برعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، وبحضور د. ماجد بن عبدالله القصبي وزير الشؤون الاجتماعية ونخبة من وجهاء المجتمع، تستعد جمعية الإعاقة الحركية للكبار "حركية" لإقامة حفل الزواج الجماعي السنوي السادس لها " فرح" وذلك بزواج أكثر من 200 شاب وفتاة من ذوي الإعاقة الحركية، يومي 18 - 19 من جمادى الثاني الموافق 28 من مارس هذا العام، وذلك في مركز الملك فهد الثقافي، حيث خصص للعرسان يوم وللعروسات يوم آخر في فندق الانتركونتيننتال بحضور من لدن صاحبة السمو الملكي الأميرة حصة بنت سلمان بن عبدالعزيز.

من جانبه قدم م. ناصر المطوع رئيس مجلس إدارة الجمعية شكره لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر أمير منطقة الرياض الرئيس الفخري للجمعية نظير دعمه المستمر للجمعية وبرامجها، مؤكدا أن تشريفه لهذا الحفل هو أكبر دعم يمكن أن تناله الجمعية نظير حرصه واهتمامه بهذه الفئة الغالية على قلوبنا. كما نوه المطوع بالدور الذي تقوم به وزارة الشؤون الإجتماعية في تقديم كل ما يسهم في تطوير آلية العمل الخيريوتحقيق أهداف الجمعية.

بدوره صرح أ. عبدالرحمن الباهلي المدير التنفيذي للجمعية قائلاً: لابد من إلتفاتة جادة إلى هذا الجزء الحيوي والمهم في المجتمع مؤكداً أن ما قدم للمعاقين حركيا حتى الآن لم يرتق إلى ما يطمحون إليه، مشيرا إلى أن الواجب علينا جميعا أن نقدم لهذه الفئة الفرصة لإبراز أنفسهم حيث أن منهم كثير من المبدعين بحاجة إلى فرصة داعيا الجميع إلى المشاركة في هذا الحدث المهم.

يذكر أن هذا المشروع يأتي ضمن برامج جمعية الإعاقة الحركية للكبار التي تعنى بالاهتمام بالمعاقين حركيا لمن هم أكبر من 15 سنة ومراعاة مصالحهم، والسعي الدائم لدمجهم بالمجتمع .

وتقدم الجمعية للمستفيدين من خلال هذا المشروع إعانات مالية مقطوعة، وعددا من الإعانات العينية كجزء من تأثيث المنازل، وإقامة حفل زواج جماعي بحضور رئيسها الفخري أمير منطقة الرياض، وكذلك إدراجهم في برنامج "ذرية" للمساعدة على الإنجاب.

وقد استفاد من مشروع الزواج الجماعي خلال الأعوام السابقة 852 مستفيدا ومستفيدة في مشروع يعد الأميز من بين مشروعات الزواج الجماعي في المنطقة نظير نوعيته وتخصصه.

وتسعى الجمعية جاهدة لتكون عونا لذوي الإعاقة من خلال برامج متخصصة وتطمح لدعم من رجال الأعمال والمحسنين لتسمر بالعطاء.


م. ناصر المطوع