تتميز محافظة جدة بالمحافظة على وسطها "البلد" بالمحافظة عليها وتطويرها، وتحوليها إلى مركز "تراثي وتاريخي" يتم تنظيم كثير من الفاعليات، ومهرجان سياحي وزيارة وتسويق خلال شهر رمضان أو غيره، حتى يقصده أهل جدة ومكة، ومعروفة "وسط البلد" بنكهتها التاريخية والبيوت العائلية، وإحياء لهذا التاريخ المميز لعقود سابقة من الزمن، وأيضا الحراك الاقتصادي الكبير الذي تتركه هذه الفاعليات المميزة، حتى لا تندثر وتنتهي مع الزمن، وهي بالواقع تصبح "الفرضية" من اهم المناطق والمواقع للمدن الكبرى والتاريخية. الرياض اليوم لا تقل "تاريخياً" عن جدة أو مكة أو مدينة كبرى في هذا العالم، فهي تملك إرثاً تاريخياً مهماً في وسط المدينة، وأحدد الأماكن ولا أحصرها، مثلاً "الديرة بكل شوارعها وتفاصيلها الواسعة – البطحاء – المربع – الفوطة – غبيرة – الصالحية – المرقب – الغرابي – الناصرية – الخزان – الشميسي " ماذا بعد؟ هل توسعت بالمسميات؟ ولكن هذه هي الرياض وتاريخها ووسطها، ماذا فعلنا "لتطويرها واستثمارها"؟ نحتاج لعمل كبير لكي يمكن أن تطور هذه الأماكن كل بما يتميز به من موقع، فمثلا الديرة والبطحاء والغرابي تتميز تجارياً اكثر من غيرها، الشميسي والناصرية مثلا سكنية وهناك ما هو تاريخي سواء كانت منازل شعبية أو بيوتاً كبيرة أو حتى قصوراً، لماذا لا يعاد ترميمها ووضعها بطور التنظيم والتطوير لتصبح أماكن سياحية يتم زيارتها، ويجب ألا تكون مجرد تطوير "صامت" أي تطوير الشارع او السكن أو المحل أو السوق، بل يجب ان تتوفر بها مواقف السيارات، المطاعم، الترفيه، ما يناسب الطفل والمرأة والرجل "الأسرة" دورات مياه، إرشادات وتطوير شامل.

نحتاج إلى إحياء وسط الرياض وتطويره، والضخ الاقتصادي له، حتى لا يتحول إلي عشوائيات و"خرابات" تنتهي مع الزمن ويصعب حلها مستقبلا، فالكثير من الشوارع هناك أصبحت مهجورة، وغير منظمة ومنازل كذلك، وغيره كثير، تم تطوير منطقة الديرة وهي مميزة كالمسجد الكبير واسواق المعيقلية والتعمير، وهذا جيد، لماذا لم يستكمل الباقي رغم وجود ملاحظات طفيفة، لكن ماذا عن الباقي للتطوير؟ منطقة "السبالة وشارع السويلم والثميري" وغيره كثير جدا، إرث وتراث ضخم لم يستثمر ويطور لليوم، ولا يجب أن ينتظر دعم الدولة له وهي لن تقصر مؤكدًا، ولكن لماذا لا تثمن هذه المواقع ويشرك اصحابها ويدخلون شركات تطوير لها، والمهم حركة الوصول لها من سيارات او نقل عام او مواقف، فهي لها اهمية اقتصادية وتاريخية وسياحية وأمنية واجتماعية، ومنطقة كبيرة جدا كانت تضم كل الرياض، فرصة متاحة لا يجب ان تفوت على أمانة الرياض والهيئة العليا لتطوير الرياض، الذي يديرها شباب يملكون كل الفكر للتطوير وهم من يديرون مشروع مترو الرياض ولن يصعب عليهم تطوير وسط الرياض، الذي يحتاجه تاريخ الرياض لنحافظ عليه وأهل الرياض أيضاً.