في الوقت الذي أصبحنا نتشبث بالحياة الحضارية من خلال المدن الصاخبة، بل ونسافر الى أكثر مدن العالم ازدحاماً وتلوثاً، بحثاً عن الراحة والاستجمام بعد جهد موسم عمل ونريد إجازة قصيرة بلا منغصات!!.. نجد من يبحث عن الهدوء في وسط رمال صحارينا التي لا نتذكرها مع طغيان الحياة المدنية سوى من خلال (إطلالة) خجولة جداً من نوافذ سيارتنا المكيفة اثناء تنقلنا ما بين مدينة وأخرى داخل المملكة، واحياناً من نوافذ الطائرات إذا حلقت على مسافات قصيرة، وقد يكون ذلك في طريقنا إلى ما وراء البحار.

السفير الدنمركي المقيم في المملكة وهو أيضا سفيرها لكافة دول الخليج واليمن السيد هانز كلينغبيرغ بدأ عمله منذ عامين فقط، ولكن ذلك لم يمنعه أن يتعرف حتى على صحارينا، بل ويحس نحوها بمحبة غابت عن الكثير ممن تربى بين كثبانها وسكن في خيامها، ولأنه تنقل بين دول أوربية بحكم عمله كدبلوماسي وعمله في إيران وأمريكا كنائب ومستشار لمندوب لبلاده في الأمم المتحدة مما أتاح له الإطلاع على معالم سياحية إلا أن المملكة وفي الربع الخالي تحديداً منحته فرصة لا تتكرر في كثير من بلدان العالم وفق ما ذكره من خلال الحوار التالي عن رحلته التي سوف يكررها بعشق (اسكندنافي) لصحراء الربع (المليء) بهدوء وتأملات نفتقدها في زحمة (كوبري الخليج)!!! وفي الحياة المدنية عموماً.

أسرار الربع الخالي

٭ «الرياض»: كيف تقيمون مدى إمكانية تطوير السياحة الصحراوية في المملكة العربية السعودية؟

لقد منحتنا هذه الرحلة التي قمنا بها لصحراء الربع الخالي واستطلعنا مجاهلها وأسرارها الكثير من الإيحاءات الرائعة ولكننا لمسنا من خلال تجربتنا هذه بأن الإمكانيات لا تزال بحاجة إلى تطوير ولاشك أن هذا الأمر يتطلب تظافر جهود خبراء التسويق السياحي ممن لهم باع طويل وخبرة عالية في مثل هذه المجالات للقيام بدراسة شاملة وتحليل دقيق للإمكانيات اللازمة للنهوض بقطاع السياحة الصحراوية في المملكة وجذب الانتباه إليه حيث تعتبر ثروة لا توجد في كل الدول.

٭ «الرياض»: كيف كان شعوركم أثناء هذه الرحلة الطويلة؟

لقد أتاحت لنا هذه الرحلة الفرصة للتمتع بجمال وروعة المناظر الصحراوية الخلابة التي أعتقد بأن كثيراً من بقاع العالم لا يمتلك مثيلاً لها، كما جعلتنا نلمس بإحساس ذلك التباين الواضح بين أجواء الرياض الحضارية بتألقها وحداثتها وتلك الطبيعة (المتجلية) بسحرها الذي يخلب (الألباب) والتي لا تبعد عن الرياض العاصمة والمدينة الكبيرة والجميلة سوى عدة مئات من الكيلومترات، ولاشك أن هذا التباين بحد ذاته يمنح المرء إحساساً بمنتهى الروعة والجمال.

٭ «الرياض»: هل كانت رحلتكم هذه الأولى إلى الصحراء أثناء تواجدكم في المملكة العربية السعودية؟

  • إن هذه الرحلة هي الأولى من نوعها من حيث حجمها وأهميتها وما منحتنا إياه من فرصة كبيرة لاكتشاف مساحات شاسعة من مجاهل الصحراء الواسعة على مدى خمسة أيام، غير أنني قمت وعائلتي قبل ذلك بالعديد من الزيارات القصيرة إلى مناطق صحراوية قريبة المنال، كما أنوي وعائلتي قضاء فترة الأعياد القادمة في الصحراء.، لأنه وبحق عالم خلاب ورائع لا يعرف الكثير من الناس الخفايا الجميلة به.

