تعتبر الشركة السعودية لتمويل المساكن (سهل) من أولى الشركات السعودية منذ نشأتها وتأسيسها في عام 2008م المتخصصة في مجال التمويل العقاري، والذي تسعى الشركة إلى تلبية احتياجات العملاء التمويلية للحصول على مسكن وتحويل حلم امتلاكه الى حقيقة حسب ضوابط ومباديء الشريعة الإسلامية.

هدفنا تحويل حلم امتلاك المسكن إلى حقيقة بشكل سهل وميسر

الرئيس التنفيذي للشركة الأستاذ عبدالاله آل الشيخ أكد ل "الرياض" عبر هذا الحوار على حرص الشركة على توفير منتجات تمويلية متوافقة مع مبادئ الشريعة الإسلامية، مشيراً الى أن وجود هيئة للرقابة الشرعية قد ساعد على ضمان الالتزام وتطبيق البرامج بدقة وفق

تنوع الحلول والبرامج التمويلية والمرونة العالية تميز سياسة الشركة

متتطلبات الهيئة الشرعية، كما أكد على التزام الشركة في تطبيق أدق معايير الأداء وإدارة المخاطر بما يتواكب مع أفضل المعايير العالمية المعمول بها في مجال التمويل العقاري،

8% الحصة السوقية للشركة في التمويل العقاري السكني بالمملكة

إلى جانب تطوير برامج الشركة الداخلية وفق أهم وآخر الإصدارات من الأنظمة الرئيسية والبرامج المساعدة الأخرى مما منح الشركة بنية داخلية قوية جداً من تقنية المعلومات لضمان تحقيق أعلى درجات الرضا لعملاء الشركة وهو الهدف الأسمى الذي نعمل على تحقيقه

حققنا جوائز ونجاحات في السنوات الماضية

وتجسيده بأرض الواقع.. فإلى محصلة الحوار:

  • فزتم مؤخرًا بجائزة أفضل مقدم خدمة عملاء في المملكة، بماذا تميزت الشركة السعودية لتمويل المساكن عن المنافسين حتى استطعتم الفوز بالجائزة؟

  • بالبداية لا بد لنا من الاشارة أن الشركة السعودية لتمويل المساكن (سهل) قد حققت عدة جوائز ونجاحات خلال فترة السنوات الماضية وعلى سبيل الايجاز لا الحصر فقد حصلت الشركة على المركز الثالث لاكبر نمو في محفظة التمويل لعامي 2013 و 2014 على التوالي، بالاضافة إلى تحقيقها حصة سوقية تجاوزت 8% من سوق التمويل العقاري السكني بالمملكة العربية السعودية.

نلتزم بتطبيق أدق معايير الأداء وإدارة المخاطر

بالعودة الى سؤالك عن ميزة الشركة التي تمكنا خلالها من الفوز بالجائزة سأخبرك بأهم ما تم خلال الفترة الماضية حيث تم التوجه نحو العملاء والسعي لتلبية متطلباتهم لتمويل المساكن ومما قامت به الشركة افتتاح فرعين جديدين بالمنطقة الشرقية والمنطقة الغربية لتلبية

منتجات تمويلية متوافقة مع مبادئ الشريعة الإسلامية

احتياجات السوق في جميع أنحاء المملكة، بالاضافة إلى ذلك سعت إدارة الشركة الى اختيار أنظمة ثري آي إنفوتيك وهي (كاسل وأوريون) الحديثة لنقل العمليات بنجاح في جميع مراحل منتجات التمويل للشركة، ومنذ ذلك الحين أصبحنا قادرين على خدمة عملائنا مع أعلى المستويات من الدقة والسرعة مع المحافظة على العلاقة المستمرة والممتدة بين الشركة والعملاء حتى نهاية العقد بالاضافة إلى تنوع في الحلول والبرامج التمويلية التي تقدمها الشركة أضف الى ذلك المرونة العالية التي تتميز بها سياسة الشركة وكل هذه الأسباب مجتمعة أدت بعد توفيق الله الى تحقيقنا جائزة أفضل مقدم خدمة عملاء للأفراد لعام 2014 م في جوائز بانكر ميدل إيست والتي تعنى بإيجاد وتقدير الاداء المتميز في تقديم الخدمات البنكية والمنتجات التمويلية في منطقة الشرق الأوسط.

