طالب الأمير سلطان بن سعود بن محمد آل سعود بضرورة تأسيس صناعة وطنية للذهب والمجوهرات في ظل الزيادة الملحوظة في حجم الاستهلاك السنوي إلى 55 طنا سنويا، وكذلك مع اقتراب إطلاق برنامج التحول الوطني الاقتصادي الذى يستهدف خفض الاعتماد على النفط وذلك من خلال تشجيع الاستثمار المحلى والأجنبي على حد سواء، مؤكدا خلال تدشينه الاثنين الماضي فعاليات النسخة السادسة لمعرض صالون المجوهرات 2016 بفندق الفيصلية، أن العاصمة السعودية تواكب بفعالياتها وأنشطتها العواصم العالمية التي تشهد طرح المنتجات والتصميمات الجديدة في مثل هذا الوقت من كل عام.

وأبدى الأمير سلطان إعجابه بالمعروضات المبهرة التي قدمتها 13 دولة عربية وعالمية، عبر 65 عارضاً قدموا أحدث التصميمات المبهرة وأجمل القطع النادرة من المعدن النفيس بمشاركة واسعة لسيدات المجتمع والأعمال وعشاق الذهب والمجوهرات في المملكة، وحضور كبير من الجمهور والمهتمين.

وأكد خلال تجوله في المعرض على ضرورة التوسع في شراكات القوية مع كبريات دور المجوهرات العالمية بهدف إثراء صناعة المجوهرات، معرباً عن سعادته البالغة لحجم المشاركة الواسعة في المعرض وتنوع المعروضات التي تعكس التميز والرقي في الصناعة، منوها بما شاهده من تنظيم رائع في معرض المجوهرات وتفرد المرأة السعودية بثقافتها ووعيها من المساهمة في التنمية والمشاركة بقوة من أجل ابراز قدرتها الإبداعية ليس على مستوى المملكة فحسب وإنما على مستوى دول العالم.

من جهتها قالت منظمة معرض المجوهرات والذهب هيا السنيدي إن المعرض يشهد في دورته الجديدة مشاركة نوعية لكبار مصممي المجوهرات في العالم، بعد أن تحول إلى منصة لعشاق الذهب والمجوهرات في الشرق الأوسط، معربة عن شكرها وتقديرها للأمير سلطان بن سعود على دعمه وتشريفة حفل الافتتاح.

وأكدت أن الاستعدادات اكتملت لإطلاق الحدث الكبير بمشاركة المملكة، والولايات المتحدة الأميركية، وإيطاليا، وبريطانيا، وفرنسا، وسويسرا، وألمانيا، والهند، والإمارات، والبحرين ولبنان، حيث تتنافس أهم وأشهر بيوت المجوهرات العالمية الشهيرة على تقديم أحدث ما تم تصميمه في مجال المجوهرات حديثا، بالإضافة إلى تقديم قطع نادرة.

ولفتت إلى أن معرض صالون المجوهرات يمثل البوابة الذهبية لتجار الذهب والمجوهرات للدخول إلى السوق السعودية، ويتميز بنوعية زواره الذين يمثلون نخبة من المسؤولين والمستثمرين وتجار المجوهرات، إضافة إلى عشاق المجوهرات والباحثين عن القطع النادرة في عالم الجواهر والأحجار الكريمة، وتوقعت أن يحظى المعرض بمشاركة المهتمين بالذهب والمجوهرات داخل المملكة نظرا للنجاح الذي حققه معرض العام الماضي.

ونوهت بزيادة الطلب على الذهب والمجوهرات في المملكة بنسبة 10% خلال العام الماضي، مشيرة إلى ارتفاع حجم السوق إلى 35 مليار ريال وفق الإحصاءات الصادرة عن الغرف التجارية بنهاية العام الماضي، مشيرة إلى زيادة القدرة الشرائية للسوق في ظل اعتدال الأسعار حاليا، منوهة بارتفاع عدد مصانع الذهب والمجوهرات في المملكة إلى 250 مصنعا.