يدشن أكثر من خمسين عالما وخبيرا ومختصا في مختلف التخصصات العلمية من داخل المملكة وعدد من دول العالم السبت المقبل 25 فبراير أول رحلة علمية شاملة من نوعها لاستكشاف صحراء الربع الخالي ودراسة كافة الظواهر الطبيعية التي يكتنفها الغموض هناك على مدى القرون الماضية على امتداد ذلك الجزء الذي يحتل (560) ألف كيلومتر، تشكل أكثر من ربع مساحة المملكة.

(13 يوما)

ويضم فريق العلماء والمشاركين في الرحلة الأكبر من نوعها بهذا المستوى والتي تستمر (13) يوماً خبراء وباحثين من الولايات المتحدة الأمريكية ومن سويسرا ومصر ومن داخل المملكة عدد من الخبراء من هيئة المساحة الجيولوجية ومختصين من عدد من القطاعات الحكومية الأخرى.

وتهدف هذه الرحلة التي جاءت باقتراح من هيئة المساحة الجيولوجية السعودية إلى جمع المعلومات الأولية عن الربع الخالي الذي يعد جزءا هاما من المملكة بعد أن ظل لسنوات طويلة إما مبهما للباحثين ما عدا تخصصات محدودة أو ذا معلومات شحيحة لا تكفي لاستغلاله واستثماره بما يتلاءم مع أهميته سواء من ناحية المساحة التي يغطيها أو الثروات التي يحويها.

حفل التدشين

وتنطلق الرحلة التي سترافق «الرياض» العلماء والمختصين المشاركين فيها على مدى أسبوعين من شرق مدينة حرض 350 كلم جنوب شرق العاصمة الرياض، وذلك من خلال حفل تدشين ميداني يتوقع أن يحضره عدد من المسؤولين إيذاناً بانطلاق هذه الرحلة، حيث ستقام مخيمات وبيوت شعر ذات طابع بدوي تمثل معسكر حفل التدشين على بدايات الكثبان الرملية سيتم من خلاله تعريف المشاركين بأهداف ومسار الرحلة، بعد ذلك سيتم استعراض موكب فريق الرحلة من سيارات وطائرات ومعدات ومن ثم إعلان انطلاق الرحلة رسمياً.

وستبدأ الرحلة من حرض عبر الأطراف الشرقية للربع الخالي مروراً بالحصان والشيبة وعردة والسحمة وذعبلوتن ومهولة وصولاً إلى الخرخير أقصى نقطة جنوب المملكة ومن ثم الانطلاق شمالاً لاختراق صحراء الربع الخالي إلى بئر هادي وقلمة آل جحيش والحديدة ويبرين.

(خط السير)

وحصلت «الرياض» على خط سير الرحلة وجدول الفريق المشارك فيها على مدى أيام الرحلة وجاءت على النحو التالي:

السبت (25) فبراير: حفل التدشين في حرض والتعريف بالربع الخالي ومسار الرحلة وأهدافها والمشاركين فيها.

الأحد: ينطلق فريق العمل صباحاً من حرض إلى منطقة الحصان لقطع مسافة (300) كم والوصول نهاية اليوم والمبيت في المخيمات.

الاثنين: يتجه الفريق إلى حقل شيبة النفطي مروراً ب (شبيطة) لقطع مسافة (250) كم والوصول نهاية اليوم إلى معسكر شركة أرامكو وسيتم مشاهدة أكبر حقل للغاز في المملكة المعروف بحقل شيبة خلال الرحلة.

الثلاثاء: ينطلق فريق العلماء إلى عردة لقطع مسافة 200كلم والوصول نهاية اليوم إلى مخيمات بجوار مركز حرس الحدود، حيث سيطلع الفريق خلال خط سيره على آبار مياه ورسوبيات جبسية وكثبان رملية وعروق بشرية ولغات مختلفة.

الأربعاء: يتجه فريق العمل من عردة باتجاه السمحة لقطع مسافة 125كلم والوصول نهاية اليوم للمبيت في المخيمات بجوار حرس الحدود بعد المرور بعدد من الطبقات الرسوبية العالية والنباتات الصحراوية وأنواع مختلفة من الكثبان الرملية.

الخميس: يتوجه الفريق إلى ذعبلوتن على مسافة 115كلم مروراً بآبار قديمة وطرق الجمال القديمة وعدد من المشاهدات الميدانية المختلفة.

