دشن مركز الملك سلمان للشباب مبادرة "ورشة الكتابة" في معرض الكتاب، والتي تعد بمثابة دليل إرشادي يساعد الراغبين بتأليف كتاب للمرة الأولى على فهم أسس ومبادئ الخوض في هذا المجال، وذلك بحضور عدد من المهتمين والأدباء، فيما كرم مؤلفي الكتب التي تبناها المركز ضمن مبادرته "المؤلف الشاب" في دورتها الثالثة لهذا العام والبالغ عددهم عشرة مؤلفين. وأوضح مبارك الدعيلج مدير الإعلام والنشر في المركز في ثنايا كلمة ألقاها خلال الاحتفال أنه "على مدى أعوام، بذل مركز الملك سلمان للشباب، جهوداً كبيرة لرعاية الموهوبين في مجال الكتابة، فأطلق "مبادرة المؤلف الشاب" التي أسهمت في تحقيق حلم عدد كبير من الشبان والفتيات بتحويل أفكارهم إلى كتب جذّابة وطرحها في السوق".

وأكد الدعيلج استمرار المركز في دعم المواهب، مستشهداً بعرض عشرة إصدارات لمؤلفين شباب، تبنى المركز إصداراتهم من البداية وحتى التسويق، لافتاً إلى أن مبادرة "المؤلف الشاب" ضمن مجموعة كبيرة من المبادرات التي تبناها مركز الملك سلمان للشباب، بهدف مساعدة جيل الشباب على إطلاق أفكارهم وأناملهم بالتأليف والكتابة في مجالات عدة تشمل ريادة الأعمال، والريادة المجتمعية، والرواية والقصة القصيرة، والخواطر والتجارب، وتنمية الذات وتطوير القدرات، والإعلام الرقمي، والشعر الفصيح.

وقال الدعيلج: إن الأعمال المتقدمة تخضع إلى التقييم من خلال لجنة استشارية متخصصة، ويقدم المركز خدمات مجانية لكتب المبادرة، تشمل إعادة الصياغة، والتصحيح، والتصميم، والطباعة، والفسح، والتسجيل، والتسويق في المكتبات التجارية، والنشر على منصات المركز الرقمية، والطرح في معرض الكتاب الدولي، وإبراز الكتاب عبر وسائل الإعلام.

الجدير بالذكر أن الكتب التي تبناها المركز هي: كتاب "جداول الناجحين" لمؤلفته عائشة اليافي، وكتاب "قبلة على جبين الموت" لمؤلفته لجين عبدالله، وكتاب "عندما تصبح وزيراً كيف تغرد؟" لمؤلفه أحمد العياف، وكتاب "في ظلال النجاح" لمؤلفه بشير بن حزام، وكتاب "وظف فكرتك ودعك من البطالة" لمؤلفته سماح الجريان، وكتاب "أضغاث كَلِم" لمؤلفه حسن الشهاب، وكتاب "وأزهرت روحي" لمؤلفته أزهار فطاني، وكتاب "برزخ الحب" لمؤلفته تهاني عبدالله، وكتاب "كن عظيماً" لمؤلفته مريم الحيسي، و"أورميلا" لمؤلفه مجتبى البطاط.


مبارك الدعيلج متحدثاً عن المبادرة