ملفات خاصة

الأربعاء 7 جمادى الآخرة 1437 هـ - 16 مارس 2016م - العدد 17432

«داو» تحتفل بتصدير أول شحنة لقطع تقنية التناضح العكسي من المملكة إلى الأسواق الناشئة

منشأة الجبيل الأولى خارج الولايات المتحدة التي تصنع أغشية تقنية التناضح العكسي

أعلنت شركة "داو للكيماويات" عن احتفالها بالشحنة الافتتاحية لقطع أغشية التناضح العكسي من طراز "فيلمتك - FILMTEC™" من منشأة تصنيع "داو لحلول المياه والمعالجة" الجديدة في الجبيل وسوف توجه الشحنة الأولى لتلبية احتياجات الأسواق الناشئة.

وتعتبر هذه المنشأة هي الأولى خارج الولايات المتحدة التي تصنّع أغشية لتقنية التناضح العكسي وقد بدأت بالإنتاج في ديسمبر عام 2015 لخدمة السوق السعودي المحلي والمساعدة في تلبية الطلب المتزايد على التناضح العكسي في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وكذلك شرق أوروبا والهند والصين وجنوب شرق آسيا.

وبهذه المناسبة، قال يوشاي غافني، مدير وحدة الأعمال الخاصة بالتناضح العكسي في "داو لحلول المياه والمعالجة"، وهي وحدة أعمال تابعة ل"داو": "مع النمو الاقتصادي السريع في المناطق الحضرية، يقدر أن يزيد معدل نمو الطلب المحلي السنوي على المياه في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بأكثر من ثلاثة أضعاف خلال السنوات العشرين إلى الثلاثين المقبلة. ومن أجل مكافحة تحديات ندرة المياه الإقليمية ومواجهة هذا الطلب المتزايد، ستساهم عملياتنا في مصنع الجبيل في توفير إمدادات محلية قوية من التقنيات المتطورة لتوفير الاحتياجات من المياه البلدية والصناعية".

ويقع مصنع عمليات الجبيل والمملوك بالكامل لشركة "داو" في مدينة الجبيل الصناعية الثانية في مجمع "صدارة" الكيميائي المتكامل، وهو مشروع مشترك بين شركتي "داو" و"أرامكو السعودية". ويقوم المصنع بإنتاج أغشية "فيلمتك" للتناضح العكسي لاستخدامها في تحلية مياه البحر والمياه المالحة وإعادة استخدام مياه الشرب والمياه غير الصالحة للشرب والمياه الصناعية.

وقال تشاك شوارتز، رئيس شركة "داو" في المملكة: "تحاكي عمليات الجبيل تكنولوجيا الإنتاج المتقدمة المستخدمة بمصنع داو في مدينة إيدينا بولاية مينيسوتا بالولايات المتحدة الأمريكية وهي بذلك تضفي قيمة استثمارية مهمة ومتطورة في مجال التكنولوجيا في المملكة، كما تولّد أيضاً فرص عمل واعدة للمواهب السعودية".

ومن المتوقع أن تتمكن قطع تقنية التناضح العكسي المصنعة في منشأة "داو لحلول المياه والمعالجة " في الجبيل من الحد من الاعتماد على النفط لتقطير المياه في المنطقة بما يوفر مايقارب 10 ملايين برميل سنوياً أي ما يعادل خفض انبعاثات غازات الكربون المنبعثة من 900 ألف سيارة في الشوارع سنوياً.


خدمة القارئ الصوتي لأخبار جريدة الرياض مقدمة من شركة اسجاتك
إنتظر لحظات...

التعليقات:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

عدد التعليقات : 0

أضف تعليقك

ننصحكم ( بتسجيل الدخول ) أو ( تسجيل عضوية جديدة ) للتمتع بمزايا إضافية

يرجى إدخال الاسم
يرجى إدخال الإيميل
35% Complete (success)
20% Complete (warning)
10% Complete (danger)

عدد الحروف المسموح بها 300 حرف


الحروف المتبقية : 0

انتظر لحظات....

* نص التعليق فارغ
* نص التعليق أكثر من 250 حرف