اتفق وزراء نفط السعودية وروسيا وفنزويلا وقطر خلال اجتماعهم الرباعي في الدوحة على تجميد إنتاج النفط عند مستوى شهر يناير.

وقال وزير الطاقة القطري إنه اتفق مع وزراء نفط السعودية وروسيا وفنزويلا على تجميد إنتاج بلادهم من النفط عند مستويات يناير شريطة مشاركة كبار المنتجين لهم في هذا المسعى، وقال محمد بن صالح السادة في مؤتمر صحفي في ختام اجتماع مغلق في الدوحة إن هذه الخطوة ستعيد الاستقرار لسوق النفط.

وقال علي النعيمي وزير البترول، إن تجميد إنتاج النفط عند مستويات يناير سيكون كافيا لتحسين أوضاع سوق الخام، وأضاف "نعتقد أن تجميد الإنتاج الآن عند مستوى يناير كاف للسوق."

وأضاف "نلاحظ اليوم أن الإمدادات تنخفض بسبب الأسعار الحالية. ونلاحظ أيضا أن الطلب يرتفع. "إنها بداية عملية سنقيمها في الأشهر القليلة الماضية ونقرر ما إذا كنا في حاجة لاتخاذ خطوات أخرى لتحسين السوق وإعادة الاستقرار إليها." وتابع "هذا أمر غاية في الأهمية.. لا نريد تقلبات كبيرة في الأسعار ونريد تلبية الطلب. نريد الاستقرار لسعر النفط."

ونفى النعيمي أن تكون الأسعار المنخفضة للنفط قد تركت أي أثر على الاقتصاد السعودي " لا يوجد أي تأثير بصدق "، ومضى يقول "أعرف وقرأت الكثير في وسائل الإعلام وهذا كلام فارغ ، والسعودية لديها وفرة من الموارد الأخرى، ونحن نعمل بسرعة كبيرة جدا لتنويع اقتصادنا وزيادة مصادر الدخل للاقتصاد السعودي ".

واكد ان السعودية لا تواجه مشكلة في التعامل مع الوضع الراهن لأسعار النفط .

وقال وزير الطاقة الفنزويلي أنه سيجتمع غداً في طهران مع وزيري إيران والعراق.


وزير الطاقة الفنزويلي