نجحت جامعة الفيصل "إحدى مشروعات مؤسسة الملك فيصل الخيرية" من خلال كلّيّاتها الأربع (إدارة الأعمال والهندسة والطّبّ والعلوم)، في تقديم مجموعة واسعة من الاختصاصات العلميّة الّتي تلبّي متطلّبات سوق العمل بالمملكة واستقطبت هيئة تدريس تمتلك خبرات محلّيّة وإقليميّة ودوليّة مميّزة ساهمت في إحداث نقلات نوعيّة في المستوى الأكاديمي ممّا وضع الجامعة سريعاً ورغم حداثتها في موقع متقدّم بين الجامعات المتقدّمة.

وفي هذا السّياق وضّح عميد كلية إدارة الأعمال بجامعة الفيصل الدكتور باجيس دودين وهو من أصحاب الكفاءات المميّزة الّتي جرى استقطابها من جامعة كاليفورنيا في الولايات المتّحدة الأمريكيّة، أنّ كلّيّة إدارة الأعمال تشتمل على أربعة اختصاصات هي المحاسبة والماليّة والتّسويق وإدارة المشاريع، وكشف عن عزمهم فتح قسمٍ جديد ألا وهو إدارة الموارد البشريّة لتلبية احتياجات السّوق، وألقى الضّوء على انّ الكلّيّة قد خرّجت الدّفعة الرّابعة من ماجستير إدارة الأعمال والدّفعة الثّالثة من بكالوريوس إدارة الأعمال.

وأضاف "دودين" أنّ المنهج العلميّ في كلّيّة إدارة الأعمال قد جرى تطويره بشكل كبير حتّى بات يضاهي خيرة المناهج في الجامعات الأمريكيّة، كما حرصت الجامعة على استقطاب أساتذة جدد لهيئة التدريس في الكلية معظمهم من خرّيجي الجامعات العالميّة المتميّزة، وبفضل ذلك باتت الكلّيّة تشهد إقبالاً كبيراً وتنافساً عظيماً ممّا حثّ مؤسسات القطاع العام والخاص للتّهافت على طلّاب الجامعة بهدف استقطابهم للعمل فيها بعد تخرّجهم فيما يتابع بعضهم دراسته العليا "الدّكتوراه" بحيث يتمّ قبوله في أفضل الجامعات العالميّة في حين أنّ البعض الآخر يفضّل الاتّجاه للعمل الحرّ وتأسيس وإدارة نشاط تجاريّ خاص.

ولفت عميد الكلية لاهتمام الجامعة بالبحث العلمي وتبادل الخبرات مع أرقى الجامعات العالمية كما أنّها تولي اهتماماً لعمليّة الرّبط بين التدريس النظري والتدريب العملي حيث تنظم كلّية إدارة الأعمال لطلاب الماجستير والبكالوريوس رحلات لجامعات عالميّة مثل أكسفورد، وذلك بهدف تعزيز الخبرة المحلية بالخبرة العالميّة.