رعى صاحب السمو الملكي الامير تركي الفيصل بن عبدالعزيز، رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، عضو مجلس امناء جامعة الفيصل مساء امس حفل تخريج الدفعة الرابعة من طلاب كلية الطب والدفعة الأولى من طالبات كلية الطب على مستوى البكالوريوس، وكذلك الماجستير في عدد من التخصصات الصحية، وذلك بقاعة الأميرة هيا بنت تركي في حرم الجامعة بالرياض والبالغ عددهم 202 طالب وطالبة.

وبدأ الحفل الخطابي بالسلام الملكي، ثم القرآن الكريم، تلى ذلك مسيرة اعضاء هيئة التدريس، ثم مسيرة الخريجات، بعدها القت الاميره د. مها بنت مشاري نائب الرئيس للعلاقات الخارجية والتنمية "قسم الخريجات"، واعلن بعدها اسماء الخريجات والمتفوقات.

والقى مدير الجامعة د. محمد آل هيازع كلمة قال فيها:" إن هؤلاء الخريجين يستأذنونكم أن ترفع أسمى آيات الشكر وعظيم الولاء الى قائد هذه البلاد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على كل الدعم والتشجيع الذي حظيت به هذه الجامعة منذ الأساس حتى قطف الثمرة، ومن الغراس التاريخي الاول حتى اللحظة التي يرفع فيها هؤلاء الخريجون هاماتهم الى المسافة التنموية الوطنية التي كانوا فيها بذورا وسيكونون من بعد اليوم بها شركاء في المواصلة لهذه الرحلة المباركة. واضاف د. آل هيازع: "بالأمس احتفلنا بخريجي وخريجات كليات الادارة والهندسة والعلوم، ونحن اليوم نحتفي بهذه الدفعة الجديدة من ثمار جامعة الفيصل - كلية الطب- وقد انضم الى طابور المسيرة الدفعة الاولى من خريجات كلية الطب، نحتفل أيضاً وقد أكملت الجامعة استعدادها لاستقبال الدفعة الاولى من طلاب وطالبات كلية الصيدلة في تخصص الصيدلة الإكلينيكية. نحتفل ونحن على مشارف العام القادم الذي سيكون نقلة خاصة حيث به تنتهي الاستعدادات لافتتاح عدد من التخصصات النوعية في العلوم الطبية التطبيقية وتكتمل تصاميم فرع جامعة الفيصل بجدة والتي تضم اربع كليات هي الادارة والطب والصيدلة والعلوم الطبية التطبيقية والتي ستؤسس بإذن الله تعالى لمعالم البعد التنموي الذي تستطيع به هذه الجامعة خدمة أهلنا ووطننا.

وتابع قائلا: "إن القصة دوماً ليست في الكلمات بل هي الأفعال وقد علمنا صاحب السمو الملكي الامير خالد الفيصل رئيس مجلس الأمناء، ومن هذا المكان، ان جملة واحدة قد تختصر كل الواقع اذا ما أسندت الى الفعل. ونحن يا صاحب السمو نحملكم مسؤولية نقل الثمرة الى من زرع البذرة حتى يطمئن الزارع الى انه ممن قال الله تعالى عنهم: ( وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون). نحن شهود هذا العمل ونحن اليوم نرعى شهادته الأثيرة المؤثرة. والشكر والتقدير لمجلس الأمناء ولصاحب السمو الامير بندر بن سعود بن خالد رئيس اللجنة التنفيذية، على كريم الدعم والرعاية والتوجيه، ولوزير التعليم وجهاز الوزارة على ما تحظى به الجامعة من تعاون ودعم، والشكر والتقدير لصاحبة السمو الملكي الاميرة مها بنت مشاري بن عبدالعزيز وكيلة الجامعة للتطوير والعلاقات الخارجية والفريق العامل معها على تنظيم هذا الحفل. من جهتها، أوضحت الاميرة مها بنت مشاري بن عبدالعزيز وكيلة الجامعة للتطوير والعلاقات الخارجية في كلمة لها أن هذه هي أول دفعة من خريجات كلية الطب في جامعة الفيصل، وتم قبول الطالبات في عام 2011م، منوها بجهود الأمير بندر بن سعود بن خالد آل سعود، على متابعته وتوجيهاته، ومقدمة شكرها لعميد كلية الطب ونائب رئيس الشؤون الإدارية والمالية، والدكتور خالد مناع القطان على دعمه لمسيرة الجامعة. وفي نهاية الحفل شاهد الحضور فيلما وثائقيا عن الجامعة وكلية الطب ثم ادى الخريجون القسم.


سموه في لقطة جماعية مع الخريجين

تخريج 202 طالب وطالبة في تخصصات طبية