بلغ عدد الأطباء السعوديين خريجي البرامج الكندية  أكثر من 4000 طبيب وطبيبة خلال ثلاثة عقود.

وتضاعفت أكثر من تسع مرات خلال 15 عاماً  من 118 عام 1990م  إلى  1100 طبيب وطبيبة يتدربون في 30 تخصصاً عاماً (زمالة)  و 60 تخصصاً دقيقاً، إضافة إلى برامج الدراسات العليا الأكاديمية. 

وتمكنت الملحقية الثقافية، عبر برنامج القبول الذي تتولاه، من توفير القبول لأكثر من 426 طبيبا للعام 2016 منهم 97 طبيباً لمرحلة الزمالة الكندية (التخصص العام) و 328  في مجال التخصصات الدقيقة المختلفة  سيبدأون تدريبهم خلال العام 2016م.

وقال د. محمد الخازم ، رئيس قسم الإشراف على الأطباء السعوديين المبتعثين إلى كندا، خلال مشاركته أمس بمؤتمر التعليم الطبي السعودي في جامعة الفيصل، إن  تميز الأطباء السعوديين يبدأ من مراحل تقديمهم واجتيازهم للاختبارات المعيارية للقبول في كندا، حيث بلغ عدد من اجتازوا امتحان المجلس الكندي الطبي للعام الماضي 278 طبيباً وطبيبة بما نسبته 75% من المتقدمين وهي نسبة جيدة مقارنة بالنسبة العالمية والتي وصلت لنفس العام 77%.

وتابع: يستمر تميزهم حتى حصولهم على البورد الكندي أو الأميركي، حيث تجاوزت نسبة النجاح بالنسبة للأطباء السعوديين 97% خلال العام الماضي من متدربي التخصصات العامة، ووصل عدد الأطباء السعوديين الحاصلين على البورد الكندي إلى 20% من الأطباء الأجانب في بعض السنوات الماضية.