كشف ل"الرياض" إبراهيم كتبخانة الرئيس التنفيذي لشركة جدة للتنمية والتطوير العمراني، ان ملكية أراضي المنطقة الصناعية (النزهة) جنوب المطار يعود بعضها لشركات محلية، والعديد من الملكيات تعود ﻷفراد، بالإضافة لوجود مساحات ضمن المنطقة تعود ملكيتها ﻷمانة محافظة جدة.

مشيرا الى أن الأمانة أعدت دراسة تفصيلية لتطوير المنطقة والتي تبلغ مساحتها تسعة ملايين متر مربع، وتضم حاليا ثلاثة مواقع لورش صناعية بالإضافة الي ثلاثة مواقع لمناطق عشوائية بمساحة اجمالية ثلاثة مليون متر مربع، وسيتم تحويلها الى منطقة حضرية متطورة تضم مناطق سكنية ومكتبي وتجارية متنوعة الاستخدامات مع توفير الخدمات والبنية التحتية المتطورة.

ودعت شركة جدة للتنمية والتطوير العمراني الشركات الراغبة في المشاركة في التطوير من خلال عمل الدراسات العمرانية التفصيلية والاقتصادية للقيام بتطوير المشروع بالمشاركة بين القطاعين العام والخاص، وسنسعى لتأسيس شراكة بين الملاك والمطورين والمستثمرين وجهات التمويل لتحقيق ذلك.

واسترسل كتبخانة: سيتم تعديل الاستخدامات في المنطقة والارتقاء بها لتتواكب مع متطلبات التنمية في مدينة جدة وبما يتوافق مع قرب المنطقة لمطار الملك عبدالعزيز، حيث سيتم توفير استخدامات متعددة تحدد بشكل دقيق من خلال الدراسات العمرانية واحتياجات السوق الجاري العمل على إعدادها حالياً بما يحقق الاستثمار اﻻمثل للملاك والمستثمرين في المنطقة، موضحا ان هناك نوعين من التكلفة، أولاها تتمثل في تكلفة تجهيز المنطقة الأفقية وتتضمن تنفيذ الشوارع والبنى التحتية الجديدة وتطوير المحاور الرئيسية والخدمات والمرافق وفق المخطط التطويري للمنطقة.

اما فيما يخص تكلفة انشاء المباني فتعتمد على مساحات المباني وارتفاعاتها بالإضافة الى نوعية إستخدامها، وبشكل عام ﻻ يمكن تحديد التكلفة قبل الانتهاء من إعداد المخططات التطويرية التفصيلية ورغبة الملاك بكيفية المشاركة بعملية التطوير.