انتقل إلى رحمة الله تعالى الدكتور عبدالله الصالح العثيمين، والصلاة عليه في مسجد الراجحي مخرج (١٥) بالرياض بعد صلاة عصر يوم غدٍ الأربعاء.

يُذكر أن الدكتور «العثيمين» ولد في عنيزة، وتعلَّم مبادئ القراءة والكتابة في مسقط رأسه، ثم التحق بالتعليم الحكومي سنة ١٣٧٠/ ١٩٥٠م، وتخرج من قسم التاريخ في جامعة الملك سعود بالرياض سنة ١٣٨٢هـ/ ١٩٦٢م.

وكان الدكتور «العثيمين» عضوًا في مجلس الشورى من عام ١٤٢٠هـ/ ١٩٩٩م إلى عام ١٤٣٠هـ/ ٢٠٠٩م، والأمين العام لجائزة الملك فيصل العالمية منذ عام 1407هـ/ 1987م، وأثرى المكتبة السعودية بالعديد من المؤلفات التاريخية والأدبية.

ونال «العثيمين» شهادة الدكتوراه من جامعة إدنبرا- أسكتلندا- سنة ١٣٩٢هـ/ ١٩٧٢م، وكانت أطروحته لتلك الشهادة عن الشيخ محمد بن عبدالوهاب، وأصبح- بعد نيله الدكتوراه- عضو هيئة تدريس في قسم التاريخ بجامعة الملك سعود، ثم ترقى إلى درجة أستاذ عام ١٤٠٢هـ/ ١٩٨٢م، وقد أمضى في التدريس الجامعي 28 عامًا.

وشارك في لجان وندوات ومحاضرات ومؤتمرات ومجالس علمية متخصصة، وأثرى المكتبة السعودية بالعديد من المؤلفات التاريخية والأدبية. وكان الأمين العام لجائزة الملك فيصل العالمية منذ عام 1407هـ/ 1987م.