الجمعة: ينطلق الفريق صباحاً من ذغبلوتن باتجاه قلمة مهولة مروراً بمنطقة خيران لقطع مسافة 220كم والوصول نهاية اليوم والمبيت بجوار نافورة المياه الكبريتية بعد المرور على الكثبان الرملية والآبار الارتوازية وملتقى الحدود الدولية الثلاثية.

السبت: يصل فريق الرحلة إلى الخرخير لقطع مسافة 100كم ويبيت المشاركون في مبنى الضيافة بإمارة الخرخير، حيث يتعرف العلماء على العروق البشرية والقبائل الساكنة في الربع الخالي وعاداتهم وتقاليدهم قديماً ولغاتهم.

الأحد: يتجه الفريق شمالاً إلى بئر هادي، حيث يتوغل في أعماق الربع الخالي مسافة 80 كم.

الاثنين: ومن بئر هادي يتجه الفريق شمالاً إلى قلمة آل جحيش مروراً بقلمة فارس بمسافة 100 كلم.

الثلاثاء: ينطلق فريق العمل صباحاً من قلمة آل جحيش شمالاً باتجاه منطقة الحديدة بمسافة 170 كلم ويخيم الفريق مساء بالقرب من موقع سقوط (النيزك) التاريخي في الحديدة.

الخميس: ومن منطقة الحديدة يتجه الفريق شمال غرب باتجاه يبرين مروراً ببئر الشلفاء بمسافة 260 كلم والمبيت مساء في بلدة يبرين، حيث يشاهد الفريق الآبار الكبريتية والمعالم التاريخية والواحات والسبخات خلال خط سيره.

الجمعة: يتجه الفريق صباحاً من بلدة يبرين شمال غرب باتجاه الرياض مروراً بحرض لقطع مسافة 370 كلم، في نهاية الرحلة الحقلية.

التوصيات

وبعد انتهاء الرحلة ووصول المشاركين للرياض وجدة يعقد اجتماع لكافة العلماء والمشاركين في الرحلة في مقر هيئة المساحة الجيولوجية بجدة لمناقشة النتائج والمشاهدات الميدانية للرحلة والخروج بالتوصيات الأولية.

ومن المتوقع أن يقدم الفريق تقارير علمية عن الرحلة واقتراح مشاريع تفصيلية مستقبلية لكل تخصص علمي على حدة.

ومن المنتظر أن يعلن معالي رئيس هيئة المساحة الجيولوجية السعودية يوم الأحد 8/3/2006م بحضور العلماء والمشاركين في الرحلة التوصيات الأولية للرحلة خلال مؤتمر صحفي يعلن خلاله عن ختام الرحلة، فيما سيتم تكريم كافة المشاركين بالرحلة وتوزيع الدروع والشهادات والهدايا التذكارية.

وتترقب عدة جهات علمية وعدد من المهتمين مختلف التخصصات التي ستغطيها الرحلة النتائج التي سيخرج بها فريق العلماء خلال رحلته لهذا الجزء الهام من المملكة، حيث تتميز صحراء الربع الخالي التي تبلغ مساحتها 560,000كلم2 بوجود العديد من الظواهر الطبيعية والبيئات الحيوية المختلفة التي لا تزال الكثير منها مجهولة لعدم وجود دراسات تفصيلية لها قد تساهم في تنميتها واستغلالها بما يتناسب مع خصائصها الطبيعية والحفاظ على بيئتها.

رحلات القرن التاسع عشر

وكان هنالك عدد من الرحلات الاستكشافية لشبه الجزيرة العربية منها إلى الربع الخالي في (القرن التاسع عشر) ولكنها جميعها كانت تقتصر على وصف عام للبيئة الطبيعية والبشرية للمناطق أو تسجيل تجارب وانطباعات الرحالة.

وكانت أولى هذه الرحلات عام 1923م للرحالة البريطاني (جون فيلبي) الحاج عبدالله فيلبي، وتبعه عام 1948م الرحالة (ويلفر ثيسيجر).

