بموضوعية

توطين البقالات بالأحياء مرة أخرى

المشكلة لدينا أن لدينا عاطلين عن العمل من الشباب والأكثر هن عاطلات، فالشباب يشكلون ما يقارب 5-6% من العاطلين، والنساء يشكلن ما يتجاوز 30% من العاطلات، بما يفرض أن المشكلة نسائية أكثر منها شبابية، ونحن بزمن الجميع يريد العمل وتحقيق طموحاته ودخلا جيدا يواجه به هذه الحياة وتكاليفها. الآن هناك " حديث "أو" توجه "لتوطين"بقالات" الأحياء، وأعود من جديد لقرارات سابقة لتوطين " محلات الذهب التي صدرت 1421 هجرية أي قبل 17 سنة تقريبا، ثم أسواق الخضار، ثم سائقي الليموزين، ثم سعودة "الملابس النسائية بتفاصيلها" وغيره. هل نجحت كلها؟ المشهد واضح ماذا حدث، حتى أن وزير العمل إشار ببعض التصريحات وقال نصا كما تناقلت الصحف" بفشل بعض محاولات توطين عدد من الأنشطة، وذلك لغياب التشاركية بين الأجهزة الحكومية في إدارة مشروعات التوطين، وبالتالي لم تستطع وزارة العمل منفردة تنفيذ ذلك، كما أنها لم تبادر بطلب إشراك الآخرين في صياغة هذا القرار "وهذا اعتراف يوضح وجود المشكلة وجيد من معالي الوزير لكي تبدأ بالحلول الحقيقية.

توطين البقالات بالمملكة، هل يعني أن يعمل بها المواطن بنفسه بدون عامل أجنبي؟ البقالة كم عامل تحتاج خاصة ان العمل بها غالبا يبدأ من 6 صباحا إلى 12 مساء على الأقل يعني نتحدث عن 18 ساعة تقريبا كما هي اليوم مالم يغير النظام؟ كم تحتاج البقالة من عامل أو عاملين أو ثلاثة؟ ماذا عن القرى والهجر وتوطين البقالات بها؟ أعود مرة أخرى للسؤال، هل الشباب "وهنا دون النساء الفرضية أنها لن تعمل ببقالة" هل شبابنا مستعد لها أي العمل ببقالة؟ كم بقالة بالمملكة وكم سنحتاج لها من الشباب؟ هل لديهم القناعة بهذا العمل؟ والقبول لها والتأهيل والتدريب لها؟ فهي عمل يحتاج الكثير ويجب ألا تستهل كعملية بيع وشراء لتشعب العمل وطول وقت العمل؟ من سيدعم رؤوس أموال هؤلاء الشباب ويحفزهم ويدربهم؟ ثم هل تم دراسة الأثر على الأحياء بحيث كل من يريد احتياجا محددا أن يركب سيارته لأقرب سوبر ماركت أو هايبر؟ ماذا عن الزحام والوقت والتكلفة لكل ذلك؟ وتعزيز الكبير ليكون أكبر؟ مع أن الأساس الاقتصادي هو تشجيع المهن والأعمال الصغيرة والمتوسطة لكي توفر فرص عمل ودورة اقتصادية أفضل. قرار "إن حصل" بإلغاء أو توطين البقالات لن ينجح وسيترك أثرا سلبيا "تضخمي" وعبئا على الأسر كبيرا. لا ننسى البقالات تمنح "ائتماناً" لأصحاب الحي لا تمنحه السوبر ماركت والهايبر، هذه ميزة يراها الكثير رغم صغر حجم هذه الأعمال.












التعليقات

1

 احمد

 2016-03-28 03:37:04

ان الاازدهار ا?اقتصادي حلم اي دوله في العالم ولحفاض عليه مسوليه الجميع وب?دنا ولله الحمد من يوم التسيس الى اليوم ونحن نعيش في طفر دول كثيره قدسبقتنا في هذا المجال يجب نستفيد من تجاربها اما يتحول الوطن الى فار تجارب هذه كارثه ((الاجانب)) هم شريك في تنميه هذا الوطن

