أكد د. بندر بن محمد حجار وزير الحج، أن المملكة أنجزت أكبر المشروعات العملاقة في تاريخ خدمة ضيوف الرحمن من حجاج ومعتمرين وزوار حيث تعد أدلة وشواهد ماثلة للعيان على اهتمام الدولة ورعايتها لهذه الأمانة التي شرفها الله بها وجعلتها في قمة اهتماماتها والتي بلغت ذروتها في عهد خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد –حفظهم الله- حيث مواصلة مسؤولية خدمة الحرمين الشريفين وتوفير الأمن والرعاية لقاصديهما بما يمكن أداء الحج والعمرة والزيارة بيسر وسهولة.

ونوه خلال لقائه أمس برئيس الشؤون الدينية التركي د. محمد غورماز ضمن برنامج وزارة الحج السنوي لاستقبال رؤساء وفود مكاتب شؤون الحج والاستعدادات المبكرة لموسم حج هذا العام 1437ه بالخطة المتبعة في التنسيق مع مكاتب شؤون الحجاج لبحث ترتيبات ومتطلبات شؤون حجاج جمهورية تركيا القادمين لأداء مناسك الحج.

وناقش خلال اللقاء الموضوعات التي تخص تنظيم الحجاج الأتراك وإسكانهم وتنقلاتهم والخدمات المقدمة لهم من مؤسسات أرباب الطوائف ومكتب الوكلاء الموحد والنقابة العامة للسيارات وسط منظومة من الجهود والإنجازات التي تقدمها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- في الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة خدمة لضيوف الرحمن وتسهيل أداء نسكهم بكل يسر وسهولة.

من جانبه، هنأ وزير الشئون الدينية التركي المملكة حكومة وشعبا علي مرور عام على تولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مقاليد الحكم.

وأشاد بما تحقق على أرض الواقع من مشروعات جبارة في الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة واصفا إياها بالإنجازات التاريخية التي نفذتها حكومة المملكة لراحة ضيوف الرحمن والتسهيل عليهم لأداء فريضتهم في جو تسوده الطمأنينة والسكينة والوقار مما يزيد من مكانة المملكة بين منظومة دول العالم التي حملت مسؤولية رعاية الحرمين الشريفين وخدمة ضيوف الرحمن بكل كفاءة واقتدار سائلاً الله سبحانه وتعالى أن يديم على هذه البلاد أمنها وأمانها ويحفظ لها قادتها وولاة أمرها إنه سميع مجيب.