لا للخوف

٭ «الرياض»: هل أثر الوضع الأمني في المملكة وما يتردد عن استهداف الأجانب على اتخاذكم القرار وجعلكم تترددون في القيام بمثل هذه الرحلة؟

إن الحياة قصيرة ويجب أن لا يعطي الإنسان الفرصة لنفسه ليفكر بهذه الطريقة أو يتردد، أو ليدع مخاوف كهذه تسيطر عليه، ويمكن أن يتوجه المرء إلى عواصم العالم الأكثر ازدحام ويكون فيها عرضة للخطورة فليس للإرهاب مكان ويمكن أن يحدث في أي من أصقاع العالم وهو ليس حكراً على منطقة بعينها. ونحن نولي ثقة عالية بقدرة السلطات الأمنية السعودية على مكافحة الإرهاب وضمان سلامة كافة المواطنين والمقيمين.

٭ «الرياض»: استشف من خلال إجاباتكم العميقة والفلسفية بأن هذا النوع من السياحة يمكن أن يستهوي فئة ممن لهم تطلعات واهتمامات فلسفية؟

إن السياحة الصحراوية لا تنحصر في فئة معينة من الناس بل تتعدى ذلك إلى محبي المغامرة الذين يتطلعون لخوض تجربة حياة فريدة وغير مألوفة تتيح لهم استكشاف المجهول وكسر الحدود والتحدي، فرحلة كهذه تعتبر تحدياً للعيش في إمكانيات ووسائل متواضعة مما يحمله المغامر أو المسافر كما أنها تحدٍ (لقوى الطبيعة) من عواصف رملية ونحوها ولأي عطل طارئ في مركبة ما أو حتى ضياعها وهي تحد للذات للقيام بما هو غير مألوف ولاشك أن هذا يمنح المرء شعوراً يفوق التصور. وهناك الكثير ممن يتوقون لعمل أشياء خارقة وغير مألوفة فمنهم من يقفز من علو شاهق أو من مظلة (براشوت) ويدفع حياته ثمناً لذلك ولمثل هؤلاء يمكن أن تكون الصحراء ملجأ آمناً يستطيعون من خلاله أن يعيشوا تجربة حياة متميزة وآمنة ويعبروا إلى آفاق أرحب وأوسع من حياة المغامرة التي يتطلعون إليها.

٭ «الرياض»: كيف يمكن توفير الإمكانيات التي نحتاجها للقيام برحلة صحراوية في المملكة تكون كمثال مناسب تجذب الناس من الداخل والخارج لمثل هذا النوع من السياحة ؟

إن السياحة الصحراوية بشكل خاص لا تتطلب الكثير للقيام بها مقارنة بأنواع السياحة الأخرى من حيث البنية التحتية والمسلتزمات، وببساطة يستطيع المرء القيام بها من خلال تأمين المعدات الأساسية مثل مركبة ذات دفع رباعي وأعتقد أن هذا متاح جداً في المملكة وفي متناول الكثيرين من الموطنين السعوديين وحتى لدى الكثير من المقيمين.

٭ «الرياض»: كيف يمكن التعريف بالسياحة الصحراوية والترويج لها بشكل يجعل منها أكثر شعبية ؟

لاشك أن الحل يكمن في التسويق الصحيح لها وبالنظر إلى تجارب الدول الأخرى في المنطقة فقد استطاعت أن تجذب انتباه السياح إلى صحرائها المحدودة المسافة مقارنة بالصحراء السعودية المترامية الأطراف وبذلك نرى أن المسألة تكمن في التسويق الذكي مدعوماً بالدعاية المدروسة وبشكل واسع وكاف. وهدف السياح من مثل هذا النوع من السياحة بالطبع مختلف كل الاختلاف عن الأنواع الأخرى من السياحة المتعارف عليها كالتمتع بالتسوق في المراكز التجارية الضخمة والإقامة في الفنادق الراقية وقضاء أوقات على الشواطئ، فالهدف هنا مختلف تماماً وفريد جداً وأستطيع أن أعطي مثالاً من بلدي الدنمارك حيث استطاعت جزر (جرين لاند) أن تجذب انتباه السياح إلى طبيعتها المختلفة وإلى أوجه جمال الطبيعة الخلابة هناك ثم أصبح السياح متلهفين بشكل كبير لقضاء عطلة هناك وبخاصة السياح القادمين من أمريكا الشمالية ممن أصابهم الملل من القيام بسياحة روتينة إلى أماكن معروفة. وفي ظل ما نعيشه من ضغوط حياتية يومية فإن رحلة إلى الصحراء تتيح للمرء فرصة للخلود إلى الراحة والخلوة بالنفس والتأمل بتلك الظروف الحياتية البدائية القاسية التي عاشت في ظلها الأجيال الماضية سواء في الزمان الغابر،أو حتى من سنوات قليلة من حيث طريقة الحياة والحصول على الغذاء والتنقل على ظهر الجمال التي هي بحق سفينة الصحراء، وهي بلا شك، من وجهة نظر من يقدرون جمال وهدوء هذه الرحلات أفضل بكثير من قضاء فترة على شواطئ البحر الأبيض المتوسط بضوضائها واكتظاظها. إذاً فالتسويق الصحيح وجذب انتباه السائح لجماليات هذه السياحة هو الحل الأمثل للترويج لها ونشرها في الداخل والخارج.