  • حدثنا عن المنتجات التمويلية التي تقدمها الشركة؟

  • يعد برنامج الإجارة هو البرنامج الأهم والأكثر مرونة بالشركة السعودية لتمويل المساكن حيث يقوم البرنامج على صيغة الإجارة مع الوعد بالتمليك وهو برنامج متوافق مع أحكام ومبادئ التمويل الإسلامي المعتمد من قبل الهيئة الشرعية بالشركة، وتمتد به سنوات التمويل حتى 30 عاما وبمبلغ تمويل يصل الى 4000,000 ريال لتلبي احتياجات العملاء بمختلف شرائحهم وقطاعاتهم ويشمل كذلك المتقاعدين والمقيمين، وقريباً سيتم إصدار برنامج تمويلي جديد ومُبتكر يختص بتمول العمائر التجارية.

  • ما هي الأهداف التي تسعى الشركة لتحقيقها؟

    • منذ نشأة وتأسيس الشركة السعودية لتمويل المساكن (سهل) عام 2008 م ونحن نسعى الى تحقيق جميع الأهداف التي أسست الشركة من أجلها وهي أن نكون الشركة الأولى في سوق التمويل العقاري بالمملكة العربية السعودية فيما يخدم حاجات عملائها السكنية وتقليص الفجوة بين العرض والطلب، وتسهيل حلم امتلاك المسكن للعملاء بحيث يتحول الحلم إلى حقيقة بشكل سهل وميسر.
  • هل تجدون منافسة من المصارف في قطاع تمويل العقارات؟

  • أعتقد أن التنافس مطلب إيجابي وصحي ولابد منه في عالم الأعمال وبالاخص قطاع التمويل العقاري، نعم هناك تنافس ولكن نحن في الشركة السعودية لتمويل المساكن استطعنا خلال السنوات القصيرة نسبيا بالمقارنة بعمر البنوك العاملة بالمملكة من اثبات جدارتنا والحصول على نسبة ممتازة في الحصة السوقية، كما أن تنوع الجهات والبرامج التمويلية قد عزز من الابتكار لدينا وأكد على ضرورة الاستمرار في التطوير سواء بالخدمات أو البرامج التمويلية لتلبية احتياجات العملاء ومواكبة تطلعاتهم ورغباتهم باختلاف أنواعها.

*يشهد السوق العقاري في المملكة ركودا في الوقت الحالي، هل كان لهذا الركود تأثير على قطاع تمويل العقارات؟

أرى أن السوق في الفترة الحالية يشهد انخفاظاً في وتيرة الطلب كنتيجة لعوامل متعددة، وليس ركوداً في مفهومه الدارج فالاسعار لم تنخفض بصورة واضحة ولكن أتفق معك بأن لهذا الانخفاض في الطلب أثرا على قطاع التمويل بشكل مباشر.

  • بعد إقراره وتطبيقه مؤخراً، كيف وجدت تأثير القرار الصادر عن مؤسسة النقد والخاص بنظام التمويل العقاري والذي تم خلاله تعديل نسبة تمويل العقار إلى 85% من قيمته على ان يقوم المقترض بتأمين النسبة المتبقية وهي 15%، على قطاع التمويل العقاري في المملكة؟

  • برأيي ان كل قرار لابد أن يحدث أثراً ويتنوع ذلك الأثر ما بين الايجابي والسلبي، فيما يخص إقرار الدفعة المقدمة 15%المطلوبة من العملاء ابتداء للحصول على تمويل عقاري فإنها برأيي قد أصبحت في متناول العديد منهم وأصبح بمقدورهم تأمينها حيث انها قد انخفظت للنصف عما كان سابقاً، وبالتالي يمكننا القول ان ذلك القرار سوف يؤثر بشكل إيجابي وسريع على قطاع التمويل العقاري والحركة العقارية ككل في المملكة.


عبدالاله آل الشيخ