تصاعدت ردود الفعل العربية والإسلامية على الصعيدين الرسمى والشعبى استنكارا للاساءة المشينة التى وجهتها صحف اسكندنافية لسيد الانبياء محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم.

استنكر وزير الخارجية اللبناني فوزي صلوخ امس الاثنين نشر رسوم كاريكاتورية تسيء للنبي محمد في صحيفتين في الدنمارك والنرويج.

وقال صلوخ في تصريحات صحافية «ان هكذا ممارسات لا يمكن السكوت عنها تحت اي اعتبار، لا سيما في الظروف الدولية الراهنة التي تتطلب جهودا من كافة الاطراف والمجتمعات لمعالجة التوترات الموجودة داخل هذه المجتمعات وفي ما بينها».

واشار الى انه كان اثار هذا الموضوع مع وزير خارجية الدنمارك بير ستيغ مولر خلال اجتماعه به على هامش منتدى المستقبل الذي عقد في البحرين في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وكان رد الوزير الدنماركي ان «الموضوع في عهدة المحاكم وان الحكومة لا تود التدخل في حرية الصحافة». واضاف صلوخ ان «الوجود الإسلامي بات جزءا لا يتجزأ من المجتمعات الغربية نفسها مما يتطلب اعتماد منظومة من القيم والضوابط تراعي مشاعر هذه الفئة وحقوقها».

واعتبر «انه حتى لو طبقوا على هذا الموضوع معيار مكافحة اللاسامية فان المسلمين باكثريتهم هم من الساميين وبالتالي فان هذا المفهوم يشملهم ويوجب حماية مقدساتهم».

واضاف ان «لبنان القائم على احترام الديانات السماوية كافة ورموزها وشعائرها والملتزم ايضا حرية الفكر، يرى ان هذه الحرية تقف عند حدود الاساءة الى مقدسات الاخرين».

وتابع صلوخ «وبالتالي فاننا ضد التعرض لاي نبي من الانبياء ولاي رمز ديني من رموز الديانات السماوية ونرى ان هذا العالم لا تنقصه توترات تؤجج الفرقة والانقسام اللذين ينافيان وحدة الرسالة الانسانية». كما أدان مجلس الشعب المصري في جلسته التي عقدت الليلة الماضية الاساءة الى الرسول محمد عليه الصلاة والسلام في صحف دانماركية ونرويجية وطالب الحكومتين الدانماركية والنرويجية بتقديم اعتذار رسمي واستدعاء السفيرين المصريين منهما وتسليم السفيرين الدانماركي والنرويجي مذكرة احتجاج رسمية. واكد احد اعضاء مجلس الشعب المصري انه سيقوم برفع دعوى قضائية ضد الجهات الصحفية التي نشرت الصور الساخرة والمسيئة.. فيما قال وزير الشئون القانونية والمجالس النيابية مفيد شهاب ان حكومة بلاده تدين ماحدث وقد اتخذت اجراءات عملية لترجمة هذه الادانة اذ قامت وزارة الخارجية باستدعاء سفير الدنمارك في القاهرة وقدمت له احتجاجا رسميا كما قامت السفارة المصرية في الدنمارك بحملة اعلامية لمواجهة الهجوم على الرسول صلى الله عليه وسلم. الى ذلك وافق مجلس الشعب المصري على الاقتراح الذي عرضه رئيسه فتحي سرور باضافة فقرة اضافية الى البيان تقضي بأن الدفاع عن حقوق الانسان والديموقراطية التي يتشدق بها العالم الغربي لا تتمشى مع ما يقوم به الغرب من ازدراء للاديان ولا يمكن أن يندرج هذا السلوك تحت حرية التعبير.

دعوة مصرية للمقاطعة

ودعا المرشد العام للاخوان المسلمين في مصر امس المسلمين في العالم الى مقاطعة المنتجات النرويجية والدنماركية.

وقال محمد مهدي عاكف في بيان «اتوجه الى الامة الإسلامية والعربية شعوبا وحكومات بمقاطعة منتجات دولتي الدنمارك والنرويج واتخاذ المواقف الحازمة جراء ما قامتا به من الاستهزاء برمز الامة الإسلامية والعربية».

واضاف المرشد العام للاخوان المسلمين (ابرز حركة معارضة مصرية) ان «المساس بشخص الرسول صلى الله عليه وسلم بحجة حرية الراي والتعبير يخالف كل العقائد السماوية».