وبعد توحيد المملكة كانت هناك دراسات ومسوحات جيولوجية وجغرافية وإنتاج خرائط من قبل العديد من الشركات التي تعمل سواء مع شركة أرامكو السعودية للتنقيب عن البترول والغاز أو مع وزارة المياه والكهرباء لحفر آبار مياه في أطراف الربع الخالي بالإضافة إلى قيام وزارة البترول بإنتاج خرائط طبوغرافية للربع الخالي، إلا أن تلك الدراسات لم تتناول جميع الجوانب العلمية للربع الخالي وما زال الكثير من المعلومات والظواهر الطبيعية يكتنفها الغموض.

وتبدأ الدراسة العلمية التي اقترحتها هيئة المساحة الجيولوجية لهذا الجزء بهذه الرحلة العلمية الاستطلاعية لعدد من الخبراء في التخصصات المختلفة، وذلك لاجراء الدراسات الميدانية الأولية وتقديم تقرير علمي بنتائج الدراسة والمقترحات لمزيد من الدراسات التفصيلية في المستقبل.

التخصصات العلمية التي ستغطيها الرحلة

وسيغطي الرحلة العلمية جميع التخصصات المطلوبة وهي على النحو التالي:

٭ الجيولوجيا:

حيث سيتم التركيز على دراسة أنواع الصخور المختلفة وأشكال الرمال وأنواعها، كما سيتم دراسة تواجد الثروات الطبيعية مثل المعادن والمياه.

٭ المناخ:

ويتضمن ذلك دراسة أنواع المناخ التي سادت خلال الأزمنة الماضية والتغيرات التي حدثت في المنطقة وأنواع الرياح واتجاهاتها.

٭ النبات:

وتتطرق الدراسة لجمع عينات من النباتات المختلفة وتحديد أنواعها ومدى انتشارها ومناطق توزيعها.

٭ الحيوانات:

تتضمن الدراسة رصد أنواع الحيوانات المنتشرة في المنطقة وتحديد مواطن تواجدها ودراسة أنواع الحيوانات المنقرضة.

٭ الآثار:

حيث سيتم رصد الآثار الموجودة ومواقع الاستيطان القديمة سواء للإنسان أو الحيوان أو النبات وتحديد مواقعها مع رصد الطرق القديمة للتجارة أو السفر.

٭ علم الإنسان:

يرصد الفريق المجموعات البشرية التي تعيش في الربع الخالي وأسماء العشائر والقبائل التي ينتمون إليها والتعرف على الكيفية التي يعيشون بها.

٭ السياحة:

سيتم البحث عن المواقع التي يمكن استثمارها للأغراض السياحية وكيف يمكن تطويرها في المستقبل لذلك.

(المشاركون في الرحلة)

٭ من خارج المملكة:

  • من الولايات المتحدة الأمريكية:

1 Dr. Robert H. Rutford (Sand Dunes).

2 Dr. Mohamed Sultan (Remote Sensing).

  • من سويسرا:

1 Dr. Joerg Beineke (Geomorphology).

2 Dr. Albert Matter (Sediment logy).

  • من مصر:

1 Dr. Ibrahim. M Nasr (Remote Sensing).

2 Dr. Yousri Saad Attia (Paleontology).

٭ من داخل المملكة:

1- جامعة الملك عبدالعزيز بجدة - د. محمد بسيوني - Sediment logy

2- جامعة الملك سعود بالرياض - د. فهد الحميدي - Botanist

3- وكالة الوزارة للآثار والمتاحف - د. عوض الزهراني - Archeologist

4- هيئة الحياة الفطرية وإنمائها - د. محمد شبراق Zoologist

5- وزارة البترول والثروة المعدنية - د. زهير نواب - مشارك

6- الإدارة العامة للمساحة العسكرية - د. عبدالعزيز العبيداء - مشارك

7- الباحث في طرق القوافل القديمة - أ. عبدالله الشايع - مشارك

٭ من هيئة المساحة الجيولوجية:

1- محمود أحمد الشنطي - مدير الرحلة الحقلية

2- عبدالرحمن الجعيد - مساعد مدير الرحلة

3- د. جون روبل - جيولوجي

4- فائق قطان - قسم الخرائط

5- محمد حلواني - الرسوبيات

6- محمد عمر مرابط - نظم المعلومات

7- صالح السفري - جيولوجيا المياه

8- يحيى طرابلسي - الجيوفيزياء

ومن المتوقع أن يقطع فريق العلماء المشارك في الرحلة أكثر من (3000) كيلومتر طوال الرحلة من بدايتها حتى نهايتها.