أكد صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن مساعد بن عبدالعزيز الرئيس العام لرعاية الشباب أن تحويل "رئاسة رعاية الشباب" إلى وزارة مستقلة تحدده الدراسة الجاري العمل فيها. وقال: "سنعلن نتائج الدراسة بعد الانتهاء منها".

جاء ذلك في تصريح صحافي عقب مشاركته أمس الأول في "تيدكس الفيصل 2016"، الّذي أقيم في قاعة الأميرة هيا بنت تركي في حرم جامعة الفيصل بالرياض.

واستعرض سموه في محاضرته بدايات حياته العملية وكيف خرج بفكرة تأسيس الشركة السعودية لصناعة الورق والصعوبات التي واجهها وكيف تغلب عليها، وتأثير والديه على حياته الدراسية وتحقيق طموحاته. وأشار سموه إلى أن من يواجه الصعوبات ولا ييأس ويعطي مجهوداً اكبر في بداياته لديه فرصة أكبر للنجاح أكثر ممن لديه موهبة أو لديه ظروف مساعدة، داعيا إلى أن يحيط الإنسان نفسة بالخبرات التي لا يملكها، معتبرا ذلك من عوامل النجاح والاستمرارية في التفوق.

وتطرق سموه إلى الجانب الرياضي، وقال في هذا الاطار إن الرياضة لها تأثير كبير على ثقافة المجتمع، داعيا إلى تجنب النقد القاسي في حالات الفشل، والبعد عن التركيز أو البحث عن السلبيات وأنها سبيل إلى الإحباط وقتل المبادرات.

ووصف سموه "تيدكس الفيصل 2016" بأنه مصدر لإلهام الشباب وتحقيق الطموحات خاصة أن المملكة بها من الشباب الناجحين الذين يفتخر بهم الوطن ويعدون قدوة للشباب والشابات.

من جهته، اعتبر د. محمد آل هيازع عضو مجلس الشورى، مدير جامعة الفيصل "تيدكس الفيصل 2016" بانه حدث هام بالنسبة لطلاب الجامعة وقال إن مشاركة شخصيات وتجارب ناجحة تعتبر قدوة بالمجتمع لها أثر كبير في تنمية افكارهم ومهاراتهم وبناء شخصياتهم وحفزهم على الابتكار والابداع.

إلى ذلك، ناقش "تيدكس الفيصل 2016" عددا من الأفكار الملهمة تحت شعار "علّم، شارك، مكّن"، بمشاركة نخبة كبيرة من المتحدّثين ذوي الخبرات في مجالات الرياضة والتّعليم والطّب والهندسة وإدارة الأعمال، وسط حضور مشترك من مختلف الفئات والأعمار. وجاء من أبرز المتحدّثين الرّئيس العام لرعاية الشّباب الأمير عبدالله بن مساعد، والكاتب الصّحفي د. عبدالله المغلوث، ووكيلة جامعة الأميرة نورة للشّؤون الصّحيّة د. سمر السّقّاف، وعدد من المبدعين الذين تَرَكُوا بصماتهم في مجالاتهم المختلفة.