2

 خالد

 2016-03-28 00:22:23

تاسيس شركات مساهمه لتشغيل البقالات

3

 الاب الرحيم

 2016-03-27 23:07:04

نعم البقالات تقدم خدمات لاتقدمه السوبر ماركت (البيع بالدين والتوصيل)
اي خلل في منظومة البقالات معناها زياده الوقوف عند الكاشير في السوبر ونحن نعاني منه
الجمعيات التعاونيه للاحياء تساهم في الحل وتكفي الشاب مؤنة رأس المال فرص وظيفيه متعددة

4

 يحي حكمي

 2016-03-27 22:41:01

لو قادت المراه لانتهت مشكلة عطالة النساء ولقمن بمتطلبات بيوتهن , وسيوفرون تكلفه راتب سائق وتستفيد العائله من رواتبهم بدل الصرف على بيوت العالم من سواقين وشغالات

5

 الجنرال الكبير

 2016-03-27 22:40:49

(فالشباب يشكلون ما يقارب 5-6% من العاطلين، والنساء يشكلن ما يتجاوز 30% من العاطلات)
الصحيح أن يقال:
فالشباب "العاطلون" يشكلون ما يقارب 5-6% من القوة البشرية للذكور، والنساء العاطلات يشكلن ما يتجاوز 30% من القوة البشرية للإناث

6

 جد ريان

 2016-03-27 19:15:46

ياأخ راشد فيه من لايريد السعوده لأنه جايب له حملة تريله او تريبتين او ممكن ثلاث تريلات عماله ويريد ان يتكسب منهم راتب شهريآ بزرعهم في كل مكان من انحاء الوطن , هذاالنوع هو المتسبب في ماهو حاصل من وجود العماله رغم كل المطالبات بالسعوده في كل المحلات التجاريه (إذآ كيف يتم القضاء على هذه النوعيه التي مكنت العماله من السيطره على اقتصاد الوطن هذا هو السؤال الكبير فلوا تم ابعاد العماله من كل المحلات التجاريه وحل السعودي محلهم لتم الحفاظ على اقتصاد الوطن وأسترزق المواطن والمواطنه وعاشوا حياه سعيده.

النساء ما لهن إلى الدار فقط لا غير
شكرررأ

8

 مواطن نظامي

 2016-03-27 18:01:54

وإذا لزم الأمر سنلجأ ل10 ملايين وظيفة يشغلها أجانب في القطاع الخاص

9

 سعيد

 2016-03-27 16:44:38

في بلدان كثيره لا يوجد الا مخازن كبيره ( سوبر ماركت ) وفي الاحياء الصغيره والبعيده بقالات على هيئة جمعيات تعاونيه يمكن للمواطن المشاركه في رأس مالها وتوظيف من يديرها. نحن عودنا أسرناعلى الكسل والسهل من الخادمه والسائق الى المطعم... الخ وتركنا المغترب يبيع ويشتري فينا مثلما يرغب.. نستاهل.

10

 عبدالله

 2016-03-27 16:14:24

مقالك من المقالات التى احرص على قراءتها بجريدة الرياض
فهو فعلا كعنوان مقالك "بموضوعية" يفتقدها الكثيرين في عصرنا الحاضر

11

 مايكرويف الوالده

 2016-03-27 15:52:23

بقالات..!!!
ربما تقصد العاطلين من شهادة الابتدائي والكفأه..
اما خريج الجامعه فلن يعمل في بقاله.. ليتك رقدت
الخريج الجامعي اما ان يعمل في وظيفه محترمه او يبدأ عمله في مشروع صغير او متوسط..

12

 ابو عبد المجيد

 2016-03-27 14:31:16

التا جر الذى لديه بضا عة علي وشك انتها ء الصلا حيه افضل مسوق هي البقا لة وغير ها..الم ترى زحمة المستو صفا ت والمستشفيا ت من كثرة الحا لا ت!!!

13

 جمال البقمي

 2016-03-27 13:29:08

لا يمكن توطين المحلات الصغيرة سواء بقالة او محل جوال او شمغ او اي نشاط تجزئة صغير وذلك لانه يحتاج عمل طويل جدا و ربحه بين خمسة الألف الى عشرة الألف شهريا يعني لو وظف سعوديين طار الربح و بدا بالخسائر و لاتنسى الكهرباء و الايجارات الفلكية لكن الحل الوحيد هو سَعوَدَة تجار التجزئة بجميع أنشطة التجزئة