أقيم مساء أمس حفل توزيع جوائز التميز الرقمي للعام الماضي 2005 وذلك برعاية معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس محمد جميل ملا، وحضر الحفل صاحب السمو الأمير خالد بن سعود بن خالد آل سعود مدير عام الشؤون الإدارية و المالية بوزارة الخارجية.

استهل الحفل بكلمة معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات الذي أوضح مدى أهمية الاتصالات وتقنية المعلومات في الرقي بالشعوب من النواحي الاجتماعية، والاقتصادية، الثقافية و التقنية. وأوضح أن العالم لم يتساو في تقديم هذه التقنية بحيث أصبح هناك ما يسمى بالفجوة الرقمية والمجتمع المعرفي.

وأوضح أن الدولة رعاها الله أدركت مدى أهمية الجانب الرقمي و الاتصالات في الرقي بالمستويات الثقافية فأولت هذه التقنية اهتماما خاصاً، وكلفت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات بالإشراف عليها من عدة جوانب، ومنها استكمال إعداد الخطة الوطنية للاتصالات وتقنية المعلومات، وتأسيس برنامج وطني مشترك للتعاملات الإلكترونية الحكومية، وإعداد إستراتيجية تطبيق التعاملات الإلكترونية الحكومية وإعداد خطة تنفيذية لها، والبدء في بناء مركز وطني للتصديق الرقمي والتوقيع الإلكتروني، والبدء في تأسيس مركز للتعاملات الإلكترونية الحكومية و التطوير الرقمي للخدمات الحكومية.

كما أوضح معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات عن المبادرات التي قامت بها الوزارة مثل مبادرة الحاسب المنزلي وهي مبادرة تسعى إلى نشر تقنية الحاسب الآلي إلى اكبر عدد ممكن والذي يصل إلى مليون جهاز خلال خمس سنوات، أيضا مبادرة المدن الذكية أو الرقمية ما يسمى ب Digital City، ومبادرة النماذج الإلكترونية للتعاملات بين الأجهزة الحكومية.

بعد ذلك قام المشرف العام على الجائزة محمد القاسم بإيضاح الطرق التي تم بها الإعداد للمسابقة والتحكيم، ثم أوضح أن هذه المسابقة أقيمت لدعم وتطوير المحتوى الرقمي العربي، وتنمية روح المبادرات التي تسهم في إثراء المحتوى الرقمي العربي، ونشر الوعي بأهمية وجود مواقع متميزة في خدمة المجتمع، وإبراز الجهود المبذولة لتطوير المحتوى الرقمي العربي على شبكة الإنترنت، ودعم المواهب العربية من أفراد وهيئات و إيجاد بيئات رقمية عربية آمنة فكريا، وقد أوضح المشرف العام أن المواقع تم تقييمها وفقا لشروط معينة ومنها جودة وشمولية المحتوى من حيث العمق والأصالة وسهولة استخدام العمل وتصفحه، وجاذبية التصميم، والجودة الحرفية الرقمية، والأهمية الإستراتيجية للعمل في تطوير مجتمع المعلوماتية على مستوى المملكة.كما أوضح انه تم تقسيم المسابقة إلى خمسة فروع وهي الأعمال الإلكترونية، والتعليم الإلكتروني، والثقافة الإلكترونية، والحكومة الإلكترونية، والصحة الإلكترونية.

وشهدت المسابقة إقبالا كبيرا حيث اشترك فيها نحو 100 موقع حيث لم تكن المشاركة مقصورة على الدوائر الحكومية فقط بل على الأفراد أيضا. وقد تأهل من هذه المواقع ثلاثة عشرا موقعا إلى المراحل النهائية وهي عبارة عن ثلاثة فائزين في كل فرع من فروع الجائزة، ماعدا فرع الصحة الإلكترونية حيث لم يفز فيه سوى موقع واحد.

وقد كانت نتائج جائزة التميز الرقمي للعام المنصرم 2005م في فرع الأعمال الإلكترونية والتي شاركت فيها الجهات التجارية التي تقدم خدماتها للعملاء بشكل إلكتروني فاز في المركز الأول سوق الأسهم السعودية «تداول»، وفي المركز الثاني مشاريع الأعمال الإلكترونية بشركة العلم، وفي المركز الثالث شبكة المعلومات العربية «نسيج».