٭ «الرياض»: ما الذي تنصحون به لتحقيق النهوض المطلوب بهذه السياحة عملياً؟

  • تستطيع الجهات المعنية في المملكة العربية السعودية تنظيم رحلة لمجموعة من الصحفيين الأجانب وإعلاميين سواء من أوربا وغيرها من الدول الأجنبية، بحيث تتيح لهم التعرف عن كثب على جوانب الحياة المختلفة في الصحراء وبذلك تستطيع المملكة الحصول على دعاية إعلامية مجانية للتعريف بمفاتن الصحراء وجمالياتها، ولا يخفى على المرء في التحضير لمثل هذه الرحلات إمكانية المزج بين مثلث السياحة في المملكة بدءاً من الرياض بشقيها الحديث والقديم وانتقالاً إلى متعة الغوص بين الشعب المرجانية في البحر الأحمر ومنها إلى عالم الصحراء المليء بالإثارة والروعة، وهذا بحد ذاته تسويق للسياحة بكافة صورها.

٭ «الرياض»: ما هي النصائح التي تودون توجيهها إلى الناس للتمتع بالسياحة الصحراوية في المملكة؟

نستطيع أن نعتبر هذه الرحلة التي قامت بها مجموعتنا (الدبلوماسية) نجماً هادياً يمكن أن يقود الآخرين لكي يحذو حذونا، فلقد كانت رحلة لا تنسى بكل ما تضمنته من لحظات تأمل وإلهام وإيحاء فالمرء يختبر جوانب ذات شفافية وروعة من حياة الصحراء المليئة بالأسرار والطبيعة الرائعة التي تستحوذ على اهتمام من شد الرحال وعزم على المضي في هذه التجربة الفريدة. وأنا إذ أعبر عن سروري للقيام بهذه الرحلة الشائقة بكل تفاصيلها أتوجه لأولئك المهتمين بأن يتوخوا الحذر ويقوموا بدراسة وافية لكل جزئيات الرحلة من خط سيرها إلى الأدوات التي سيحتاجونها كما يجب أن تكون لديهم الجاهزية التامة قبل البدء برحلة كهذه، وأنصح كذلك أن تتم هذه الرحلات على شكل فرق ومجموعات وليس بشكل منفرد إذ يستطيع أعضاء الفريق أن يقدموا العون لبعضهم البعض في مواجهة الظروف التي قد تطرأ على رحلتهم.

٭ «الرياض»: هل هناك رؤية للتعاون بين كل من مملكة الدنمارك والمملكة العربية السعودية في مجال السياحة؟

هناك علاقة ممتازة بين بلدينا ومثل هذه العلاقات ان تنمو بين المملكتين أكثر حيث إن عدداً ليس بالقليل من السياح السعوديين يتوجه سنوياً إلى الدنمارك وإلى أماكن أخرى في الدول الاسكندنافية للتمتع بالطبيعة الجميلة والتعرف على جوانبها المختلفة تماماً عن طبيعة المملكة العربية السعودية. ويمكن لزيادة مجال التعاون السياحي أن يتم تنظيم رحلات لرجال أعمال دنماركيين للقيام بسياحة في المملكة للتعرف على ثقافتها وتاريخها العريق وأساليب الحياة بشتى صورها، وبخاصة عالم الصحراء الرائع وكذلك يمكن دعوة إعلاميين كما ذكرت لنفس الغرض.