حماس تستنكر

في الاطار ذاته استنكرت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينيه (حماس) الاساءة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم فى الصحف الدنماركية.. واصفة اياها بالممارسات العنصرية.

وقالت (حركة حماس) فى بيان لها امس «ان الصحيفة الدنماركية أصابت الحركة بالصدمة عندما أساءت من خلال رسومات كاريكاتورية الى شخص الرسول الكريم صلى الله وعليه وسلم كما أثار هذا التصرف كل المسلمين فى أنحاء العالم.»

وقالت الحركة فى بيانها «فى الوقت الذى تضج فيه دول الغرب ازاء أى تصريح يمكن أن يمس اليهود فان هذه الدول التى تكيل بمكيالين صمتت على اهانة المسلمين وساهمت بذلك الصمت فى اذكاء روح العنصرية.» واستنكرت الحركة هذا التصرف الذى قالت انه يعكس استهتارا بمشاعر الاخرين لدى دعاة الديموقراطية فى العالم.. داعية الدول العربية والإسلامية الى اتخاذ الخطوات الرادعة لهذا التصرف الدنماركى.. واصفة اياه بالارعن. ودعت الحركة الشعوب الإسلامية الى مقاطعة المنتوجات الدانماركية لاسيما أن الشعب الدنماركى أبدى تأييده لهذه العنصرية تحت شعار حرية التعبير.. معتبرة ان الممارسات الاوروبية هى انذار خطير لكل من وصفتهم بالمتهالكين على الخيار الاوروبى.

وتجمع مسلحون من حركة فتح امس الاثنين امام مقر الاتحاد الاوروبي، مطالبين حكومتي النرويج والدنمارك بالاعتذار ومنع دخول رعايا الدولتين الى غزة.

وقام حوالي عشرة مسلحين من كتائب الياسر التابعة لحركة فتح بالاحتجاج امام مقر الاتحاد الاوروبي في مدينة غزة على الاساءة للنبي محمد.

واكدت كتائب الياسر في بيان ضرورة «تعليق دخول الرعايا الدنماركيين والنروجيين الى قطاع غزة حتى اعتذار الحكومتين والاعتذار رسميا للمسلمين في كافة انحاء العالم». وحذر البيان «رعايا الحكومات المذكورة من الاستهانة بهذا التحذير»، مؤكدا ان «مجموعاتنا جاهزة للتنفيذ في كافة قطاع غزة». الى ذلك أعربت هيئة الاغاثة الإسلامية العالمية عن احتجاجها بشدة على الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للرسول الكريم.

وحثت المؤسسات والهيئات والافراد ومواقع الانترنت ووسائل الاعلام المختلفة على نشر حقيقة الدين الإسلامي ونبيه المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم الرحمة المهداة ورسول رب العالمين وخاتم الانبياء والمرسلين والاستشهاد بما كتبه المنصفون عن الإسلام ورسوله وخاصة كتاب الغرب وادبائه مثل توماس كارليل الذي الف كتابا عن اعظم مائة شخصية في التاريخ وعلى رأسهم رسولنا الكريم. وأكدت الهيئة في بيان اصدرته ووزعته على مكاتبها في الداخل والخارج والمؤسسات والهيئات والافراد في كافة وسائل النشر ضرورة نشر كل الحقائق عن الإسلام والمسلمين في وسائل الاعلام النرويجية والدنماركية بخاصة والاعلام الغربي بعامته. كما اصدرت منظمة المؤتمر الإسلامي امس بيانا هنأت فيه المسلمين في انحاء العالم بمناسبة حلول العام الهجري الجديد ومرور ذكرى 1427 سنة على هجرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم الى المدينة واقامة الدولة الإسلامية المجيدة. واستنكرت المنظمة في الوقت ذاته الحملة الظالمة غير المتحضرة التي يحاول من خلالها البعض من ورائها المساس بشخصية الرسول الكريم الاعظم وجلال رسالته وعظيم اسهامه في خلاص البشرية من دياجر الكفر والظلم والالحاد. وأدانت الهيئة الإسلامية العالمية للاعلام التابعة لرابطة العالم الإسلامي بشدة العمل المشين الذى أقدمت عليه صحيفة جيلا ندز بوسطن الدنماركية بنشرها صورا كاريكاتيرية ساخرة أساءت للرسول محمد صلى الله عليه وسلم. وقالت الهيئة في بيان لها امس لقد فاجأتنا صحيفة (جيلاندز بوسطن) الدنماركية في عددها الصادر بتاريخ 30/9/2005م بما لم نحتسبه حيث اجترأت هذه الصحيفة على شخصية نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فصورته في ابشع الصور الكاريكاتيرية الساخرة. وأضافت أنه على الرغم من الجهود الكبيرة التي بذلتها حكومة خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - والدول الإسلامية الاخرى على جميع الاصعدة السياسية والمؤسساتية والفردية مع هذه الصحيفة لتقدم اعتذارا للمسلمين عن هذه التصرفات الا أنها رفضت ذلك بحجة حرية الصحافة والرأي الآخر.