أما في فرع التعليم الإلكتروني فقد شاركت فيها المواقع التي تقدم محتوى تعليمياً تفاعلياً مميزاً بهيئة إلكترونية وفاز بالمركز الأول مركز التعليم والتدريب الإلكتروني المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني، وفي المركز الثاني فاز برنامج «أجب والعب» بمدرسة هجر الابتدائية، بينما حصل النادي العلمي السعودي على جائزة المركز الثالث.

وفي فرع الثقافة الإلكترونية والتي شاركت فيه المواقع الثقافية والتي تقدم أعمالاً ثقافية إلكترونياً بشكل إبداعي فقد فاز بالمركز الأول موقع الباحث الإسلامي، وفي المركز الثاني فاز مركز البحوث التربوية في كلية التربية بجامعة الملك سعود من خلال مشروعهم «اللغة العربية تعلماً وتعليماً»، وفي المركز الثالث فازت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية لمشروعها «قاعدة الأبحاث السعودية (قبس)».

وفي فرع الحكومة الإلكترونية فاز بالمركز الأول بوابة الحكومة الإلكترونية لوزارة الخارجية، بينما فازت جامعة الملك عبدالعزيز بالجائزة الثانية من خلال نظامها الخدمات الجامعية عند الطلب، كما حصلت إمارة منطقة مكة المكرمة بالجائزة الثالثة لمشروعها «الإمارة الإلكترونية».

وفي فرع الصحة الإلكترونية فاز مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض بالجائزة الأولى لتقديمه محتوى صحي متميز في هيئة إلكترونية.

وقد صرح الأستاذ عبد الله السويلمي بهذه المناسبة أن تداول قد منحت هذه الجائزة تقديراً للإنجاز والنجاحات التي حققها موقع تداول على مستوى المحتوى الرقمي والمحتوى العربي على شبكة الإنترنت الذين تستهدفهما جائزة التميز الرقمي ومن ثم للأهمية الإستراتيجية التي بات يشكلها الموقع في خدمة المستثمرين والمهتمين بسوق الأسهم حيث تعتبر هذه الجائزة أهم جائزة تقنية تمنح على مستوى المملكة.

وأوضح السويلمي أن موقع تداول هو الموقع الرسمي الوحيد للسوق المالية السعودية التي وظفت في تصميمه وتطويره والإشراف عليه أحدث التقنيات العالمية وأفضل الخبرات الوطنية في سعيها الحثيث لتطوير السوق المالية السعودية وخدمة المستثمرين والمهتمين بالسوق والاقتصاد السعوديين، مشيراً إلى أن الموقع السعودي يعتبر الأول من حيث عدد الزوار الذي يسجل ما يزيد على 300 ألف دخول ونحو 102 ألف زائر وأكثر من 107آلاف مشترك و8 ملايين نقرة يومياً.

بينما عبر الدكتور خالد بن عبد العزيز الغنيم الرئيس التنفيذي لشركة العلم لأمن المعلومات، عن سروره لحصول الشركة على هذه الجائزة، والتي تعد دليلا أكيدا على المستوى المتميز الذي قامت ولا زالت تقوم به الشركة، في مجال الأعمال الإلكترونية الإبداعية الآمنة من خلال خدماتها العديدة التي تقدمها للعديد من القطاعات الحكومية والأهلية في المملكة، مشيرا إلى أن الشركة قد وقعت عدة اتفاقيات مع الجهات ذات العلاقة لتقديم خدمات إلكترونية حديثة ومتقدمة، تتميز بسرعتها العالية ودقتها، إضافة إلى قدرتها في الاستجابة للمتطلبات التي تحتاج إليها تلك الجهات، على اختلاف خططها وبرامجها. وأضاف الدكتور الغنيم، أن حصول الشركة على هذه الجائزة يشكل حافزا قويا لجميع العاملين فيها، من أجل بذل المزيد من الجهد للمحافظة على هذا التميز، والارتقاء به إلى الأمام.