حددت شركة علي الفوزان وأولاده العقارية، مجموعة من الأهداف العامة، من وراء قرار المشاركة في معرض العقارات الدولي 2016، الذي يقام من 11 إلى 13 أبريل الحالي، في مركز المؤتمرات والمعارض في دبي. وستكشف الشركة خلال المعرض عن تفاصيل مشروع «مدينة الفوزان الصناعية»، الواقعة في مدينة الرياض، على مساحة 3.3 ملايين متر مربع.

وأوضحت الشركة ان من أبرز الأهداف على الإطلاق، الوصول إلى العملاء المستثمرين والتجار الدوليين الراغبين في التملّك والاستثمار في المملكة العربية السعودية، مؤكدة أن هذا الهدف يتماشى تماما مع توجه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، بتعزيز الاقتصاد السعودي، وتنويع مصادر الدخل، وتفعيل الاقتصاد المعرفي، وعدم الاعتماد على دخل النفط، وفتح المجال أمام المزيد من الاستثمارات الأجنبية، للتوجه إلى السوق السعودي.

وتعتبر مشاركة شركة علي الفوزان وأولاده العقارية، في المعرض أكبر مشاركة سعودية في الدورة الجارية، وذلك بحسب عقاريين ومتخصصين في القطاع، أشادوا بحرص الشركة على تشريف المملكة العربية السعودية، وتمثيلها بصورة غير تقليدية. وينتظر أن تحقق الشركة الكثير من النجاحات والخطوات الإيجابية، من خلال مشاركتها المميزة في فعاليات المعرض.

تعزيز الحضور

وتعد شركة علي الفوزان وأولاده العقارية رائدة في قطاع التطوير العقاري الصناعي، وتتخصص في تنفيذ العديد من المشروعات العقارية الصناعية الكبرى في مختلف مناطق المملكة العربية السعودية، وذلك نظراً لامتلاكها المهنية وعوامل النجاح، مما جعلها في أعلى هرم الشركات العقارية المتخصصة في العقار الصناعي، وذلك عبر مشروعاتها العقارية التي أنجزتها حتى الآن، وأصبحت رقماً مهماً في قطاع العقارات.

وتقول الشركة إنها تسعى إلى تعزيز حضورها وريادتها في السوق من خلال مشروعاتها الرائدة، التي تؤهلها لتكون في طليعة شركات الاستثمار والتطوير العقاري؛ والتي تمتلك الإمكانات التي تجعلها الأكثر قدرة على التجاوب مع متطلبات السوق العقارية والصناعية وخدماتها اللوجستية في المملكة العربية السعودية وتلبية احتياجات عملائها.

توجهات الحكومة

وأعلن علي الفوزان الرئيس التنفيذي للشركة أن تفاعل الشركة في معرض العقارات الدولي 2016 في دبي، يتماشى ويتواكب مع توجهات الحكومة الرشيدة، التي تسعى إلى اكتشاف مصادر دخل إضافية، من شأنها تسد بعض النقص الذي أحدثه قطاع النفط، وبخاصة بعد تراجع الأسعار، خلال العامين الماضيين. وقال: "حرصنا في هذا العام، على أن نشارك بفاعلية كبيرة، في معرض العقارات الدولي في إمارة دبي، ونأمل من هذه المشاركة، التي استعددنا لها بشكل جيد، أن نلفت أنظار المستثمرين الأجانب، الذين يترقبون ما يشهده القطاع العقاري السعودي من أحداث وفعاليات، بهدف الدخول إلى السوق، والبدء في مشروعات عقارية عملاقة، يحتاج إليها السوق، وبخاصة في مجال الإسكان".

وأضاف "لم نتردد لحظة واحدة في المشاركة في المعرض، إيماناً منا بأهمية الدور الذي يجب أن يلعبه القطاع الخاص في دعم توجهات الدولة". وقال: "المشاركة في المعرض تأتي إيماناً منها بأهمية هذا الحدث في تعزيز الوصول إلى العملاء من المستثمرين والتجار الدوليين الراغبين في التملّك والاستثمار في المملكة العربية السعودية، ومن أجل هذا الهدف، كان الاستعداد المبكر لهذه المشاركة، التي ننظر إليها نظرة مختلفة، عن طريق تحديد عدة أهداف، والسعي من أجل تحقيقها".

