نشر في جريدة الرياض العدد 13702 والصادر في يوم الخميس الموافق 27/11/1426ه بقلم الدكتور محمد ناهض القويز وقد نسب فيه الكاتب الى علماء الآثار ان الدوادمي الاقدم استيطاناً في العالم والجزيرة العربية.

عليه فقد أحببت الكتابة حول هذا الموضوع وتصحيح بعض المعلومات الواردة في الموضوع المشار اليه أعلاه.

حيث ان الدوادمي من المناطق التي لعبت دوراً بارزاً في التاريخ الحضاري للجزيرة منذ العصور القديمة واشكر الكاتب على ما تناوله من معلومات جميلة ومفيدة عن الدوادمي ذلك الجزء الغالي من وطننا الحبيب ولاشك ان علم الآثار هو علم قائم بذاته اصبح يأخذ مكانته بين العلوم الحديثة ويهتم بدراسة الجماعات البشرية القديمة وانتاجها الحضاري القديم وتعد فترة العصور الحجرية جزءاً من اهتمامات الآثاريين وهي اقدم الفترات التي يهتمون بدراستها. وعلماء الآثار المختصون في العصور الحجرية يقسمونها الى عدة فترات حضارية هي:

1- العصر الحجري القديم:

أ - العصر الحجري القديم المبكر.

ب - العصر الحجري القديم الاوسط.

ج - العصر الحجري القديم المتأخر.

2- العصر الحجري الوسيط.

3- العصر الحجري الحديث.

وقد بدأت اعمال الاكتشافات الاثرية الحديثة في الدوادمي خلال الموسم الثالث من اعمال المسح الشامل الذي تنفذه وكالة الآثار والمتاحف في وزارة التربية والتعليم وكان ذلك عام (1399ه - 1979م) حيث قامت الوكالة بايفاد فريق منها هدفه توثيق وتسجيل المواقع الاثرية في المنطقة الوسطى ومن بينها الدوادمي وقد عثر الفريق بالقرب من وادي صفاقه على ادوات حجرية التقطت من سطح الموقع تشير الى فترة تاريخية تنتمي الى العصور الحجرية القديمة وفي سنة 1402ه نفذت الوكالة اول اعمال تنقيب في موقع يعود الى فترة العصور الحجرية وهو موقع صفاقه الدوادمي وتواصلت اعمال التنقيب والاكتشافات في العام التالي وكان من نتائج تلك الاعمال اكتشاف آلاف الادوات الحجرية من سطح الموقع ومن خلال طبقات الحفرية التي نفذت في جزء من الموقع وتلك الادوات عبارة عن فؤوس وسواطير ومعاول ومثاقب وسكاكين وغيرها وقد صنعت من صخور الاندسايت والجرانيت والكوارتز المتوفرة في المنطقة ودلت الدراسة ان استخدام هذه الادوات وكان في اعداد الاطعمة وذبح الحيوانات.

ويؤرخ الموقع استناداً الى تلك الادوات ومقارنتها بما عثرعليه في مواقع اخرى في سوريا ولبنان واقترح الفريق ان فترة العصر الآشولي الاوسط 250000 - 300000 سنة من الآن يعد تاريخاً مناسباً للموقع ولتعميم الفائدة فإنه من الواجب هنا ان اذكر اقدم المواقع الاثرية المكتشفة في الجزيرة العربية حتى الآن ذلك هو موقع الشويحطية شمال مدينة سكاكا بمنطقة الجوف اذ يحوي الموقع اقدم الدلائل التي تؤكد انه اقدم موقع في الشرق الادنى القديم ومن تلك الدلائل ادوات من حجر الكوارتز التي دلت دراستها المقارنة مع ما كشف عنه في بعض المواقع في افريقيا ان تاريخ الموقع يعود الى مليون وثلاثمائة الف (1,300,000) سنة من الآن وتؤكد تلك القياسات والتحليلات الاشعاعية التي اجريت على موقع مشابه في الاردن.

وفي الختام أود ان اعبر عن جزيل شكري لسعادة الدكتور القويز وما تناوله في موضوعه من معلومات مفيدة عن الدوادمي متمنياً ان يطلع على مزيد من المعلومات حول هذا الموضوع من خلال اعداد مجلة أطلال (العدد السابع 1403ه) والثامن 1404ه والعاشر 1406ه وهي المجلة التي تعني بنشر تقارير الاعمال الميدانية الخاصة بوكالة الآثار والمتاحف السعودية.

٭مدير مركز توثيق التراث

بوكالة الآثار والمتاحف