أصوات

حقل القطيف.. طاقة وطنية بأبعاد عالمية

حينما قرأت إعلانات أرامكو المنشورة في الصحافة السعودية حول افتتاح سمو ولي العهد - حفظه الله - لمشروع معامل الانتاج في القطيف.. واصفة هذا الحقل البترولي الضخم بالطاقة الوطنية الجديدة بأبعاد عالمية.. لم أدرك أبعادها إلا بعد ما أصغيت جيداً إلى كلمة معالي المهندس علي ابراهيم النعيمي وزير البترول والثروة المعدنية في حفل الافتتاح وهو يقول: إن مشروع حقل القطيف يعد إضافة مهمة لصناعة البترول العالمية والسعودية.

والمهندس النعيمي بحكم تجربته الفنية العريقة في مجال صناعة البترول وهندسته.. لا يعرف إلا لغة الأرقام.. لذلك أكد على ان إنتاج 008 ألف برميل يومياً من حقل القطيف، سوف يسهم في دعم مكانة المملكة كدولة يعتمد عليها في استقرار أسعار الزيت، وتلبي الحاجة العالمية المتزايدة عليه.. رداً على المشككين في قدرة المملكة على تلبية الطلب العالمي المتزايد لهذه السلعة الاستراتيجية.

.. أما حين جاء دور الأستاذ عبدالله بن صالح بن جمعة رئيس شركة أرامكو السعودية، فقد أكد هو الآخر في كلمته الضافية على ضخامة حقل القطيف، مفتخراً بما حققته الشركة من إنجاز ضخم سيعود بالخير على المملكة والعالم.. مضيفاً ان المشروع الذي ينتج 008 ألف برميل يومياً من الزيت الخام فضلاً عن كميات الغاز المصاحب الضخمة، تقدر بمئات الملايين من الأقدام المكعبة القياسية، يعد بمعايير صناعة البترول العالمية مشروعاً جباراً، إذ لم تشهد هذه الصناعة عبر تاريخها الحديث مشروعاً بهذا الحجم، يتم إنجازه في فترة واحدة وفي منطقة واحدة!!

?? هذه الحقائق مدهشة لمن يسمع عنها أول مرة.. أما أنا وغيري من أبناء هذا الحقل النفطي الضخم.. فقد ولدنا ونحن نرى الآباء وهم يغيبون عن أبنائهم، ليقضوا ساعات عمل صعبة تتصل أيامها بلياليها في مسح المكامن البترولية عندما تم اكتشاف حقل القطيف - كما تقول أدبيات شركة أرامكو - قبل ستين عاماً في عام 5491م إذ يحتوي هذا الحقل على سبعة مكامن حاملة للزيت.. وقد استمر إنتاجه من عام 6491 إلى ان أوقف العمل فيه عام 4891م ثم أعيد إلى الخدمة في الفترة من عام 0991 إلى 3991م.. ويبلغ طول حقل القطيف 05كلم وعرضه 01كلم وتعد معامل الانتاج فيه أول مرافق تنشئها الشركة لإنتاج الزيت العربي الخفيف بمزج الزيت العربي الخفيف جداً مع الزيت العربي المتوسط.

هذه المعلومات النوعية والتفصيلية بطبيعة الحال هي ليست من عندي، وإنما سمعتها في الحفل الخطابي الذي أقامته شركة أرامكو في موقع الحقل أمس الأول.. وقرأت عن بعضها في ملاحق الصحف وأنا أجلس في المقاعد الخلفية، متفرجاً على هذه الملحمة البترولية التي تهتز لها الأسواق العالمية وتطرب.

?? ومع أجواء القطيف الباردة هذه الأيام.. لكن المشمسة أيضاً، رحت أسترجع ذكرياتي مع جارنا حسن الشعباني .. وكيف كنت أحمل من بيتنا ابريقاً كبيراً لملئه بالماء المقطر الذي يجلبه معه الشعباني، كلما عاد من سفره إلى أحد حقول القطيف البترولية..

كنت أرى وجهه وقد لوحته الشمس.. بينما ازدادت ساعداه سمرة.. وقتذاك كانت مداركي الطفلة قاصرة عن استيعاب معاناة هذا المواطن الصالح.. وهو يمسك - بعيداً عن صغاره - بآلات الحفر وأعمدتها البعيدة المدى لاستخراج الزيت من باطن الأرض..

أمس الأول بعد ما كنت أراقب هذه المشهدية البترولية الحافلة.. من مقعدي الخلفي.. تمنيت لو كان ابن حسن الشعباني أحد مديري الشركة، الذين كانوا في استقبال المدعوين الآتين من كل مكان في مملكتنا الشاسعة الحبيبة.. فهل قصرت الشركة في تعليم أبناء الرعيل الأول من عمال أرامكو السعوديين؟!

