كشف محمد الجدعان رئيس هيئة السوق المالية أن نظام الشركات الجديد الذي سيصدر مطلع مايو المقبل سيجبر الشركات التي حققت خسائر تقدر بـ 50% من رأسمالها على التصفية، فيما أتاح النظام للشركات إصلاح أوضاعها المالية، مطالباً الشركات التي حققت الخسائر أن تأخذ هذا النظام بعين الإعتبار، مبيناً أن هناك تعديلات كبيرة جداً على القواعد واللوائح ومن ضمنها نظام الاستثمار الاجنبي الذي يتوقع صدوره مطلع 2017 م.

وأشار الجدعان إلى أن الهيئة تعكف حالياً على مراجعة وتحسين الإطار التنظيمي لطرح الأسهم للاكتتاب العام وتسريع إجراءات مراجعة طلبات الطرح دون الإخلال بالمتطلبات النظامية وبما يكفل الرفع من كفاءة الإجراءات والمحافظة على جودة المراجعة وتأمل الهيئة ان تؤدي هذه الخطوات الى تذليل أي صعوبات إجرائية وتنظيمية.

وقال رئيس هيئة السوق المالية خلال رعايته لملتقى تحول الشركات العائلية إلى مساهمة الذي أقيم بالشرقية اليوم إن العالم يواجه في هذا الوقت الكثير من التحديات الاقتصادية والاجتماعية وغيرها من ظروف تشكل في مجملها خارطة جديدة للعالم بقواه الاقتصادية على مستوى الدول، وعلى مستوى القطاعات الاقتصادية وعلى مستوى المنشآت المنتجة في الاقتصاد وليست المملكة بمعزل عن هذه الظروف فالتحديات متعددة والفرص التي تخلقها هذه الظروف الصعبة ينبغي استغلالها لما فيه مصلحة بلادنا الغالية ولما فيه مصلحة من استخلفهم الله سبحانه لعمارتها.

وأضاف بأن الفرص تتعدد للإصلاح والتحسين والتطوير على كل المستويات فالحكومة بمستوياتها المختلفة تعمل جاهدة للقيام بدورها الفاعل في إعادة رسم خارطة الاقتصاد الوطني وتعول في هذا الصدد على القطاع الخاص للنهوض بدوره في التنمية الاقتصادية ورفع مستوى الأداء والإنتاجية واستغلال الموارد بأفضل السبل وأقلها كلفة وبأعلى قيمة مضافة بشكل عام.

وعن الشركات العائلية قال الجدعان بأنها تمثل ثقلا لا يستهان به من حجم الاقتصاد في المملكة لذلك فإن المحافظة عليها وتطويرها وتنميتها الأولوية في قائمة اهتمامنا جميعا مؤكدا على أهمية تحولها الى شركات مدرجة في السوق المالية سواء للشركات نفسها وملاكها، أو للسوق المالية والمستثمرين في السوق هذا فضلا عما يعكسه هذا التحول من منافع على الاقتصاد الوطني بشكل عام.