استقبل صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود، رئيس مجلس ادارة شركة المملكة القابضة في مكتب سموه بالرياض المهندسة نادية بخرجي، التي تعتبر اول مهندسة سعودية يتم انتخابها ضمن ترشيحات مجلس ادارة الهيئة السعودية للمهندسين للمرة الاولى في تاريخ المملكة. وقد حلت بخرجي المرأة الوحيدة بين اكثر من 70 مرشحاً في المركز الخامس بين المرشحين العشرة الذين فازوا بعضوية مجلس الادارة، وفق بيان لهيئة المهندسين التي كانت الحكومة تعين اعضاء مجلس ادارتها منذ انشائها عام 2002. كما حضر اللقاء اختها المهندسة مرام بخرجي التي تشغل منصب مديرة ادارة المشاريع والتصاميم في شركة المملكة القابضة.

وفي مستهل اللقاء، شكرت المهندسة بخرجي الأمير الوليد على اتاحة هذه الفرصة للقاء سموه، وبدوره بارك الأمير لبخرجي فوزها التاريخي بالانتخابات وشجعها على الاستمرار في هذا المجال الذي سيشجع الجيل الجديد من الفتيات السعوديات اللواتي يطمحن الى المساهمة في دعم نمو الوطن. والأمير الوليد معروف بدعمه المستمر وتشجيعه للمرأة السعودية للتميز في جميع المجالات، كما ان سموه حريص على توظيف كفاءات نسائية سعودية في مراكز قيادية وحساسة بشركة المملكة القابضة معلقاً: «المرأة السعودية قادرة على القيام بما يمكن الرجل القيام به، ان لم يكن افضل».

وخلال اللقاء، تحدث الأمير الوليد وبخرجي عن دور المرأة السعودية الكبير والفعال في خدمة المجتمع السعودي، وكعضو جديد في مجلس ادارة الهيئة السعودية للمهندسين، اطلعت بخرجي سموه على خطتها المكونة من أربعة نقاط رئيسية: مساعدة المهندسات السعوديات في مجال تخصصهم، خلق فرص وظيفية عن طريق توفير برامج تدريبية، مساعدتهم في تخطي العقبات، وترويج خطة الهيئة السعودية للمهندسين وتوفير تمثيل افضل في المنصات المهنية.

وقد تخرجت المهندسة نادية بخرجي عام 1989 من جامعة الملك فيصل بالدمام، وتدير شركة تحمل اسم رواق المملكة التي دخلت في شراكة مع شركة المملكة القابضة خلال الفترة 1996 - 2001، وتعمل حالياً على تنفيذ التصميمات الخاصة بمشروع ضخم يقع على مساحة 120 ألف متر مربع ويختص بتطوير قصور، وفلل ووحدات سكنية، وفندق ومركز ترفيهي، وسبق لها ان نفذت مشاريع لعدد من القصور والفلل السكنية ابرزها قصر أمير منطقة عسير صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل. كما انشأت مؤخراً شركة رواق دوت نت التي تهتم بتوفير خدمات عن طريق الانترنت والتجارة الالكترونية.