أعلنت قوة التدخل البحري الفرنسية في تولون (جنوب) أن حاملة الطائرات النووية الفرنسية (شارل ديغول) تستعد للقيام بمهمة لمدة ثلاثة أشهر في الشرق الأوسط وفي المحيط الهندي.

وقال المصدر إن الحاملة التي ستغادر تولون في 24 شباط - فبراير ستجري خصوصا تمارين مشتركة مع القوات المسلحة السعودية في منتصف آذار - مارس ومع البحرية الهندية مطلع نيسان - أبريل ومع قوات دولة الإمارات العربية المتحدة في منتصف نيسان - أبريل. ومن المقرر أن تجري تدريبات أيضاً مع جيش سلطنة عمان.

وتأتي هذه المهمة «زهرة العشاق 06» في وقت يزداد التوتر بين الدول الغربية وإيران التي اتهمها وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست-بلازي الخميس بأنها تملك برنامجاً نووياً «عسكرياً سرياً» الأمر الذي نفته طهران بشدة.

ومع ذلك، أكد متحدث باسم سلاح البحرية الفرنسي أن هذه المهمة التي ستقوم بها حاملة الطائرة لعدة أسابيع في المنطقة وفي أماكن غير بعيدة عن إيران، لا تعكس «اي رغبة سياسية من جانب فرنسا» تجاه هذا البلد.

وأكد متحدث آخر أن «هذه المهمة مخطط لها منذ زمن طويل».