بموضوعية

سعودة جديدة.. والسؤال الأهم قائم

من سعودة محلات الذهب، وسعودة الخضار، وسعودة سائقي الليموزين، ولم أحصر كل سعودة تمت كما يعلن تباعا، لا شك الدولة ممثلة بوزارة العمل تسعى "للتوطين" للشباب والشابات، والقضاء على البطالة وأن يعمل الكل ولا يكون هناك باحثين عن العمل، وبالأمس صدر قرار وزير العمل حول سعودة "محلات الاتصالات والجوالات" وأيضا نقول ونكرر أنه هدف سام بالتوظيف والسعودة ككل قرار وهذا ما تسعى الوزارة وكل جهات الدولة التي تعمل بهذا المسار بكل ما لديها. سؤالي الآن لوزارة العمل وكل مرتبط بالتوظيف والسعودة، هل تم تقييم "نجاح" أو "عثرات" السعودة السابقة التي تم إقرارها؟ مثال الذي ذكرت سعودة "الخضار والذهب والليموزين والكاشيرات وأدوات التجميل ووو.." هل قيمت وتعتبر ناجحة وانتهت؟ أم أنها معثرة وتعاني عقبات أو لم تطبق بدقة وبإتقان كما تتصور وزارة العمل؟ إن كانت ناجحة فهذا ما أعتقد أنه غير صحيح أو كامل فالواقع يقول إن محلات الذهب والخضار والليموزين وغيرها لم تتغير عن واقعها كثيرا، وإن لم تكن ناجحة ومكتملة الأركان للنجاح فلماذا تستمر عمليات السعودة وهنا سوابق لم تنجح؟!

سأذكر هنا "وسبق كتبت ونوهت" أسباب عدم نجاح "السعودة" لهذه القطاعات برؤية شخصية خاصة، وبحكم تواصلي وملامستي للقطاع الخاص، أضع هذه التساؤلات؛ هل نملك القدرة للشباب والشابات للعمل بأي "قطاع" تتم سعودته من خلال التدريب والتعليم والتأهيل لهم كاملا بحيث يجيد هذا العمل ولو بنسب تصل 50% ويتطور مع الوقت؟ هل ثقافة العمل للشباب والشابات تتقبل العمل بكل ما يناسبه ووفرت له التسهيلات والمحفزات من راتب ونقل "خاصة النساء"؟ هل نملك العدد الكافي من "العاملين" من شبابنا وشاباتنا للعمل بالقطاع المراد سعودته؟ على وزارة العمل أيضا أن تتسأل لماذا يفضل الكثير الوظيفة الحكومية على القطاع الخاص؟! رغم أنه في واقع القطاع الخاص أفضل من حيث الرواتب لمن يتميز ويملك القدرات والإمكانيات العالية، ولا يعني أن الوظيفة الحكومية ليس بها مغريات ومميزات بل توجد، ولكن الغالب للقطاع الخاص، ولكن يجب أن يتم الجلوس مع الشباب والشابات بحوار مباشر ومع المؤسسات والشركات، أين العقبات أي المشكلة وكيف نقرب هذه الوجهات.

نصيحتي لوزارة العمل، قبل أي سعودة، هي ليست قرارا فقط، بل قدرات وإمكانيات وتهيئة وتجهيز وتدريب وتعليم وصبر، القطاع الخاص يريد من "ينتج ويستمر" والشاب يريد الأمان والمحفز، إخلقوها جميعا وستنجح.












التعليقات

1

 قايل الحق

 2016-03-12 12:34:24

افضل والله يكون فاهمك زين ويكون امين وتفتخر بهم عيال الوطن بس وييين الي يصمل؟ هنا المهم

2

 مرحا مرحا

 2016-03-11 03:41:23

فعلا إصدار القرار ليس إلا بداية و مفتاح بلاستيكي لحل أي معضلة و لكن الشطارة و النجاح الحقيقي هو في آلية تفعيل القرارات و تطبيقها بحذافيرها و المراقبة و المتابعة اللصيقة لعدة سنوات حتى يتم التأكد من تطبيق عمليات التنظير و الشفهيات على أرض الواقع المادي و الملموس.

3

 متابع 906

 2016-03-11 03:18:23

علي وزارة العمل ان تدرس اي قرار من الايجابيات والسلبيات ومدي إمكانية تطبيقه في كل الأنشطة.

4

 متابع906

 2016-03-11 02:57:56

وزارة العمل تعتقد إصدار قرارات فقط لكي تكسب أصوات المواطنين. مع كل قرار السعودة ولكن هل دراسة مدى نجاح هذا القرار والاثار الإيجابية والسلبية لهذا القرار وغيرها من القرارات التي تصدرها بين الحين والآخر.
جهل وزارة العمل وعدم إلمامها بكامل التفاصيل تجعل كل قراراتها لاتخدم الهدف المطلوب.

