور «عصام»، وقد اشترى تلفزيون «المستقبل» حقوق عرضه من شركة «باري كوشان» التي بدورها اشترت حقوق البرنامج من النّسخة العالميّة الشّهيرة في كندا.

البرنامج يعرض في 25 وعشرين دولة، حيث تترجم الاسكيتشات حرفياً مع إدخال بعض التّعديلات لتتم ملاءمتها مع عادات كل بلد وتقاليدها.

وتمثّل «ياسمين» دور المرأة العصريّة التي تتميّز باستقلاليّتها، بالإضافة إلى اندفاعها العاطفي، بينما يمثّل عصام دور الرّجل الغيور، ويوفّر البرنامج للمشاهدين، فرصة لمشاهدة الزّوجين في أكثر من موقف، قد يمر بها أي ثنائي متزوّج.

وقد لاقى البرنامج أثناء عرضه في مختلف دول العالم رواجاً كبيراً، حيث انتهى المطاف بالممثلين في 25 بلد إلى الارتباط.

الممثلان باتريسيا نمّور وعصام بريدي اللذان كانا حاضران في المؤتمر، نفيا أي علاقة خاصّة تجمعهما، وأكّدت منتجة البرنامج باري كوشان أنّ اختيار الثّنائي تمّ بمعايير صارمة أهمها ألا يكونا وجهاً مستهلكاً في المحطّات التلفزيونيّة، نافيةً أن يكون ثمّة مجال للمقارنة بينه وبين برنامج «مرتي وأنا» الذي شبّهته بالكوميديا المصريّة القائمة على الصّراخ والتّهريج حسب تعبيرها.

وبالمناسبة، تمّ عرض مقتطفات من البرنامج، نالت استحسان الحاضرين الذين توّقعوا أن يحقّق نجاحاً كبيراً مع افتقاد الشاشة إلى هذه النّوعية من البرامج.

يبقى أن نذكر أنّ البرنامج سيعرض في الرّابع من مارس القادم على المستقبل الفضائيّة مباشرة بعد نشرة الأخبار، خمس مرّات في الأسبوع، وعلى مدى أربعة أشهر قابلة للتمديد في حال لاقى البرنامج الصّدى المطلوب.