فرصة ممتازة

وأضاف الفوزان: "تنظر شركتنا إلى المعرض على أنه فرصة ممتازة تهدف إلى عرض مشروعات عقارية عالية المستوى، تقدمها شركتنا، سواء في القطاع الصناعي أو السكني، ونحن على يقين بأن مشاركتنا في هذا المعرض المرتقب، ستدعم جهودنا الرامية إلى تلبية الطلب المتزايد على العقارات الصناعية وعقد المزيد من الصفقات المثمرة مع رجال الأعمال والصناعيين والمستثمرين المحتملين، بما من شأنه المساهمة الفاعلة في دفع عجلة نمو القطاع العقاري والصناعي في المملكة العربية السعودية والترويج له عالمياً".

احتياجات القطاع

وتكشف شركة الفوزان خلال منصتها في معرض العقارات، عن أحدث مشروعاتها الصناعية. حيث سيتم الكشف عن مدينة الفوزان الصناعية، الواقعة في مدينة الرياض، والتي تعد الأكبر والأكثر معاصرة وتلبية لحاجة الاستثمار والصناعة. وتقع على مساحة 3.3 ملايين متر مربع كنموذج للمدن الصناعية الحديثة، وقال علي الفوزان: "تمت دراسة احتياجات القطاع الصناعي في هذه المنطقة الحيوية، ذات الكثافة الصناعية والتي تضم أراضي ذات استخدامات مختلفة في الصناعات الخفيفة والمتوسطة والثقيلة ومستودعات التخزين والتبريد والخدمات اللوجستية والوحدات السكنية للعاملين ومنطقة الخدمات ومحطات الوقود". وأضاف "تضم المدينة أكثر من 708 قطعة متفاوتة المساحات، وتخدم كافة شرائح المستثمرين، وستقوم الشركة بالترويج له من خلال فعاليات المعرض، الذي يستمر مدى ثلاثة أيام".

الأراضي الصناعية

ويلخص علي الفوزان الصعوبات التي تواجه تطوير قطاع العقارات الصناعية، في عدم وجود الأراضي المطورة والمخصصة للإسكان بجوار المناطق الصناعية وكذلك عدم توفر التمويل الذي يعمل على تطوير الحركة الصناعية، وقال ان الاراضي والعقارات الصناعية عموما لم تستغل بالشكل الأمثل، مشيرا الى ان مساحتها لا توازي حجم ومكانة الاقتصاد السعودي في المنطقة، متوقعاً بان تسهم قرارات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الأخيرة في قطاع الإسكان إلى التوجه للتصنيع، كما انها ستشهد تحركا كبيرا خلال الفترة المقبلة كأمر واقع. وأوضح الفوزان ان شركته تهدف الى تخطيط وإنشاء وتطوير المدن الصناعية ومخططات المخازن لتكون المملكة واجهة صناعية مميزة، وتخطيط وتطوير الأحياء السكنية لتلبية احتياجات مختلف الشرائح الاجتماعية، وتصميم وتنفيذ المباني المكتبية الحديثة، بمرافق ذكية تلبي احتياجات قطاع الشركات والمتاجر الكبرى والمصارف، وإنشاء المراكز التجارية وفق أحدث المواصفات العالمية، لتلبية احتياجات العائلة السعودية التسويقية والترفيهية، والتطوير الحضاري والعمراني في مختلف المناطق بالمملكة.

وأضاف الفوزان أن الاستثمار العقاري يعتبر أحد أهم محركات الاقتصاد الدولي، ويتعزز دوره في حال تنامي محفزات الطلب على منتجاته، مؤكداً أن المملكة تعتبر أحد أهم اسواق الاستثمار العقاري على مستوى العالم، نظراً للطلب المتزايد على منتجاته بأنواعها، وأهمها بالتأكيد المنتجات السكنية والعقارات الصناعية بالطبع، مشيراً إلى ان المملكة تحتاج إلى ما يزيد على 250 ألف وحدة سكنية كل عام.

