قال رجل الأعمال صالح كامل ان نظام "ساهر" ليس ملكا له وانه يتبع وزارة الداخلية، وهو مجرد مشغل له، بجانب مشغلين اخرين هما إبراهيم أفندي ومحمد العيسائي، مشيرا الى ان النظام سيُطرح في مناقصة قريبا جدا، لانتهاء مدة التشغيل، داعيا في نفس الوقت معارضي "ساهر" المروري إلى التوقف عن سبه وشتمه. وقال كامل خلال استضافته ببرنامج "صناع النجاح" على قناة "روتانا خليجية" مساء امس الاول: "نظام ساهر تابع لوزارة الداخلية وأنا مجرد مشغل له أو مقاول"، مستغربا أنه رغم وجود مشغلين اثنين معه، هما إبراهيم أفندي ومحمد العيسائي، فإنه لا يُشتم أو يُسب إلا هو، متهكما بأنه يستحق جزءا من أرباحهما "بدل شتيمة". وكشف كامل عن أن مدة تشغيلهم للنظام انتهت، وأنه سيطرح في مناقصة، قائلا: "ربما يذهب إلى أحد غيري". ووجه كلمة إلى المستائين من النظام، بالقول: "النظام يطلب منك فقط الالتزام بسرعة محددة، فلماذا تسرع مخاطرا بحياتك وحياة الآخرين؟ ولماذا لا تُؤدب ولدك أو سائقك الذي تسبب لك في الغرامة بدلا من شتيمة صالح كامل؟"، منوها إلى أن الإحصاءات جميعا - وفقا له - تشير إلى انخفاض أعداد الحوادث وأعداد القتلى والمصابين جراء السرعة بالمملكة بعد تطبيق النظام، متسائلا: "أليس هذا جيدا؟".

واختتم صالح بالقول: "هذا النظام لا يخصنا وحدنا، فهو موجود بالعالم أجمع، وعموما لكل من يشتم صالح كامل أبشركم ساهر نازل مناقصة، فلا داعي لسب صالح كامل، ومن يريد النزول إلى المناقصة فليتفضل".


صالح كامل