وقعت الشركة السعودية المصرية للتعمير الثلاثاء الفائت عقود المقاولات الخاصة بتنفيذ الأعمال الاعتيادية للمرحلة الأولى من مشروع "الرياض سيكون" بالقاهرة الجديدة والمقام على 68 فداناً، وتتراوح استثماراته بين 2.8 الى ثلاثة مليارات جنيه، وذلك بحضور أعضاء من الاتحاد المصري لمقاولي البناء والتشييد.

وقال المهندس درويش حسنين، الرئيس التنفيذي للشركة السعودية المصرية للتعمير: إن الشركة حريصة على سرعة تنفيذ المشروع، وضخ استثمارات جديدة خلال المرحلة الحالية، مستشهداً بتوقيع عقود المقاولات الخاصة بتنفيذ المرحلة الأولى من "الرياض سيكون" والتى تضم 44 عمارة سكنية بعد مرور أسبوعين فقط من وضع حجر الأساس لهذا المشروع مما يعكس رغبتها الجادة فى سرعة التنفيذ.

وأضاف حسنين بقوله إن من سيقوم من المقاولين بتنفيذ أعماله حسب الجدول الزمنى دون تأخير وبالجودة المطلوبة سيكون له فرصة كبيرة لأعمال إضافية في باقي المراحل، مفيداً أن العقود الموقعة مع المقاولين عقود عادلة تراعي حقوق أطرافها وتتمشي مع عقود الفيدك في هذا الخصوص، وأن هذه الخطوة تأتي تأكيداً على جدية الشركة السعودية المصرية، وحرصها على سرعة تنفيذ المشروع وتوسعة حجم استثماراتها بالسوق المصرى.

وتابع حسنين قائلاً: "الشركة وقعت عقود تنفيذ الأعمال الخاصة بالمرحلة الأولى من المشروع  مع أربع شركات مقاولات وهي: الرباط والشمس وبورسعيد والكرنك، وكلها شركات مصرية مقيدة ومصنفة في الاتحاد المصري لمقاولي البناء والتشييد" مشيراً إلى أنه قد تم طرح الأعمال طبقاً لمناقصات محدودة في هذا الخصوص وأنه سيتم التنفيذ  خلال 14 شهراً.

وأشار المقاولون بعد توقيع العقود بارتياحهم الكبير وسعادتهم للعمل في مشاريع الشركة السعودية المصرية للتعمير لما تتمتع به هذه الشركة من مصداقية كاملة في التعامل مع المقاولين وتطبيق العقود بكل دقة حفاظاً على حقوق أطرافها، كما أبدى المقاولون في جلسة توقيع العقود ثناءهم على الشفافية والحرفية التي أدارت بها الشركة السعودية طرح العقود وترسيتها. وأوضح الرئيس التنفيذي للشركة السعودية المصرية أنه سيُطرح لاحقاً المناقصات الخاصة بتنفيذ باقي أعمال المشروع، والذى سيتم  تنفيذه بالكامل خلال ثلاث سنوات.

و"الرياض سيكون" مجمع سكني متكامل الخدمات يضم وحدات للشريحة فوق المتوسطة باجمالي 1928 وحدة، مقسمة إلى خمسة نماذج للوحدات السكنية، وبمساحات متنوعة تبدأ من 145 متراً إلى 195 متراً مسطحاً بالإضافة إلى خدمات متنوعة تجارية من مول تجارى ومحال، بالإضافة إلى ناد اجتماعي ومسطحات خضراء، ويشتمل المشروع على 120 عمارة وسيتم تنفيذه على ثلاث مراحل ويتم تنفيذه على أحد قطع اراضى الحصة العينية التى سددتها وزارة الإسكان المصرية فى زيادة رأسمال الشركة السعودية المصرية للتعمير.

وكان قد تم إقرار زيادة رأسمال الشركة في بدايات عام 2015م، ب243 مليون دولار، مناصفة بين الحكومتين السعودية والمصرية، بواقع 121.5 مليون دولار لكل جانب، ودفعت الحكومة السعودية حصتها نقدًا في يناير 2015م، وقامت الحكومة المصرية بتوفير حصتها عينية في صورة ثلاث قطع أراضٍ بالقاهرة الجديدة وأسيوط الجديدة ودمياط الجديدة، على مساحة 97 فداناً. وتعد الشركة السعودية المصرية للتعمير أحد أبرز نماذج الشراكة الناجحة بين الحكومتين السعودية والمصرية، والتي أثبتت تفردها طوال 40 عاماً، وحققت الشركة نمواً في أرباحها خلال عام 2015 بنسبة 65% على مجمل الأرباح، و85% على صافى الربح، وذلك مقارنة بعام 2014.