أكد المخرج محمد فاضل انه قرر الابتعاد عن تقديم الأعمال السينمائية خلال السنوات الماضية حتى لا يعرض تاريخه الفني الممتد لما يزيد عن الأربعين عاما للتشويه من خلال ما يتم تقديمه حاليا ويوصف زورا بأنه أعمال سينمائية.

وقال المخرج المصري في لقاء مع وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) أثناء تصوير أحدث مسلسلاته بعنوان «المطعم» إنه لا يوجد في مصر حاليا فن سينمائي وأن المتاح عبارة عن تجارة سينمائية مشيرا إلى أن السينما التي كانت في الماضي فنا راقيا تقوم عليه صناعة وتجارة رائجة تحولت إلى تجارة فقط دون أي أثر للفن أوالصناعة.

ودلل فاضل على قوله بالمعاناة السنوية لايجاد فيلم مصري للمشاركة في مهرجان القاهرة السينمائي أو غيره من المهرجانات الدولية، بالرغم من تسابق الأعمال المصرية فيما مضى على المشاركة في تلك المهرجانات لنيل جوائزها.

وقال مخرج «طالع النخل» و«ناصر 65» و«كوكب الشرق» إنه أصبح يتحسر على حال السينما المصرية في السنوات العشر الماضية التي تدهور حجم وشكل الإنتاج السينمائي فيها وأصبح قاصراعلى أعمال فئة بعينها من شباب الكوميديا دونا عن النجوم الكبار بحجة أن الكبار أصبحوا لا يصلحون مما أدى إلى اقتراب انهيارالسينما.

وأضاف أن الأمر في التليفزيون يسير في نفس الطريق وأن هذا قد يؤدي بالدراما التليفزيونية إلى نفس المصير لو لم ينتبه القائمون عليها إلى ضرورة تواصل الأجيال وعدم الاعتماد على جيل دون الآخر.

وأشار إلى انصراف المنتجين المصريين عن تقديم الأعمال الدينية والتاريخية باعتباره نتيجة طبيعية لتحكم جهات الإعلان في نوعية الأعمال المقدمة وأسماء النجوم بحجة زائفة هي تسويق تلك الأعمال.

وحول أعماله الجديدة قال محمد فاضل إنه يجهز حاليا لتصويرمسلسل عن حياة الموسيقار الراحل سيد درويش كتبه يسري الجندي ويتناول سيرة حياة الموسيقار المصري ومدى نبوغه الموسيقي وتقديمه أعمالا خالدة مازال الكثيرون يرددونها حتى اليوم.

وأضاف أن لديه مسلسلا آخر عن الرئيس الراحل جمال عبدالناصر يسعى لتقديمة عقب الانتهاء من مسلسل سيد درويش وأنه سيتناول جوانب غيرمطروقة من حياة عبد الناصر بخلاف ما تم تقديمه عن حياته في السينما أو التليفزيون.