5

 ابو طلال

 2016-03-11 01:55:53

هل درست العمل امكانية تطبيق البرامج قبل طرحها؟ الاستعراض الاعلامي لمسؤولي العمل كبيروالنتائج ضعيفة.ما الحل؟هل اكراه الناس بتوطين الوظائف هو الحل؟او تسهيل رخصة التجارة للراغبين دون تستر افضل؟هل المواطن يبحث عن عمل او وظيفة؟سؤال اجباري لوزارة العمل!الميزان بكفتين واحد ةللعامل والاخرى للمستثمر

6

 الديم

 2016-03-10 22:27:19

قرارات وردية عاطفية تؤخذ من خلف مكاتب وثيرة لاتحمل أي منهج عمل او تدريب لمحلات تعمل من الصباح لمنتصف الليل سبعة أيام في الأسبوع طوال السنة سبقها قرارات فاشلة لسعودة الليموزين وأسواق الذهب وأسواق الخضار قرارات تؤخذ لدغدغة المشاعر وفلاشات المصورين ولتتناقلها وسائل الاتصال الاجتماعي تنتهي للتستر مقابل قوت لاتموت.
والله العظيم لا املك ولا اعمل في مجال الاتصالات ولكن واقع الحال في الذهب والليموزين والخضار تتكلم عن فشلها التام لدرجة ان الناس تستحي من ركوب الليموزين لقذارته وجهل سائقيه ومنظره الكئيب

7

 ابوخالد 400

 2016-03-10 20:52:08

اقل بسطة في سوق الجوال تدخل شهريا من 5000الي 7000
بعد حساب الايجار والكهرباء
أليس ابناء الوطن أحق بها

8

 محمد

 2016-03-10 18:20:39

نجاح تأنيث وسعودة محلات اللانجيري والاكسسوارات هو بسبب جدية البنات في العمل خلافاً لغالبية الشباب الذين يبحثون عن الأسهل بدل تحدي الصعاب للنجاح...
وأنا هنا أكرر ليس كل الشباب ولكن للأسف الغالبية...

9

 ابو عبدالرحمن

 2016-03-10 17:42:37

فرض السعودة بنِسَب في العمل التجاري هو الكفيل بتدريب وتاهيل ابناء الوطن على معرفة سوق العمل الحر والتجارة، وبهذه الخطوة نضمن التضييق على المتسترين وفتح باب التجارة لأبنائنا، ارجع وأقول يا راشد التستر التجاري ومن يقف وراء هو سبب مشاكلنا في سوق العمل والتجارة

10

 ابو عبدالرحمن

 2016-03-10 17:35:58

يا راشد الفوزان انت تعرف مشكلة التستر التجاري هو السبب الرئيسي لمشاكل سوق العمل والتجارة ! والواجب منك تشجيع ابناء الوطن لدخول سوق العمل وفرض السعودة حتى يتمكن ابناء الوطن منه، محلات الذهب تم تأجيل القرار 3 سنوات والان العالم طلع سطح القمر والسعودة لم تنفذ من المسؤول ؟!

11

 Why R U scared of my comments?

 2016-03-10 17:07:24

أتمنى من وزارة العمل أن تكف يدها عن التدخل في سوق العمل وأن تتركه يعمل وفقا للعرض والطلب وان يتم تحويلها الى هيئة تراقب أنظمة العمل فقط!!
التجارب السابقة تثبت أنها عندما تتدخل وزارة العمل فانها تجعل الوضع أكثر تعقيدا..مثال: سوق العمالة المنزليه (الخدامة والسائق وشركات الاستقدام الجشعه؟؟!!) !!

12

 Why R U scared of my comments?

 2016-03-10 17:04:01

كارثة وزارة العمل منذ تولي عادل فقيه هذه الوزارة أنهم يعملون فقط في عالم افتراضي..يفرحون كثيرا بالبرامج الرنانة الخادعه والوهج الاعلامي ويعتبرون ان ذلك بحد ذاته نجاحا !! طالما هذا معيارهم فهم ناجحون جدا !!
الواقع المر: بطالة مقنعه-توظيف وهمي-اعداد عمالة تتزايد--ارتفاع أسعار -تحويلات ضخمة!!

13

 النوخذه

 2016-03-10 16:29:10

سعودة اسواق الخضار ومحلات بيع وشراء الذهب وقيادة سيارات الإحرة " اللموزين " كذبة كبيرة قيلت وصدقناها.

14

 abuessa5

 2016-03-10 14:00:35

أتفق معك أستاذ راشد فليس الهدف الاعلان عن قرار ولكن أنجاح هذا القرار.. ونقطة أخرى ذكرتها وهي الغياب التام لدينا للدراسة والتقييم لتجاربنا السابقة وهذا مربط الفرس في فشل جميع قررات السعودة و غيرها.

15

 ابو خالد العنزي

 2016-03-10 13:52:09

من سعودة محلات الذهب، وسعودة الخضار، وسعودة سائقي الليموزين
لم نر أو نلمس هذا الأمر على أرض الواقع ولا وجود له فعليا، فهل تتحدث عن دولة أخرى؟؟

16

 مواطن نظامي

 2016-03-10 11:44:34

مادام فيه وافد يعمل في هذه المجالات التي ذكرت فلن تنجح السعوده