المهنية العالية

شركة علي الفوزان وأولاده العقارية شركة وطنية سعودية 100% بلغ عمرها 28 عاماً حققت خلالها العديد من الإنجازات العقارية العملاقة التي أصبحت تعد من الصروح الحضارية المهمة في القطاع العقاري، وتميزت الشركة عن مثيلاتها بتقديم أفكار وتصاميم هندسية رائعة حققت كافة متطلبات التطور العمراني والصناعي، إضافة إلى تميزها بالمهنية العالية والمصداقية في تنفيذ المشروعات، حيث أكسبتها هذه المميزات ثقة كبيرة لدى الوسط العقاري في المملكة. وفي ظل تسارع التطور المعاصر تمتعت شركة علي الفوزان وأولاده العقارية باستقرار استثماراتها العقارية وازدهارها، والارتقاء بخدماتها، وتطور أفكارها ولمساتها الإبداعية في شتى المجالات والأنشطة التي تعمل فيها، حيث قامت الشركة بالإعمار في مختلف المجالات العقارية الصناعية، كذلك قامت بالاستثمار والتطوير في جميع مناطق المملكة.

وتهدف شركة علي الفوزان وأولاده العقارية الى تخطيط وإنشاء العديد من المدن الصناعية ومخططات المخازن لتكون المملكة واجهة صناعية مميزة، وتخطيط وتطوير الأحياء السكنية لتلبية احتياجات مختلف الشرائح الاجتماعية، وتصميم وتنفيذ المباني المكتبية الحديثة، بمرافق ذكية تلبي احتياجات قطاع الشركات والمتاجر الكبرى والمصارف، وإنشاء المراكز التجارية وفق أحدث المواصفات العالمية، لتلبية احتياجات العائلة السعودية التسويقية والترفيهية، والتطوير الحضاري والعمراني في مختلف المناطق بالمملكة، وإنشاء المزيد من المدن الصناعية المنافسة والمتميزة التي تخدم الإنتاج الصناعي بشكل حضاري، وتقديم فرص استثمارية عقارية ناجحة مدروسة للمستثمرين، ودعم أبحاث ودراسات التطوير العمراني للمساهمة في تطوير السوق العقاري، وخلق وتصميم منتجات عقارية مبتكرة، وتوفير قنوات تمويل شراء الأراضي بالتعاون مع المؤسسات المالية، وتطوير المهارات البشرية واستثمارها.

وتؤمن الشركة بأهمية إيجاد فرص استثمارية عقارية من شأنها رفع القيمة الاستثمارية والربحية المستدامة للمستثمرين الذين يشكلون النواة الأساسية في جذب الاستثمارات وجعلها البيئة السليمة التي تقدم شتى الحلول الاستثمارية التي تلائم مختلف شرائح المجتمع. ويأتي ذلك من خلال تحديد الفرص الاستثمارية في السوق. ويقول الفوزان "نأخذ بعين الاعتبار حساب عوامل المخاطر المحتملة، التقلبات في الأسعار والقوة الشرائية، لتكون المحصلة بتحقيق أفضل المعادلات الربحية. وإن الهدف من إيجاد التوازن اللازم للاستثمارات، هو تجنيب المستثمرين المخاطر وحماية استثماراتهم، لذا فإن الشركة قد أولت تطوير مهامها والارتقاء بجودة خدماتها والمحافظة على الثوابت والأسس التي من شأنها حماية الشركة ومستثمريها.


توزيع المناطق السكنية للعمال والمستودعات في مدينة الفوزان الصناعية بالرياض

تحرص شركة علي الفوزان على المشاركة في المعارض المحلية والدولية

خريطة توضح توزيع مشروعات شركة علي الفوزان وأولاده العقارية في الرياض

علي الفوزان