مسيرة حافلة للنجم الراحل في ثلاثة أندية وبلاط الصحافة ..

«الداكوتا» حامد عباس حقق مع الهلال بطولته الأولى .. ومع الوحدة آخر كأس للملك

حامد عباس يحمل كأس الملك في مناورة هلالية بملعب الصائغ عام 1381هـ
الرياض – فهد الدوس

ودعت الساحة الرياضية والاعلامية نهاية الاسبوع الماضي اللاعب والمستشار الاعلامي حامد عباس (77 عاما) الذي كان واحدا من نجوم الكرة في مطلع ثمانينات القرن الهجري الماضي ودخل تاريخ نادي الهلال عام 1381ه بعد فوزه معه بأول بطولة على مستوى المملكة كأس الملك ليساهم بذلك في تحقيق أول انجاز كروي للنادي العاصمي الذي وصل اليوم الى 56 بطولة بجانب تمثيله الهلال في تنس الطاولة اذ يعتبر من اوائل لاعبيه في هذه اللعبة.

الأهلي محطته الأولى .. وانتقل للهلال ب 300 ريال ومثّله في تنس الطاولة

بدأ النجم الراحل مشواره الرياضي في حواري مكة المكرمة خلال النصف الثاني من السبعينيات الهجرية والتحق بنادي الثغر في جدة "الاهلي حاليا" عام 1379ه وكان رئيسه انذاك الشيخ عبدالرحمن بن سعيد مؤسس الهلال "رحمه الله" ويقول حامد عباس "رحمه الله " في حديث سابق ل "الرياض" عن تلك المرحلة من حياته:

في عام 1379 ه ( 1959 م ) التحقت وصديق الطفولة محمد عودة الشهير ب (الفصفص) بفريق الثغر بجدة ولفت نظري في فترة الصيف في التمارين الشاب ممشوق القوام والثوب الناصع البياض والغترة البيضاء المنشاة وبلا عقال. وسمعت أنه رئيس النادي أو الفريق لأنه لم تكن هناك مقومات لناد، وسمعت أيضا أنه يرأس فريقا آخر في الرياض اسمه الهلال وأنه يستفيد من إمكانات الفريقين من اللاعبين فإذا كانت في الرياض مباراة مهمة للهلال استعان ببعض أبرز لاعبي الثغر وكذلك يدعم الثغر ببعض لاعبي الهلال وكان أشهرهم مبارك عبدالكريم الذي كان يلعب حارسا للمرمى في تلك الفترة والمهاجم المعروف بعد ذلك.

(بن سعيد) القائد والمحفز

كان عبدالرحمن بن سعيد (رحمه الله) يمارس كرة القدم عشقا لاعبا وإداريا ورئيسا وإذا لم تكن تعرفه تظنه مشجعا فهو منغمس بكل أحاسيسه وحماسه ونشاطه في الرياضة وكان له مع بعض الرجال مثل عبدالله بن أحمد ثاني رئيس فريق الشباب بعد رئاسة (ابن سعيد) المؤسس الذي تركه لاختلاف وجهات النظر، ومحمد عبدالله الصائغ صاحب الملعب الذي كانت تقام فيه المباريات الكروية في الرياض قبل وبعد ضم المنطقة الوسطى رسميا وغيرهما في تأسيس الحركة الرياضية في المنطقة وأظن أنّ أبا مساعد كان القائد والمحفز.

قمصاني نقلني للهلال

وعن كيفية انتقاله للهلال اضاف النجم الراحل الذي لقب ب "الداكوتا":

لا أدري كيف تركتني الوالدة رحمها الله أسافر إلى الرياض وأنا في مقتبل العمر وحيدا. في الأول من محرم عام 1380 ه أقلعت بنا الشاحنة من جدة لنقضي خمسة أو ستة أيام في طريق الرياض الشاق حتى بلغناها بعد عناء كبير. التقيت بن سعيد أكثر من مرة نفس العام في المقر المتواضع لفريق الهلال لكنه لم يناقشني في موضوع الانضمام ربما لأنني لم أزل مسجلا في الثغر الذي يرأسه في جدة. عدت في نفس العام إلى جدة حيث لعبت مباراتين مهمتين للثغر أمام الوحدة والاتحاد، فقد فوجئت بعد استقراري برئيس الثغر الجديد جميل قمصاني (رحمه الله) في الرياض يبلغني أنّ الوالدة قلقة عليّ وأخذني معه إلى المطار حيث ركبت طائرة الداكوتا لأول مرة دون أن أشعر أحدا لقلقي على الوالدة.

مثل كوكب الرياض

عدت إلى الرياض مرة أخرى بعد أن جاءني مندوب الكوكب الذي كنت ألعب له في الرياض معاتبا، وأقنع الوالدة بالسماح لي فعدت بالطائرة وأكملت المسابقة المحلية حيث لم تكن ضمن منظومة المسابقة الرسمية التي كانت مقتصرة على المنطقة الغربية. وفي العام التالي تم تنظيم المسابقة بمشاركة الوسطى ولم تكن سوى مسابقتي كأس الملك وكأس ولي العهد.

