على مدى أكثر من نصف ساعة، ناقش ثلاثة شبان في مقهى في العاصمة الليبية إعلان حكومة الوفاق الوطني نيتها دخول طرابلس رغم معارضة سلطات المدينة، مرددين التكهنات في محاولة للإجابة عن سؤال واحد: كيف؟. وعلى مقربة منهم، جلس أبو إيهاب (71 عاماً) استاذ علم الاحياء يستمع اليهم بصمت وهو يحتسي الشاي الاخضر في المقهى المقابل لبرج الساعة قرب ساحة الشهداء وسط طرابلس.

وقال أبو إيهاب "هناك توتر والناس تشعر بالتعب، وسبب ذلك المشاكل الكبيرة جدا الناجمة عن وجود ثلاث حكومات". واضاف "لو وجدت الحكومة (الوفاق الوطني) من يساندها من الناس هنا لدخلت واصبحت الامور افضل ربما، لكن هذا الامر صعب التحقق. انما الصبر جميل، والدعاء جميل ايضا".

واصبحت طرابلس منذ اعلان حكومة الوفاق المدعومة من الامم المتحدة الثلاثاء عن قرب انتقالها اليها، اسيرة التشويق والترقب حيال هذا الاعلان في برامجها الحوارية التلفزيونية، في مقاهيها ومطاعمها، وفي موقعي تويتر وفيسبوك ايضا، وتخضع هذه المدينة الساحلية منذ اكثر من عام ونصف لسلطة حكومة وبرلمان لا يحظيان باعتراف المجتمع الدولي، يساندهما تحالف جماعات مسلحة تحت مسمى "فجر ليبيا".

وترفض السلطات فيها، مثلها مثل السلطات الموازية المدعومة من البرلمان المعترف به في الشرق، تسليم الحكم الى حكومة الوفاق المنبثقة عن اتفاق سلام وقعه برلمانيون بصفتهم الشخصية في المغرب في ديسمبر على امل انهاء النزاع على السلطة الذي اودى بالآلاف.

وانشغلت العاصمة ليل الخميس الجمعة بتقارير غير مؤكدة عن وصول رئيس حكومة الوفاق المقيم في تونس فايز السراج الى المدينة فجرا، ترافقت مع اعلان سلطات العاصمة "حال الطوارئ القصوى" لمواجهة اي محاولة دخول مماثلة. وفي ظل عدم اعلان جماعات مسلحة في طرابلس عن دعمها لحكومة الوفاق، يتبادل سكان العاصمة لائحة طويلة من التكهنات حيال كيفية الدخول الى مدينة تضم مطارا واحدا يخضع لسلطة الحكومة فيها.

وتشمل هذه التكهنات وصول السراج وعدد من وزراء حكومته بمروحية الى منطقة جنزور عند الاطراف الغربية لطرابلس للاقامة في منتجع "النخيل" الراقي والبقاء فيه بحماية جماعات مسلحة موالية، وذهب اخرون للقول ان السراج سيصل الى المنتجع نفسه عن طريق البحر، وبحماية "قوات اجنبية". وانتشر ايضا على تويتر رسم كاريكاتوري يصور السراج وهو يصل الى طرابلس في مظلة هوائية تحمل شعار الامم المتحدة، وتبادل سكان في طرابلس "خبرا عاجلا" ساخرا، مفاده ان بعض قوات العاصمة ستعمد الى نصب مراوح كبيرة في الصحراء للتسبب بعاصفة رملية تمنع طائرة السراج وحكومته من الهبوط.

ويخشى سكان طرابلس احداثا امنية قد تترتب على محاولة حكومة الوفاق، التي تقول انها تحظى بدعم جماعات مسلحة في العاصمة لم تذكرها بالاسم، الدخول من دون توافق الى مدينتهم التي شهدت قبل اكثر من عام ونصف معارك ضارية في احيائها وشوارعها قبل سيطرة قوات "فجر ليبيا" عليها، وعمد بعض السكان الى تكديس المواد الغذائية في منازلهم خوفا من معارك قد تندلع بين الجماعات الموالية للسلطات فيها والجماعات التي قد تندفع نحو دعم حكومة الوفاق، وكتب على ورقة في متجر غذائي "يمنع شراء اكثر من عشر علب طن للفرد".

لكن رغم خشيتهم على الامن، يتطلع الطرابلسيون الى ولادة سلطة جديدة، توحد سلطات البلاد في حكومة مركزية فعالة تنكب على وقف الانهيار الاقتصادي الذي باتت معالمه واضحة في المدينة.

وتشهد طرابلس منذ اسابيع ازمة سيولة في مصارفها تدفع مئات المواطنين الى الاصطفاف منذ الصباح الباكر امام ابوابها سعيا لتحصيل مرتباتهم او سحب بعض اموالهم من حساباتهم فيها، ويتزامن ذلك مع غلاء في المعيشة في ليبيا الغنية بالنفط، بلغ مستويات قياسية بفعل الاضطرابات السياسية والخضات الامنية وضعف القدرة على الاستيراد وصعوبة تحصيل العملة الصعبة لشراء المواد الغذائية وغيرها من الخارج.

وبدات تزداد في طرابلس مؤخرا ظاهرة التسول التي لم يعتد الليبيون على رؤيتها في شوارعهم.

وفي حي الاندلس الراقي، مرت سيارة بالقرب من فتحي الذي كان يحاول بيع سيارته الى زبون محتمل، وتوقفت السيارة قبل ان يخرج رجل الى جانبه امراة وطفل راسه من النافذة ويقول له "ارجوك ساعدنا، لم نعد نملك اي مال" وسحب فتحي اموالا من جيبه واعطاها للرجل ثم قال "كيف وصلنا الى هنا؟".

وفي خضم الجدل القائم حيال حكومة الوفاق الوطني، ودخولها السباق على الشرعية الى جانب الحكومتين الاخريين في الشرق وفي طرابلس، برزت في العاصمة دعوات الى اعادة اعتماد النظام الملكي الذي اطاح به انقلاب معمر القذافي العام 1969، وانتشرت على جدران بعض احياء المدينة عبارات تدعو للعودة الى الملكية، بينها "المملكة الليبية تجمعنا"، بينما نظم الجمعة نحو مئة شخص تظاهرة في قلب العاصمة للمطالبة علناً بذلك. وقال نوري الشافي الذي كان يشارك في التظاهرة "لا غالب ولا مغلوب في ظل العودة الى الشرعية الملكية".