توقعنا أن إدارة نادي الاتحاد بقيادة ابراهيم البلوي ذكية إلى حد عدم التناقضات في القرارات والبيانات وعدم اعلان الحقيقة للجماهير والإعلام، ولكنها بعد بيانها عن عدم انضمام بعض اللاعبين لمعسكر الفريق أمام الأهلي بعد العودة من معسكر الامارات ارتكبت تناقضات عدة، ابرزها أنها هي من اصدرت البيان في المرة الأولى واشعرت الشارع الرياضي بعدم الانضمام، وقبل مباراة النصر الإماراتي في دوري ابطال آسيا 2016 اصدرت بيانا مضحكا يناقض الأول عندما نفت مايتم تداوله من تمرد بعض اللاعبين والتحريضات داخل الفريق، ولا نعلم من صاغ البيان الأول وناقضه بالبيان الثاني، وهل مر ذلك على الإدارة أم من المركز الإعلامي، أمر مضحك أن يحدث هذا داخل "عميد الأندية السعودية" صاحب الشعبية الكبيرة والقاعدة الشرفية الكبيرة ويفترض أن يكون هناك مستشارون ينبهون الإدارة ويهدونها إلى الطريق الصحيح حتى لاتقع وسط الأخطاء الفادحة التي باتت تقلق جماهير الاتحاد وترى أن فريقها ذهب ضحية لإدارة ضعيفة لاتعرف متى تصدر القرارات والبيانات؟.