صفقه ب 300 ريال

في مستهل عام 1381 ه ومع بدء انضمام المنطقة الوسطى للمسابقة الرسمية حيث التسجيل الرسمي الذي لا يتيح للاعبين التنقل واللعب هنا وهناك كما كان يحدث سابقا وكذلك بالنسبة للإداريين الذي جعل ابن سعيد يتفرغ لإدارة الهلال والتخلي عن الثغر بقوة النظام. عندها عرض عليّ رحمه الله التسجيل في الهلال ولم يكن هناك تفاوض أو شروط وعقود ومقدم ومؤخر ؟! وافقت بلا أي اعتراض ولأنه كان واثقا من قبولي دفع لي فورا رزمة من الأوراق المالية من أم خمسة ريالات مقدارها 300 ريال وكانت مبلغا هائلا أيامها مع وظيفة في شركة كهرباء الرياض راتبها مائة وخمسون ريالا مع وعد بإكمال دراستي.

يالها من بطولة

وتحدث النجم الراحل عن اول انجاز يحققه مع الهلال في كاس الملك قائلا:

لعبت للفريق الأزرق سنتين في السنة الأولى اكتسحنا كل فرق الرياض وتصدرنا بفارق كبير منتظرين بطل المنطقة الغربية وكان الوحدة الفريق العريق بنجومه حيث جرى اللقاء على ملعب الصائغ وانتهى كما يعرف كل الرياضيين بفوز الهلال 3 – 2 وحصل الفريق الأزرق على أول بطولة رسمية على مستوى المملكة ويا لها من بطولة كأس الملك 1381ه.

سقوط الاهلي في مباراة التحدي

اللطيف أن الثغر الذي كان يرأسه أبو مساعد وقد تحول اسمه إلى الأهلي أرسل برقية عاجلة يطلب مباراة ودية كتحد لأنه كان يظن أنه الأحق بتمثيل المنطقة ومن ثم الفوز بالكأس باعتباره الفريق الأقوى وأنّ الهلال غير مؤهل لأنه فريق حديث ؟! ولم يتردد أبو مساعد رحمه الله ورد بالموافقة فورا على لعب المباراة وفي التوقيت الذي اقترحه الأهلي وكان شهر شوال وربما لولا أنّ شهر رمضان المبارك يفصل بين شعبان وشوال لأقيمت المباراة في الأسبوع التالي لكنّ الشهر الكريم لم يكن في ذلك الزمن قابلا لمباريات لأنه لم تكن هناك ملاعب مهيأة بالأنوار. وأقيمت المباراة وكسبنا التحدي بالفوز بهدف صاروخي لمبروك الدبلي على ملعب الصبان في جدة.

نهاية ذهبية في الوحدة

وفي مطلع عام 1383ه عاد حامد عباس الى مكة المكرمة وانتقل من الهلال الى صفوف الوحدة واستمر معها ثلاث سنوات واعتزل في موسم 1386ه بعد ان توج مع الفرسان بكأس الملك اثر فوز الوحدة على الاتفاق في المباراة النهائية بهدفين ليحصل على المدالية الذهبية الثانية بعد ان كانت الاولى مع هلال 1381ه وبعد اعتزاله احترف العمل الاعلامي ويذكر ان اول مقال له نشر عام 1381ه عندما كان يلعب للهلال في صحيفة الرياضة التي كانت تصدر في مكة المكرمة واستمر بعدها يكتب اسبوعيا بتشجيع من الاستاذ زاهد قدسي "رحمه الله " ونشرت له مقالات متنوعة في الندوة والبلاد وعمل نائباً لرئيس تحرير عكاظ حتى عام 1418ه.


من اليسار : الدبلي – حامد عباس-محمود زرد – عبدالعزيز الجمعان في معسكر الهلال قبل مباراة التحدي الشهيرة أمام الأهلي 1381هـ في جدة

حامد عباس - رحمه الله - في صورة حديثة

النجم الراحل حامد عباس «يسار الصورة» مع زملائه لاعبي الهلال يحيون جماهيرهم في بداية نهائي كأس الملك لموسم 1381هـ بملعب الصائغ بالرياض

حامد واقفاً مع زملائه نجوم الوحدة حسن دوش وخضر علي واداريي الفريق بعد فوزهم بكأس الملك 1386هـ

داخل صالة الطبيلة الترفيهي بشارع الوزير يتابع مباراة في كرة الطاولة 1381هـ

مع زميله الراحل السر سالم بشعار الهلال 1381هـ












التعليقات

1

 هلالي يحب اهل الرياض

 2016-02-13 04:47:29

تقرير تاريخي متكامل ومميز عن نجم خدم الكرة السعوديه قبل عقود اقل واجب يقدم له بعد وفاته اشكركم ايها الاوفياء في جريده الرياض





انتهت الفترة المسموحة للتعليق على الموضوع