كلا.. بل فتحت مدارسها المميزة في مختلف مدن وقرى المنطقة.. إلا انها لم تفلح وطنياً مع إقدامها على خوض تجربة السعودة أن تضع (أحياناً) الرجل المناسب في المكان المناسب!!






مواد ذات صله

Image

هم وانزاح

Image

ظاهرة الدرون

Image

المقعد الخالي

Image

التخوين

Image

منيرة موصلي

Image

التنمية الريفية.. معنى التميز







التعليقات

1

 مواطن

 2005-01-02 20:35:00

نشكر سمو الأمير عبدالله حفظه الله بتشريفه لنا والمنطقة بحضوره المبارك وافتتاحه هذا الصرح العظيم. وندعو الله أن تتواصل الإنجازات وأن يديم الخير لهذا الوطن المقدس حفظه الله وحفظ قيادته الحكيمة من شر الأشرار.

وشكرا أرامكو لتسيمتها المشروع العملاق بالقطيف. صحيح أنه من الطبيعي أن يسمى بالقطيف باعتباره مرتبط بحقل القطيف إلا انه وبسهولة (ولإرضاء هذا الطرف أو ذاك) كان من الممكن تسميته باسم آخر.
هذه خطوة تشكر عليها أرامكو ونقدرها لها.

مواطن من القطيف

2

 عامر العنزي

 2005-01-02 05:48:00

السلام عليكم ورحمة الله ..

سعدت جدا بهذا الإنجاز الوطني وسعدت أكثر بأن جميع أبناء الوطن شاركوا بهذا النجاح..

ما يعكر أي نجاح هو الطائفية والشعوبية النتنة وخاصة مما يحاولون التهكم على كل إنجاز وطني بإثارة البلبلة والنعرات ..

يا قراء..كنتم أجيالا تعيشون تحت هذا الكنز فلم لم تستخرجوة !!

الحمد لله أنه لم يفتح هذا الكنز الا للملك عبد العزيز الذي نفع الله بة أرجاء البلاد وحتى لا يكون للقطيف فقط..

أنا من سكان الجبيل الصناعية ورئيسي من القطيف و رئيسة أيضا من القطيف..فهل أطالبهم بتنصيبي عليهم لأنهم من القطيف وأنا من الجبيل!!

مالكم كيف تحكمون؟؟



3

 محمد الرياحي

 2004-12-31 21:13:00

مجموعة من الشباب القطيفي كنا متسمرين أمام شاشة التلفاز نلحظ خيرات بلادنا تتدفق من جزء من ترابها الغالي ذالك الجزء المسمى ( قطيف ) المحبة والخير والوفاء وكانت لحظات إدارة سمو ولي العهد الأمين لعجلة بدء العمل والتفاؤل في وجهه يبث فينا الأمل ولحظات السعادة وتباشير الفجر الجديد في ربوع أرض السلام والخير .
وكنا بين لحظة وأخرى نرقب الوجوه القطيفية العاملة في هذا المعمل ( قطيف 2 ) تطل علينا من خلال الشاشة في الصفوف الأولى .. في الصفوف الثانية ... في الأخيرة ... أبناء الرجال الأوائل الذين قامت على أكتافهم شركة اسمها ( أرامكو ) ولكن هاهو البرنامج ينتهي ويعمل مشروع القطيف خالي من أهل القطيف ... وعجبي !!!

4

 أبو خليل

 2004-12-29 20:25:00

كم هو سيء أن نعرف أن اسم هذا المعمل معمل القطيف وقد حرم أبناء القطيف العاملين في الشركة من المساهمة في تصميمه . فإدارة الإتناج بالمنطقة قد أخذت على عاتقها أن تحرم القطيفيين من المشاركة حتى الأن والقطيفيين يعانون من هذا التعامل الذي لا يخدم البلد وإنما يسئ إلى البلد والشركة معا.

أرجو أن تتغير المعاملة في القريب العاجل.

5

 محمد علي منصور المهر

 2004-12-28 15:49:00

والدى علي المهر المعروف في ارامكو بعلي منصورفي دائرة الانتاج احد مطوري حقل القطيف فقد ابهامه الايمن في بدايه الخمسينات الميلاديه في هدا الحقل العالمي وكان احد المهندسين البارزين بشهادة كل المهندسين السعودين والامريكين وكانت هوليكبتر ارامكو تاخدة من البيت في جزيرة تاروت لكي ينجز مهمه صعبه في حقول النفط التي يعجز عنها حتى المهندسين الاجانب وهو االيوم حي يرزق ولم يكلف احد نفسه بزيارة او السؤال عنه في زمن لغه الارقاماتي يعرفها معالي الوزير فقط فاه على اصبعك المفطوع ياوالدي