انتشرت في شوارع العاصمة اليمنية صنعاء لافتات ومنشورات حملت عنوان (شكراً سلمان) في أبلغ رسالة عرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - نظيراً لمواقفه الإنسانية إلى جانب اليمن خاصة في مثل هذه المرحلة التي يمر بها إثر عمليات الانقلاب التي قامت بها مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية.

وبحسب وكالة الأنباء اليمنية، فقد ظهرت لافتات عاصفة الشكر على عشرات السيارات التي جابت شوارع العاصمة صنعاء وصدحت بأناشيد وقصائد تشيد بنجدة خادم الحرمين الشريفين لإخوانه وجيرانه من أبناء الشعب اليمني، وبقرار عاصفة الحزم، لتعكس ما يكنه سكان العاصمة صنعاء للمملكة العربية السعودية ملكاً وقيادة وحكومة وشعب بإنقاذ اليمن ومن خلفه من دول التحالف العربي.

وحملت اللافتات عبارات "شكراً سلمان قائد الأمة الذي أزال يأسَها، ورفع رأسَها، وأعاد بأسَها" و " دُمْ دُمْ فِدى سُمّ العِدى سلمانُ " بالإضافة إلى شعار الحملة في مناطق متعددة من العاصمة والذي جعل الميليشيا الانقلابية تقوم بإغلاق بعض الشوارع بسبب ازدحام السيارات، ورعبها من تلك اللافتات وتفاعل المواطنين.

من جهة أخرى تفاعلت المقاومة الشعبية في جميع الجبهات على مشارف صنعاء في رفع لافتات "عاصفة الشكر" في المواقع المحررة وعلى الآليات العسكرية بالإضافة إلى مشاركتها في طمس شعارات المليشيا الانقلابية واستبدلتها بشعار الحياة والأمل (شكراً سلمان).

وأوضح رئيس الحملة الشعبية ناصر العشاري أن شعار "شكراً سلمان" سيكون هو هتاف النصر والفرح لجميع اليمنيين في الداخل والخارج بعد التحرير، كما كان هتاف الصمود والأمل منذ بدء عاصفة الحزم، مشيراً إلى أن حملة "شكراً سلمان" ليست مجرد شعار يقال ولكنها عمل مقاوم وداعم لقائد الأمة سلمان وللحكومة الشرعية على الأرض.

يذكر أن الحملة الشعبية اليمنية لشكر خادم الحرمين الشريفين- حفظه الله - المعروفة بـ"عاصفة الشكر" هي حملة شعبية يمنية عالمية مفتوحة انطلقت منذ الأسبوع الأول لعاصفة الحزم تحت عنوان "شكرا سلمان" مقابل عاصفة الحزم وما تلاها من مبادرات وتضحيات، وفضح جرائم المليشيا الانقلابية ومن خلفهم إيران.

الجدير ذكره أن الحملة قامت بتدشين موقعها الإلكترونية في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي منذ ذلك الحين، وكان لها الكثير من الفعاليات والبرامج داخل اليمن وخارجه.