وتساءلت الهيئة عن دوافع هذه الهجمة الشرسة على شخص الرسول صلى الله عليه وسلم ودواعي جرح مشاعر الامة المسلمة في مشارق الارض ومغاربها التي يتجاوز عددها المليار ونصف المليار وما الذى ستجنيه هذه الصحيفة والحكومة الدنماركية والعالم بأسره من مثل هذا العمل المشين الخارج عن ابسط حقوق الانسان العادى فكيف بحقوق الانبياء عليهم صلوات الله وسلامه.

وقالت ليعلم أصحاب هذه الاقلام أن التعدي الذى حدث على حرمة رسول الله صلى الله عليه وسلم قد يرسخ صورا سلبية للرسول في أذهان الكثيرين صغارا وكبارا في كل بلدان العالم الامر الذي سيحدث مزيدا من الشقة والفرقة بين أهل الثقافات المختلفة ويجعل عملية التعايش الاخلاقي السلمي بين المسلمين وغير المسلمين أمرا صعبا يهدد كل الجهود المبذولة للتقريب بين وجهات النظر والثقافات المختلفة وخلق أجواء هادئة وهادفة للحوار من اجل التعايش السلمي على هذا الكوكب الارضي.

من جانب آخر اثنت الهيئات النقابية والثقافية والسياسية في الاردن على قرار المؤسسات التجارية في المملكة العربية السعودية القاضي بمقاطعة المنتوجات الدنماركية.

واكدت هذه الهيئات في بيان صحفي ان مثل هذا القرار ينبغى تطبيقه في جميع الدول العربية والإسلامية لاجبار حكومة الدنمرك وغيرها من الدول الغربية على وضع حد لحملاتها الاعلامية المعادية للإسلام والمسلمين. وطالب البيان الحكومات العربية والإسلامية باتخاذ اجراءات عملية وفاعلة لمقاطعة حكومة الدنمارك وغيرها اقتصاديا وتجاريا وسياسيا لاجبارها على التراجع عن تنفيذ الحملات الاعلامية المعادية للإسلام والمسلمين. وناشد البيان الشعوب العربية والإسلامية مقاطعة المنتوجات الدنماركية وغيرها من الدول التي تقدم على الاساءة للإسلام والمسلمين.

من جانبه قال الحزب الإسلامي العراقي انه على الرغم من استياء العالم الإسلامي بأسره واحتجاجه حول الاساءة الى شخص النبي الكريم محمد عليه الصلاة والسلام من قبل الئعلام الدانماركى والنرويجى الا أن الحكومتين لم تعتذرا عن هذه الاساءة البالغة.

وطالب الحزب (في بيان أصدره امس) من منطلق التواصل مع الشعوب الاسلامية والعربية في هذا الاحتجاج فان الحزب الإسلامي العراقى باعتبار سفراء الدولتين أشخاصا غير مرغوب فيهم في كافة الدول العربية والإسلامية ورفض استقبال أولئك السفراء من قبل الأحزاب السياسية العراقية ومقاطعة بضائع تلك الدولتين من قبل كافة الشعوب العربية والإسلامية.

كما طالب العمال في العالمين العربي والإسلامي بمقاطعة السفن والطائرات والشاحنات العائدة لكلا الدولتين وضرورة منع وسائل النقل من المرور في الاجواء والاراضي والاستمرار بالتصعيد العربي والإسلامى وعلى كافة الأصعدة الجماهيرية والمنظماتية والحكومية حتى تعتذر تلك الدول للعرب والمسلمين ويصار الى مواثيق دولية تتعهد بعدم الاساءة الى الإسلام ورموزه والى المقدسات الإسلامية.