سجل فريق طبي بمستشفى قوى الأمن بالرياض سبقاً جديداً وذلك بعد أن تمكن من إستئصال الغدة الدرقية لعدد من المرضى بدون جراحة العنق، بواسطة الربوت (الجراح الآلي) في سبق يسجل لأول مرة على مستوى الشرق الأوسط والوطن العربي.

وأوضح د.سعود الرشيدي رئيس الفريق الطبي رئيس أقسام الجراحة بالمستشفى وإستشاري جراحة أورام الغدد الصماء والجراحة عن بعد ، أن الفريق الطبي نجح في تطبيق تقنية جديدة في إستئصال الغدة الدرقية بدون جراحةالعنق حيث يتماستخدام الجراح الآلي (الربوت) في عملية الإستئصال عن طريق فتحة صغيرة في الإبط، مضيفاً أن هذه الجراحة تعد من الجراحات المتطورة والمعقدة نظراً لموقع الغدة الدرقية في العنق ولكونها تحيط بالقصبة الهوائية، كما يحيط بالغدة شبكة من الأوردة والشرايين المغذية للدماغ ولمرور العصب الحائر المغذي للحبال الصوتية بهذه المنطقة، الأمر الذي يتطلب دقة شديدةيتميز بها الربوت الآلي،حيث نجح الفريق الطبي بالمستشفى بإجراءها لعدد من المرضى خلال الفترة الماضية مسجلاً بذلك الأسبقية على مستوى الشرق الأوسط والوطن العربي كونها نفذت فقط في عدد من المراكز المتخصصة على مستوى العالم كالولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا وكوريا الجنوبية.

وأشار"الرشيدي" إلى أن إستئصال الغدة الدرقية يتم عادة عن طريق فتح العنق وإستخدام المنظار في الإستئصال مما قد يسبب تشوه لدى بعض المرضى بسبب ظهور الندبات بعد العملية الأمر الذي كان يشكل هاجساً لدى المرضى قبل تطبيق هذه التقنية الحديثة، مؤكداً أنه إستخدام الجراح الآلي تم فيه تلافي التشوهات الجراحية .

وقال": أنه ليس بالإمكان تطبيق هذه التقنية الجراحية الا بتوفر الكادر الطبي المؤهل والتجهيزات الطبية الحديثة حيث نحظى بدعم كبير من مدير عام البرنامج الدكتور سليمان السحيمي وذلك بتوجيهاته الحثيثه على استخدام أحدث الطرق العلاجية و الجراحية على مستوى العالم للستهيل والتخفيف على المرضى ولرفع مستوى الخدمات المقدمة لهم، كما وجه شكره للفريق الجراحي المكون من كلاً من د.صالح البشري إستشاري الجراحة العامة وجراحة الكبد، ود.سليمان إبراهيم و د.سيف إسماعيل إستشاريي الجراحة العامة، ود.وائل الزّيات ود.فيصل النقراني أخصائيي الجراحة العامة لمجهوداتهم في تنفيذ العمليات السابقة وحرصهم على المشاركة في استحداث هذه الجراحة المتطورة.