بعد مرور سنوات من العمل الدؤوب للنهوض بمخرجات التدريب والإنتاج الحرفي في المملكة العربية السعودية، تحتفل أكاديمية نفيسة شمس للفنون والحرف، أحد برامج باب رزق جميل التابع لمجتمع جميل، عن نتائج نشاطها على مدى الأعوام السابقة والذي ساهم بشكل جاد وملموس في تقديم مفهوم عصري ومبتكر لتدريب وصقل مهارات الفتيات والسيدات السعوديات بتباين مستوياتهن التعليمية والاقتصادية والعمرية لتمكينهن من أداء دورهن في المجتمع المحلي والمساهمة بفعالية عالية المستوى في تحقيق التنمية المستدامة في المملكة.

وقد إستندت أكاديمية نفيسة شمس على خطة عمل جديدة للفكر التدريبي والإنتاجي التي تتوافق مع متطلبات سوق العمل وتستند على بيانات إحصائية دقيقة مستمدة من الجهات المعنية، وتمثلت البيانات في مجموعة من البرامج الإدارية و التي تشمل برامج تأهلية وتطويرية منها (السكرتارية التنفيذية، خدمة العملاء، التسويق المحترف، التأهيل الوظيفي، كيف تبدأين مشروعك الصغير، كيف تبدأين عملك من المنزل)، إلى جانب البرامج الحرفية مثل (أساسيات خياطة، دبلوم تصميم الأزياء، التطريز اليدوي، فن الكروشيه، الديكوباج، التجميل الشامل، صنع الاكسسوارات)، وقد إنعكس هذا التنوع والتميز في البرامج بشكل كبير بفضل عقد اتفاقيات تدريبية مع عدة جهات في القطاع الخاص والعام نذكر منها (هدف صندوق تنمية الموارد البشرية، جمعية ماجد بن عبدالعزيز للتنمية والخدمات الاجتماعية، شركة اسماعيل أبو داود التجارية المحدودة، شركة عناية العالمية المحدودة، شركة وجوه) ليصل عدد المتدربات بنهاية 2015 م إلى 11.597 ألف متدربة.

وكما كان للتدريب حصة من الاهتمام والبحث الدقيق والتخصصية، فقد نال كذلك النشاط الإنتاجي حصته من البحوث التسويقية لبناء خطوط إنتاجية حرفية تتماشى مع متطلبات العميل وتتوافق مع العرض والطلب، ومن هنا انطلق برنامج عمل المرأة من المنزل. فقد بدأت فكرة برنامج عمل المرأة من المنزل عام 2008، كخطوة ريادية تهدف إلى تمكين المرأة العاملة من المواءمة بين التزاماتها العائلية ومشاركتها بصورة فعالة في سوق العمل، وذلك تحفيزاً للطاقات الإنتاجية الكامنة في المنازل حتى تشارك هي أيضا في المسيرة التنموية في المجتمع. ولتحقيق هذا الهدف، صُممت العملية الإدارية للبرنامج بتكامل، حيث تتولى الأكاديمية توفير الدعم التمويلي والإشرافي والتسويقي للبرنامج وللملتحقات به من السيدات السعوديات، فتبدأ العملية أولا ً بتدريب الفتيات على الإنتاج، يليها تسليم الفتيات المواد الخام التي توفرها الأكاديمية ليتم العمل من المنزل ومن ثم تتسلم الأكاديمية المنتجات بصورتها النهائية، لتُخضعها لطورالمراقبة على جودة الإنتاج، وتنتهي العملية الإنتاجية بالفرز والتعبئة والشحن إلى العملاء كمرحلة نهائية، وتتنوع خطوط الإنتاج التي تديرها الأكاديمية بين خطوط انتاج السجاد، وأردية الصلاة، والسبح، والخزفيات.


جانب من الاحتفال بطالبات اساسيات الخياطة